رئيس التحرير: عادل صبري 01:50 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عادل صبري: «المؤسسات الصحفية شغالة مغنواتية.. والقبضة الحديدية تسيطر عليها»

عادل صبري: «المؤسسات الصحفية شغالة مغنواتية.. والقبضة الحديدية تسيطر عليها»

توك شو

عادل صحفي رئيس تحرير موقع مصر العربية

بالفيديو..

عادل صبري: «المؤسسات الصحفية شغالة مغنواتية.. والقبضة الحديدية تسيطر عليها»

متابعات - مصر العربية 16 ديسمبر 2017 17:32

استنكر الكاتب الصحفي عادل صبري، رئيس تحرير موقع مصر العربية، إلقاء القبض على 5 أفراد من الصحفيين خلال شهر واحد، قائلًا: «القبض على الصحفيين وتوجيه بعض التهم لهم كانضمامهم لجماعة الإخوان كلام به سفه.. وللأسف أصبحت نقابة الصحفيين والمؤسسات الصحفية الكبرى تقف عاجزة أمام الدفاع عن حقوق الصحفيين وحمايتهم مهنيًا ومنعهم من الحبس».

 

وأشار «صبري» خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "بتوقيت مصر" المذاع على «التليفيزون العربي» أن الصحفي حسام السيوفي، تم إلقاء القبض عليه أثناء التظاهر أمام نقابة الصحفيين، ضد القرار الأمريكي، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وتدبير له تهمة انتمائه للإخوان مضيفًا: «أنا أعرف إن السيوفي كان معارض للإخوان، ومواقفه دائمًا مؤيدة للنظام».

 

ولفت إلى أن الصحفي إسلام عبد العزيز فرحات، تم إلقاء القبض عليه يوم 1 ديسمبر، أثناء صعوده للطائرة بعد إنهاء إجراءات سفره إلى الكويت، مضيفًا: «إسلام اتقبض عليه ومحدش يعرف مكان احتجازه فين حتى الآن».

 

وشدد صبري، على أن الصحافة في مصر أصبحت تعيش أسوأ مراحلها، حتى المصادر أصبحت تتعالى على الصحفيين أثناء التواصل معهم، قائلًا: «هما مش عايزين صحافة في مصر .. ولكنهم عايزين مراسلة ومرشدين .. يقولك أنشر دا واشتم دا .. وقول كذا وماتقولش كذا .. هذا هو وضع الصحافة الآن».

 

وتابع أن الصحافة المصرية تعيش أسوأ مراحلها المهنية والحياتية والمالية، حتى أصبحت كبرى الصحف المصرية غير قادرة على الاستمرار بسبب تراكم ديون النشر والضرائب والتأمينات، مضيفًا: «أكبر الصحف بقت بتبوس ايد المسئولين أخر كل شهر علشان يدفعلهم فلوس يكملوا بيها مرتبات الصحفيين، بشرط أنهم يسكتوا وما ينشروش غير اللى هم عايزينه».

 

وأوضح أن القبضة الحديدية أصبحت تسيطر على المؤسسات الصحفية بشكل بشع، من خلال الأجهزة الأمنية التي تعطي أوامر للمؤسسات الصحفية بتنفيذ ما يريدونه، منوهًا إلى أن هذه المؤسسات أصبحت لا تستطيع النهوض بذاتها، مضيفًا: «علشان كدا كل مكان بيحاول يحافظ على وجوده بأي ثمن حتى لو هيشتغل مغنواتي».

 

واختتم حديثه، قائلًا: «المؤسسات الصحفية الحزبية ماتت، ومن يتواجد منها مثل الوفد والأهالي، أصبحت تقاوم الموت.. وبيد السلطة أن تقفل كل هذه المؤسسات بتليفون واحد .. ولذلك هى تلتزم بما يريده النظام دون أن تبدي رأيها».

 

يذكر أنه تم القبض على 5 صحفيين خلال شهر فقط، منهم الصحفي حسام السيوفي، والصحفي أحمد عبد العزيز، وذلك أثناء وقفتهم أمام نقابة الصحفيين، يوم 7 ديسمبر الماضي، اعتراضًا على قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس.

 

بينما تم القبض على الصحفي، إسلام عبد العزيز فرحات، وعمر السيد طه إبراهيم، والصحفي عبد الله قدري، ولم يعرف مكان احتجازهما، والتهم الموجه إليهم حتى الآن.

شاهد الفيديو:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان