رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| «عقارات الموت».. ناقوس خطر يُهدد المصريين

بالفيديو| «عقارات الموت».. ناقوس خطر يُهدد المصريين

توك شو

صورة أرشيفية

بالفيديو| «عقارات الموت».. ناقوس خطر يُهدد المصريين

محمد عبد الرازق 13 ديسمبر 2017 13:30

«عقارات الموت».. هكذا أطلق عليها في وسائل الإعلام، فلم يمر يوم إلا ويستيقظ المواطنون على خبر مفزع لسقوط عقار هنا أو هناك، فالأمر أصبح شبه متكرر، وهو بمثابة شبح يهدد حياة المصريين.

 

حيث استيقظ مواطنو روض الفرج، أمس الثلاثاء، على كارثة أودت بحياة عدد منهم جراء انهيار 3 منازل بمنطقة جزيرة بدران، ما أسفر عن وفاة سيدة، وطفلة تبلغ من العمر 4 سنوات، وإصابة 6 حالات أخرى تم نقلها إلى مستشفى الساحل.

 

وترصد «مصر العربية» تعليقات بعض المحللين والمسئولين على انهيار عقارات روض الفرج، في التقرير التالي:

 

أعرب النائب جون طلعت، عضو مجلس النواب عن منطقة روض الفرج، عن استيائه من وضع المحليات في مصر، قائلا: "أنا جالي إحباط من فساد المحليات".

وأشار "طلعت" إلى أن هناك 8 عقارات انهارت داخل روض الفرج خلال 4 أشهر، لافتا إلى أن العقار الذي انهار بروض الفرج تقدم أهله بطلب إلى الحي لفحص العقار، ولم يستجب لهم أحد.

وأوضح أن الشئون الاجتماعية صرفت إعاشات ومأوى ومبيت للمضارين من انهيار العقار، منوهًا بأنه تم حصر عدد الأسر التي تضررت من انهيار العقار، وسيتم تخصيص شقق بالمحافظة لهم.


ولفت إلى أنّهم في انتظار قانون المحليات لحل مشكلة العقارات التي تحتاج إلى ترميم، ساخرًا: "لو فضلت العقارات في روض الفرج بهذه الصورة.. روض الفرج كلها هتقع".

قال اللواء عبدالقادر نوري، رئيس حي روض الفرج، إنَّ العقارات المنهارة كانت قديمة وعمرها يتعدى الـ30 عامًا، وصدر قرار بترميمها سابقًا، وليس لها أوراق لدى الحي.

ونوَّه "نوري" خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "الحياة اليوم" المذاع عبر فضائية "الحياة"، إلى أنَّ انهيار العقارين أسفر عن حالتي وفاة سيدة في الخمسينيات وطفلة 4 سنوات.

 

وأوضح أنّ هناك 6 حالات إصابة تم نقلهم إلى مستشفى الساحل، منوهًا بأنّ هناك حالة لشاب مازال تحت الأنقاض يبلغ 24 عامًا، مضيفًا أنّ العقارات كانت في حاجة إلى ترميم وهذا الترميم مسئولية الأهالي وليس الحي.

أكد معتز محمود، رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، أن البرلمان يعمل حاليًا على قانونين الأول هو قانون البناء الموحد، والثاني قانون معالجة المخالفات.


وأضاف "محمود" أن قانون معالجة المخالفات لا يحلّ مشكلة البناء على الأراضي الزراعية؛ لأن ذلك مخالف للدستور، حيث إنّ الدستور يجرم البناء على الأراضي الزراعية، ولكي نحل هذه المشكلة لابد من تعديل الدستور.


وتابع عضو مجلس النواب، أن القانون يعالج المخالفات الموجودة في الأحوزة العمرانية، وهي تتعدى 400 ألف منشأة، أي حوالي 6 ملايين وحدة سكنية، منوهًا إلى المباني التي ستتم معالجتها بالقانون لابد أن يوجد بها سلامة إنشاءات.

شدد النائب محمد إسماعيل، أمين سر لجنة الإسكان بالبرلمان، على أن المواطنين لديهم عدم ثقة عندما يتم نقلهم من مكان إلى مكان آخر، حتى لو كان مؤقتًا.


وأضاف "إسماعيل" أنه يجب وضع استراتيجية كاملة، وإنشاء لجان حصر لجميع العقارات الآيلة للسقوط، وعدد الساكنين فيها.


وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن المشكلة لا يجب تركها للمحافظين فقط، بل يجب أن تكون هيئة المجتمعات العمرانية شريك في هذا الأمر، وأن تشارك في قطعة الأرض التي يوجد عليها العقارات الآيلة للسقوط.


ولفت أمين سر لجنة الإسكان بالبرلمان، إلى أنه يجب التصالح مع العقارات المخالفة ولكن بشرط أن تكون العقارات سليمة.

قال الدكتور حداد سعيد حداد، رئيس معهد الخرسانة بالمركز القومي للاسكان، إن المركز قام بأكثر من دراسة على مدار السنوات الماضية حول أسباب انهيارات المباني، والتي أظهرت أن عدم الدراسة الجيدة للتربة واستخدام مواد معيبة في البناء مخالفة للمواصفات، أهم أسباب إنهيار العقارات.

وشدد على أن سوء أعمال التنفيذ واستخدام مواد أو اضافات غير سليمة، وعدم اللجوء إلى التصميم، أيضا من أبرز أسباب إنهيار العقار.

وأوضح أن هناك مشكلة في تنفيذ القرارات سواء الازالة أو الترميم، مؤكدا أن التشريعات التي تنص على ذلك موجودة، ولكنها لا تنفذ، لافتا إلى المالك لا ينفذ قرار الازالة، منوها إلى أن المركز أصدر مئات الآلاف من قرارات الازالة وما نفذ منها لا يتجاوز 10%. 

من جانبه شدد الإعلامي عمرو أديب، على ضرورة أن يتحرك المسئولين لإنقاذ ساكني العقارات المنهارة بروض الفرج، قائلا: "اتحركوا.. وطول ما الأحياء فاسدة هيكون في أموات".

 

ونوه الإعلامي إلى أن وزير التنمية المحلية لابد أن يبحث عن المشكلة ويحلها، مطالبا أن تتولى جهة مسئولة ترميم منطقة روض الفرج، معقبا: "مش عايزين نناشد، عايزين حل.. الناس هتموت ياجدعان".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان