رئيس التحرير: عادل صبري 08:16 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| حلمي بكر يكشف أسرار علاقاته النسائية.. وسبب بكائه على الأطفال

بالفيديو| حلمي بكر يكشف أسرار علاقاته النسائية.. وسبب بكائه على الأطفال

توك شو

الموسيقار الكبير حلمي بكر

بالفيديو| حلمي بكر يكشف أسرار علاقاته النسائية.. وسبب بكائه على الأطفال

محمد عبد الرازق 21 ديسمبر 2017 14:52

ولد في حي «حدائق القبة» بمدينة القاهرة، لأب عاشق للفن ويجيد العزف على آلة الناي.. بدأ حياته المهنية عقب تخرجه من المعهد العالي للموسيقى العربية كمدرس للموسيقى العربية بإحدى المدارس الحكومية، إلا أنه استقال منها بسبب الروتين، ثم التحق بالقوات المسلحة لقضاء المدة العسكرية المحددة له.

 

أثناء وجوده بالجيش حضرت الفنانة وردة الجزائرية لإحياء حفل غنائي للقوات المسلحة، وعندما استمعت إلى بعض ألحانه أعجبت بها كثيراً وقررت تقديمه إلى الأستاذ محمد حسن الشجاعي مدير الإذاعة المصرية آنذاك.

 

قدم ما يقرب من 1500 لحن موسيقى لكبار المطربين والمطربات في العالم العربي أمثال «ليلى مراد - وردة الجزائرية - نجاة الصغيرة - محمد الحلو  - علي الحجار -  مدحت صالح» كما قدم نحو 48 مسرحية غنائية أشهرها: «سيدتي الجميلة - حواديت - موسيقى في الحي الشرقي».

 

اكتشف العديد من المواهب الصوتية المصرية، ولحن الكثير من الأغاني الناجحة، ونال العديد من الجوائز والتكريمات حيث حصل على جائزة أحسن ملحن عربي من رئيس وزراء مصر الأسبق فؤاد محي الدين عام 1975، وجائزة الفارس من وزير الثقافة الأسبق عبد الحميد رمضان، وحصل أيضًا على جائزة التفوق من وزير الإعلام الأسبق صفوت الشريف، وجائزة دار الأوبرا من الوزير السابق فاروق حسني عام 2000.

 

تعددت زيجاته، واشتهر بكثرة طلاقه، حيث تزوج من 12 سيدة، جاء في مقدمتهن الفنانة المعتزلة سهير رمزي، وعلية التونسية، ثم تزوج من السيدة راندا، ابنة خالة الفنانة السورية أصالة، ثم السيدة شاهيناز، شقيقة الفنانة شويكار.

 

وترصد «مصر العربية» ما قاله الموسيقار الكبير حلمي بكر، عن حياته الشخصية، ورأيه في بعض المطربين، بالإضافة إلى تأثير فن المهرجانات على المجتمع المصري، في التقرير التالي:

 

«الطلاق نصيب الزوجة التي تتجاوز قائمة محظوراتي»:

قال الموسيقار الكبير حلمي بكر، أنه تزوج 12 مرة وأن أخر طفلة له تبلغ من العمر عام واحد، لافتًا إلى أنه لم يقوم بمعاكسة أي فتاة على مدار حياته.

وأضاف أنه يفتخر بعدد زوجاته ولن يواجه أى مشكلة فى هذا الموضوع، منوهًا إلى أن زوجته التى يطلقها يتواصل معها إلى الآن وهناك صداقة قوية بينهم.

ولفت إلى أنه يريد أن يقدم برنامج ويظهر بزوجاته بالكامل، مضيفًا: «عندى قائمة محظورات لزوجتي موضوعة على الباب والطلاق لمن تتجاوز».

 

«اتشتمت بأبويا بسبب عمرو دياب»:

أكد بكر، أن المشكلة التى حدثت مع عمرو دياب كانت بسبب توجيه نصيحة له، مشيرًا إلى أن هناك تواصل بيننا ونتحدث مع بعض. 

وتابع أن المشكلة بدأت عندما قولت فى إحدى البرامج «عمرو دياب فنان و تامر حسنى مطرب.. وهذا الشيئ أغضب الهضبة» .

ونوه إلى أن عمرو دياب الأول فى جيله وأنا من اعتمدته فى الإذاعة، قائلًا: «الجنة الإذاعة رفضت اعتماد عمرو دياب وأنا من وافقت عليه..والموسيقار محمد الموجى شتمنى بابويا عشان نجحت عمرو دياب».

 

«شيرين عبد الوهاب بتصعب عليا»:

علق الموسيقار الكبير، على مشكلة شيرين الأخيرة، قائلًا: «غلطة الكبير مصيبة.. والميكرفون لا يترك للمطرب حديثا». 

وأوضح أن شقيقته هى من عرفته على المطربة شيرين عبد الوهاب، وتنبأت لها بتفوق ونجومية كبيرة، وهو ما حدث معها بالفعل.

وتابع: «شيرين بتصعب عليا وهى ممتازة وحصلت على حب كبير من جانب الجمهور فى الوطن العربي وليس فى مصر فقط».

وأشار إلى أن العمل الجديد لشيرين سيعيد لها جمهورها.. وهي ذكية وتستطيع أن تعيد الجمهور لها من جديد».
 

«أغاني المهرجانات ليس لها علاقة بفن الراب»:

شدد الموسيقار، على أن تدمير الذوق العام كارثة والدولة لا تستطيع السيطرة عليه.

وأضاف «بكر » خلال حواره ببرنامج  مع برنامج «آخر النهار» المذاع على قناة «النهار» أنه ليس هناك ثقافة للجهل حتى يكون لـ«لتوك توك» ثقافة، ومايحدث فى الفترة الأخيرة يدمر المجتمع بالكامل.

ونوه إلى أن ثقافة الأغانى تعتبر علم بدون كتاب، مشددًا على أن أغانى المهرجانات ليس لها علاقة نهائيًا بفن الراب.

 

«بكيت بسبب استغلال الأطفال في أغاني المهرجانات»:

استنكر حلمي بكر، استخدام الأطفال الصغار للظهور في أغاني المهرجانات، قائلًا: «بكيت فى الفترة الأخيرة عندما أشاهد الاستغلال الكبير للأطفال في المهرجانات».

 

 وأكد أن الأغانى فى الفترة الأخيرة وصلت إلى طريق صعب فهناك بعض البنات تغنى أغاني لا تليق بالذوق العام مثل أغنية «أنا عندى ظروف» ، ومثل هذه الأغاني تهدد المجتمع.
 

ولفت إلى أن الجمهور المصرى يحب ولا يكره، فهناك مجموعة من الشباب تحب عبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب وأم كلثوم، ولكن لا يوجد شابًا يكره أحد الفنانين الكبار، مشيرًا إلى أن هؤلاء النجوم موجودين حتى الآن فى قلوب الجميع.

«حرامي الأغاني أفضل من مطرب المهرجانات»:

قال الموسيقار الكبير حلمي بكر، إن مشكلة الأغانى التى انتشرت فى السنوات الأخيرة مثل «أنا عندى ظروف» وغيرها لن تنتهى بعد أن يحاكم مغني الأغنية.

 

وأوضح أن وزارة الداخلية لن تستطيع وحدها القضاء على هذه الظاهرة الغريبة ومطلوب المواجهة من المجتمع كله.

 

وتابع: «الحرامى أفضل بكثير من الشخص الذى يغنى هذه الأغانى..  لأنه يسرق ويتم القبض عليه وهو أفضل من الشخص الذى يدمر الذوق العام من خلال أغانى المهرجانات.. والكلام دا قولته لمطرب مهرجانات كبير».

 

«المهرجانات ليس لها علاقة بالأغاني الشعبية»:

وعن علاقة المهرجانات بالأغاني الشعبية، شدد الموسيقار الكبير، على أن أغانى المهرجانات ليس له علاقة بالغناء الشعبى، وأن مشكلة التحرش التى انتشرت فى السنوات الأخيرة تعتبر بسبب الأغانى التى تعرض على القنوات والتي يلاحظها الشباب.

واختتم حديث قائلًا: «كان زمان الفتاة فى الحارة كنا بنحترمها.. والشباب كانوا بيخافوا على بنات الحتة بتاعتهم.. لكن الآن أصبح الوضع مختلف تمامًا».

 

شاهد الحوار كاملًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان