رئيس التحرير: عادل صبري 05:28 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عمرو موسى: «اللي بيترشح للرئاسة بيتشتم.. وهذا سر خلافي مع مبارك»

عمرو موسى: «اللي بيترشح للرئاسة بيتشتم.. وهذا سر خلافي مع مبارك»

توك شو

عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق

بالفيديو|

عمرو موسى: «اللي بيترشح للرئاسة بيتشتم.. وهذا سر خلافي مع مبارك»

محمد عبد الرازق 19 ديسمبر 2017 16:11

«اللي بيترشح للرئاسة بيتشتم.. وهذا يهين اسم مصر».. كانت هذه أبرز تصريحات عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، خلال لقائه على فضائية "دريم" وحديثه عن الانتخابات الرئاسية المقبلة، بالإضافة للكشف عن موقفه تجاه القرار الأمريكي بشأن القدس، والسبب الذي أطاح به من وزارة الخارجية في عهد مبارك.

 

وترصد «مصر العربية» تصريحات الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، ونية ترشحه للرئاسة، في التقرير التالي:

 

«سوء الوضع العربي وراء القرار الأمريكي بشأن القدس»:

قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، إن القرار الأمريكي بأن القدس عاصمة للكيان المحتل هو نتاج لسوء الوضع العربي، لافتَا إلى أن الدبلوماسية الإسرائيلية مدعومة بشكل مباشر من أمريكا، وهذا ليس شيء سهل. 

وأضاف أن المبادرة العربية صدرت عام 2002 من الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، وتضمنت الاعتراف بإسرائيل في مقابل انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة عام 1967.

وتابع أن القوة العربية خلال المرحلة السابقة كانت تدعم الموقف الفلسطيني حتى وصلت فلسطين لعضو مراقب في الأمم المتحدة. 

 

 

«القرار الأمريكي أثر على عملية السلام»:

أكد موسى، أن موقف بعض الدول الأوروبية لمقاطعة إسرائيل ناتج من الموقف العربي لفلسطين، متابعًا: "لولا أمريكا لما استطاعت أن تكون إسرائيل بهذا العناد". 

وأشار إلى أن الحديث على ضياع القدس بعد قرار أمريكا بأن القدس عاصمة لإسرائيل أمر يحتاج لتدقيق.

ولفت إلى أن هذا القرار أضعف المصداقية الأمريكية أمام العالم وأثر على عملية السلام. 

 

«قطع العلاقات مع أمريكا قرار غير عملي»:

وبما يتردد حول قطع العلاقات مع الولايات المتحدة كرد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن القدس، "شيء غير عملي..  لأن أمريكا هي مركز القوى في العالم".

 وأوضح أن قيام دولة فلسطينية منزوعة السلاح أمر لا يصح، ولا يمكن أن تقبل أي دولة عربية هذا الأمر، وإذا حدث فهذا يعني أن القضية الفلسطينية انتهت. 

وأشار إلى أن الدول العربية عليها أن تذهب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد استخدام أمريكا الفيتو ضد المشروع المصري للحفاظ على الوضع القانوني للقدس، وبعد ذلك الذهاب لمحكمة العدل الدولية.

 

«من الأعقل أن لا اترشح للرئاسة»:

شدد الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، على أنه رأى أنه من الأعقل أن لا يترشح للرئاسة خلال هذه الفترة، لافتًا إلى أنه يحتفظ برأيه في الانتخابات الرئاسية المقبلة لأنه مواطن ولديه حقوق.

وتابع "موسى"، خلال حواره مع برنامج "العاشرة مساء"، المذاع على فضائية "دريم"، أن أي أحد من حقه أن يترشح للرئاسة، وهذا الأمر ليس عيبًا.

 

ووجه رسالة إلى الإعلاميين وطالبهم باحترام اسم مصر في موسم الانتخابات، موضحا أن هذا "بهدلة لمصر".


وأكد أنه لم يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية لأنه اكتفى بتجربته السابقة في 2012، مشددًا على أن المواطن يستطيع خدمة بلده من أي موقع.

 

«اللي بيرشح نفسه للرئاسة بيتعرض لمشتمة»:

وتعليقًا على خوض البعض الانتخابات الرئاسية المقبلة، قال موسى إن سب من ينوي الترشح أمر لا يصح، وليس في صالح مصر، معقبًا: "اللي بيرشح نفسه للرئاسة بيتعرض لمشتمة".

ولفت إلى أن الكثير سيصوت للرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشددًا على ضرورة أن يراجع الإعلام موقفه ممن يعلن نيته للترشح للرئاسة.

 

وأشار إلى أنه لا يرى من يريد الترشح أنه يرتكب ذنبا عظيمًا، بل من حق أي شخص أن يترشح في الانتخابات، موضحا أن هناك شتائم لمن يرشح نفسه، وهذا يهين اسم مصر.

 

«هذا سبب خلافه مع مبارك»:

كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، إن خلافه مع الرئيس الأسبق حسني مبارك، حول حل القضية الفلسطينية لم يكن من منطلق موقفه من القضية الفلسطينية، ولكن من طريقة إدارة هذا الملف، معقبًا: "مبارك كان عايز الأمور تمشي بطريقة أو بآخرى".

وأردف أنه أستمر في منصب وزير الخارجية لـ10 سنوات، وكان لا بد أن يتم تغييره سواء بسبب الخلاف مبارك حول القضية الفلسطينية أو لا.


وأضاف أنه لم يغلق الباب في وجه الرئيس الأسبق حسني مبارك، ولكنه قام برفع صوته، لدرجة أن الرئيس الأمريكي بيل كلينتون تحدث على ضرورة عدم حضوره في مفاوضات القضية الفلسطينية حتى لا يعترض. 

وأوضح أن صفوت الشريف وزير الإعلام الأسبق، أشار إلى مبنى وزارة الخارجية قائلًا: "هذه إمبراطورية عمر موسى"، مؤكدًا أنه كان له دور في عزله من منصب وزير الخارجية، لافتَا إلى أن منصب وزير الخارجية كان له الكثير من الاستقلالية بشكل كبير.

 

«الله يخربيت شعبان عبد الرحيم»:

نوه عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، إلى أن أغنية شعبان عبدالرحيم "بحب عمرو موسى وبكره إسرائيل" كانت معروفة في كل العالم، وكان الكثير من وزراء الخارجية لا يتحدثون بالعربية يرددوها، لافتًا إلى أنه لم يلتق به "عبدالرحيم" إلا عندما كان في منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وأكد أن أحد أصدقائه عندما سمع أغنية شعبان عبدالرحيم تحدث قائلا: "الله يخربيتك يا شعبان عمرو موسى خلص".

 

واختتم حديثه قائلًا: "الموضوع كان خلاص خلص سواء بشعبان عبد الرحيم أو غيره، انا كانت مشيت من وزارة الخارجية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان