رئيس التحرير: عادل صبري 04:55 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو.. 7 رسائل للسيسي في جلسة «تحديات وقضايا تواجه شباب العالم»

بالفيديو.. 7 رسائل للسيسي في جلسة «تحديات وقضايا تواجه شباب العالم»

توك شو

الرئيس عبد الفتاح السيسي

أبرزها.. التطبيل وراء وقف المدارس اليابانية

بالفيديو.. 7 رسائل للسيسي في جلسة «تحديات وقضايا تواجه شباب العالم»

محمد عبد الرازق 07 نوفمبر 2017 12:31

«احنا مش ضد حقوق الإنسان.. وكل ما المصريين يقفوا على رجليهم هيكسروها».. كانت هذه أبرز التصريحات التي قالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال كلمته اليوم الثلاثاء، في جلسة «تحديات وقضايا تواجه شباب العالم» بمنتدى شرم الشيخ. 

 

وأكد الرئيس أن التطرف سلاح يستخدم في تدمير الدول، وسيرتد أثره على الدول الأخرى، ومؤتمرات الشباب والحديث بصراحة هو السبيل الوحيد لحل هذه الأزمات.

 

وترصد «مصر العربية» 7 رسائل للسيسي، خلال مشاركته في جلسة «تحديات وقضايا تواجه شباب العالم» في التقرير التالي:

 

«كل ما تقف على رجلك يا مصري.. هيكسروها»:

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن الإرهاب هو القضية الأخطر على العالم، لأنه قادر على تدمير العالم أجمع.

 

ولفت "السيسي" إلى أن المتربصين بمصر لا يريدون لها أن تنهض، مشددًا على أن محاربة الإرهاب تقوم على وجود إصرار وإرادة من الشعب والحكومة معا.

 

وأشار إلى أن الإرهاب يقوض صناعة السياحة، ويسبب هروب الاستثمارات، قائلًا: "كل ما تقف على رجلك يا مصري هيكسروا رجلك عشان تقع".

«التطبيل وراء وقف المدارس اليابانية»:

كشف الرئيس السيسي عن موقفه من المدارس اليابانية، مؤكدًا أن التجربة اليابانية في التعليم جديرة بالاحتذاء، ومن الممكن أن يُستفاد منها.

 

وتابع: "أنا سألت زمايلي يا ترى إحنا عملنا عوامل تنجح التجربة،  ولا بعد 6 سنين، وأنا مش موجود يلاقوا الموضوع مانجحش ويقولوا أصل هو كان عاوز كده، وطبلولوا وعملولوا المدارس ومعملتش حاجة.. لا أنا هقعد على التجربة لحد ما أنجحها".

 

ونوه إلى أنه سينتقي مستوى أسر الطالب الذي يريد الالتحاق بالمدارس اليابانية، حتى يحصل الطالب على فرص أعلى لنجاح تجربته، مؤكدًا أنهم يهدفون إلى أن تكون التجربة اليابانية في التعليم قوية.

«توفير سبل معيشة لـ 100 مليون نسمة.. منين وبكام؟»:

أكد السيسي، أن التناول المسيىء للقضايا يضرها، ولا يفيدها، مضيفًا: "إحنا لازم نوفر سبل معيشة لـ 100 مليون نسمة.. كل مواطن عايز يحط بنزين في عربيته ويمشي، واحتياجات طعام وشراب، منين وبكام".

 

وأضاف خلال كلمته في جلسة "تحديات وقضايا تواجه شباب العالم" بمنتدى شباب العالم، إلى أن توفير خط للربط بين الدول الأفريقية سيساعدها على حل مشاكلها الاقتصادية دون حاجة لمساعدات خارجية.

«توفير فرصة عمل في مصر يحتاج من 100 ألف إلى مليون جنيه»:

شدد الرئيس على أن الدول المتقدمة لا تواجه النمو السكاني الذي تتعرض له مصر، مضيفا أن الدول الأخرى تتعرض لنمو سكاني متوازن.

وأشار الرئيس إلى أن مصر بها نمو سكاني سنويا بمعدل 2،5 مليون نسمة يحتاجون تعليم، وصحة، وإسكان، مضيفا أن هذا النمو ياكل كل الجهود التي تقوم بها الدولة، وكي نفي باحتياجات زيادة السكان يجب أن يكون معدل النمو 7،5%، ومصر في أحسن حالتها كان معدل النمو 7%.

ونوه رئيس الجمهورية، إلى أن توفير فرصة عمل حقيقية تتكلف من 100 ألف إلى مليون جنيه، ومن ثم نحتاج إلى استثمارات تضخ 100 مليار جنيه سنويا لتوفير فرصة عمل، وهذا صعب تحقيقه، منوها بأن الشاب في مصر يشعر أن الدولة تهتم به. 

«المواطنين مش مقتنعين بطفلين وبس»:  

وبما يتعلق بالنمو السكاني، أكد أن النمو السكاني هو التحدي الأبرز الذي تواجهه مصر في الوقت الراهن، مشيرًا إلى أن تلك القضية لم تواجه بطريقة سليمة من قبل لأنها قضية مجتمعية، قائلًا: "مفيش قناعة بطفلين وبس".

 

وتابع أن مصر لا تحتاج إلى إنجاب بهدف العدد ويكون غثاء، ولكن نحتاج إلى إنسان متطور، ومنتج، منوهًا إلى أن كل رؤساء الدول يتحركون لتوفير فرص عمل، والرفاهية لشعوبهم. 

«احنا مش ضد حقوق الإنسان»:

شدد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن التطرف سلاح يستخدم في تدمير الدول وسيرتد أثره على الدول الأخرى، لافتًا إلى أن مؤتمرات الشباب والحديث بصراحة هو السبيل الوحيد لحل الأزمات.

 

ووجه حديثه للضيوف الأجانب- خلال كلمته بجلسة تحديات وقضايا تواجه شباب العالم، قائلًا: "انتو بتسمعوا أننا ضد حقوق الإنسان وديكتاتوريون إحنا أمة عاوزة تعيش زي ما أنتو عايشين إحنا بنحترم شعبنا".

 

وأضاف أنه راهن على وعي المصريين عند اتخاذ القرارات الاقتصادية الصعبة، قائلًا: "الحكومة جانبي كلهم قالوه بلاش لكن أنا قولت لو فضلنا ساكتين هنضيع".

«عايز المصريين قدامي مش ورايا»:

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، إنه راهن على قدرة المواطن المصري على التحمل، مشيرًا إلى أنه عندما قرر اتخاذ قرار الإصلاحات الاقتصادية، الحكومة قالت له "بلاش"، ولكنه كان على ثقة في قدرة المصري.

 

وتابع أن أعداء مصر يريدون هدم مصر، مضيفًا: "أعدائنا عايزين المصريين يتحركوا وينقموا على الوضع، فيتحركوا فيهدوا البلد، أو ميتحركوش ونفضل زي ما إحنا، فيهدوا البلد.. بس إحنا هنتحرك ومش هنهد البلد".

 

ووجه رسالة إلى المصريين، قائلا: "مش عايزكم يا مصريين ورايا.. عايزكم قدامي".

جدير بالذكر أن منتدى شباب العالم انطلق يوم السبت الماضي، بمشاركة عدد كبير من الشباب بمدينة شرم الشيخ، بمشاركة جنسيات مختلفة من أنحاء العالم، من بينهم رؤساء دول ووزراء وشخصيات عامة، وممثلين عن المنظمات الدولية والمجموعات الشبابية حول العالم.

 

وفي ابريل 2017، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي فى ختام المؤتمر الوطنى الرابع للشباب  بمدينة الاسماعيلية، مشاركته للشباب المصري فى دعوة الشباب من مختلف دول العالم  للمشاركة في منتدى شباب العالم الذي سوف يقام بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر 2017.

 

وبحسب البيان الافتتاحي للمؤتمر فأن فكرة تنظيمه هدفها صناعة منصة فعالة للحوار المباشر بين الشباب والمسؤولين.

 

ومنتدى شباب العالم قدم دعوة للنشطاء الشباب من جميع دول العالم، للحوار الجاد والمباشر سواء مع بعضه البعض أو مع صناع القرار والمسؤولين حول العالم.

 

وسيناقش المنتدى كافة القضايا التى تهم الشباب، بهدف الوصول لصيغة حوار مشتركة تُسهم فى جعل العالم مكاناً أفضل. ولعل وجود ذلك المنتدى على أرض مصر، مهد الحضارات وملتقى الثقافات، سيسهم فى جعل المشاركة ثرية وفعالة.

 

ويضم برنامج منتدى شباب العالم مجموعة من المحاور التي تناقش قضايا وموضوعات الفئات الشبابية حول العالم.

 

وبحسب البيان التعريفي يستهدف المؤتمر من خلال جلساتها سيعبر شباب العالم عن رؤاهم و يطرحوا أفكارهم ويتبادلوا تجاربهم.

 

ويتضمن المؤتمر أيضا مناقشة قضايا الإرهاب ودور الشباب في مواجهتها، و مشكلة تغير المناخ والهجرة غير المنتظمة واللاجئين، ومساهمة الشباب في بناء وحفظ ‏السلام في مناطق الصراع، وكيفية توظيف طاقات الشباب من أجل التنمية.

 

وسيتم التعرف على رؤى الشباب لتحقيق التنمية المستدامة حول العالم، واستعراض التجارب الدولية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وعرض تجارب شبابية مبتكرة في مجال ريادة الأعمال، مع مناقشة تأثير التكنولوجيا على واقع الشباب.

 

وكما سيضم المحور الثالث للمؤتمر موضوعات خاصة بالفنون والآداب والهوية الثقافية، وكيفية تكامل الحضارات والثقافات والاستفادة من تنوعها واختلافها، وكيف تصلح الآداب والفنون ما تفسده ‏الصراعات والحروب‏، بالإضافة إلى البعد الثقافي للعولمة وآثره على ‏الهوية الثقافية للشباب.

 

وأما المحور الرابع لمؤتمر الشباب فسيتم فيه استعراض التجارب الدولية البارزة في تأهيل وتدريب الشباب، ودور الدول والمجتمعات في صناعة قادة المستقبل.

 

كما سيشهد المنتدى تنظيم نموذج محاكاة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي يشارك به أكثر من 60 شاب من مختلف الدول.

 

ومن خلال مشاركتهم في هذا النموذج -بحسب البيان التعريفي-، سيتمكن هؤلاء الشباب من معايشة تجربة حية لما يختبره ممثلي دول مجلس الأمن في الأمم المتحدة، والتعرف على مختلف وجهات النظر والحلول أثناء مناقشة موضوعات متنوعة تدور حول مجابهة المخاطر التي تهدد السلم والأمن العالمي، والتحديات التي تواجهه الدول .

 

وحضر فى المنتدى، 64 وفدًا و19 وزير شباب ورياضة، ومبعوث للأمين العام للأمم المتحدة، ومبعوث للاتحاد الأفريقي، وتتضمن فعاليات المنتدى عقد 46 جلسة وورشة عمل يتحدث فيها 222 متحدثًا يمثلون 64 دولة فى حوار تفاعلى مع الشباب حول صناعة المستقبل والتنمية المستدامة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان