رئيس التحرير: عادل صبري 04:25 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو.. هل تتسبب «المدارس اليابانية» في إقالة وزير التعليم؟

بالفيديو.. هل تتسبب «المدارس اليابانية» في إقالة وزير التعليم؟

توك شو

الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم

برلمانيون يجيبون..

بالفيديو.. هل تتسبب «المدارس اليابانية» في إقالة وزير التعليم؟

محمد عبد الرازق 31 أكتوبر 2017 15:46

تسبب غياب، الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، واعتذاره عن حضور اللقاء الذي عقدته لجنة التعليم بمجلس النواب أمس الاثنين، لمناقشة قرار تأجيل الدراسة فى المدارس اليابانية، غضب الأعضاء، واعتباره إهانة للجنة وللبرلمان، مادفع البعض للمطالبة بإقالته من منصبه.


وترصد «مصر العربية» تعليقات بعض الإعلاميين ونواب البرلمان، حول تأجيل افتتاح المدارس اليبانية، واعتذار الوزير عن الحضور بالبرلمان، في التقرير التالي:

 

قال النائب سمير غطاس، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن وزير التربية والتعليم يتهرب من مواجهة البرلمان، وهو ما شهدته لجنة التعليم بمجلس النواب أمس الاثنين، ويتطلب علينا مطالبته بالاستقاله.

 

وأشار إلى أن ما قاله الوزير بشأن انحسار دور البرلمان في التشريع فقط، يؤكد أن الدولة لا يوجد بها وزير سياسى للتربية والتعليم لأن دور البرلمان يمتد إلى الرقابة ومحاسبة المسئولين وعزلهم.


وأضاف أن وزير التربية والتعليم اعتذر عن اللقاء الذي عقدته لجنة التعليم بمجلس النواب لارتباطه بلقاء للشباب ولم يدرك أن لقائه مع نواب البرلمان له أهمية كبيرة وتفوق أي لقاء آخر لوزير التربية والتعليم.

ونوه إلى أن لجنة التعليم أدركت نظرة وزير التربية والتعليم للبرلمان، مما جعلها تعد مذكرة لوزارة التربية والتعليم عن طريق البرلمان لتنبيهه بأن وظائف البرلمان توجب عليه أن يعلم البرلمان مسبقا بالقرارات التي يتخدها خاصة وأن قرارات وزير التربية والتعليم تتحدث بلبلة في الشارع المصري.

واتفقت ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، مع ما قاله النائب سمير غطاس، مؤكدًة أن نواب البرلمان استاءوا من عدم حضور وزير التعليم الاجتماع، معقبة: "هذا الاجتماع ليس اجتماع عادي أو دوري، وإنما اجتماع تم تحديده للرد على طلبات الإحاطة الهامة جدًا والعاجلة". 

 

وتابعت أن هناك طلبات إحاطة حول تأجيل المدراس اليابانية لأجل غير مسمي، وعدم استكمال بعض المدارس، ووجود مدارس متوقفة بالكامل، مشددة على أن جلسة اليوم التي كان مقرر لوزير التعليم حضورها لاتقل أهمية عن جلسات التحضير لمؤتمر الشباب.

 

ولفتت عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إلى أنه سيتم اتخاذ إجراءات لازمة تجاة الوزير، وسيتم دعوته مرة أخرى، ثم القيام باستجوابه فيما بعد، واتخاذ إجراءات أخري أكثر من طلبات الإحاطة، معقبة: "إحنا أدواتنا بالتدريج". 

شدد عبدالرحمن برعي، وكيل لجنة التعليم بالبرلمان، على أن وزير التعليم غير قادر على وضع تطور حقيقي للتعليم، ويتحدث عن خيال لا علاقة له بالتطبيق على أرض الواقع.


وأكد أنه يجب استقدام خبير في شئون التعليم ليتولى مسئولية الوزارة، ويضع قرارات منطقية تعالج المشكلات الموجودة، متابعا "أهل مكة ادرى بشعابها.. عندنا مشكلات في القرى ومفيهاش إنترنت أو لاب توب.. يبقى إزاى نعملهم بنك معرفة باللغة الاجنبية ويتم انفاق 65 مليون دولار عليهم". 

من جانبه استنكر الإعلامي رامي رضوان، مطالبة عدد من أعضاء مجلس النواب بإقالة الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم وذلك على خلفية اعتذاره عن حضوره جلسة الاستماع بلجنة التعليم بالمجلس.

 

وقال "رضوان" خلال تقديمه لبرنامج "8 الصبح" المذاع على قناة "Dmc" صباح اليوم الثلاثاء :"مش دوري أدافع عن وزير، لكن بيأتي لبالي مشهد الدكتور طارق في البرلمان والنواب حوله للحصول على طلبات، لو المصلحة مشتغلتش يبقى الوزير مش كويس ونمشيه".

 

وأشار الإعلامي إلى الدور الذي قام به الدكتور طارق شوقي في تطوير منظومة التعليم في مصر ودوره في بنك المعرفة كقاعدة معلوماتية في مصر، لافتًا إلى إن البرلمان لم يطالب بإقالة وزراء لا يعملون، على حد قوله.

أيد الإعلامي عمرو أديب، قرار تأجيل الدراسة في المدارس اليابانية، معقبًا: "ألا تعمل أفضل من أن تعمل وتفشل.. ودي حاجة ولا تكسفنا ولا تعبنا".

 

وأشاد "أديب"، خلال برنامج "كل يوم" المذاع عبر فضائية "on e"، اليوم الإثنين، بوزير التربية والتعليم، قائلا: "لأول مرة من 30 سنة يكون عندنا وزير تعليم فيه أمل".

 

واختتم الإعلامي، قائلًا: "الدكتور طارق شوقي قد يصنع فرق ولو بسيط في وضع التعليم في مصر".

وبعد مضي 11 يومًا على إعلان تأجيل الدراسة بها لأجل غير مسمى، عاد بالأمس مجددا الأمل في بدء المدارس اليابانية، والتي تمثل تقدما جديدا بالبلاد، إلى الظهور بعد أن أعلن وزير التربية والتعليم، طارق شوقي، أن الوزارة تسعى لفتح المدارس اليابانية العام المقبل.

 

وقال "شوقي" خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "كل يوم"، المذاع على فضائية "أون إي"، إن هناك اجتماعات شبه يومية مع الجانب الياباني، بهدف فتحها في الفصل الدراسي الثاني، مؤكدا حرص الوزارة على تقديم تعليم مميز من حيث بناء شخصية الطفل الذي يتطلب معامل وغرف موسيقية مجهزة، بالإضافة للمعلم المدرب نفسيا وأدائيا لنقل نموذج الشخصية اليابانية.

 

وأوضح أن الفصل سيكون به 35 طالبًا، ويتضمن نظاما خاصة يحفظ حركة الطلاب في الفصل وبناء المهارات الحياتية، كما أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يسعى لتقديم نموذج تعليمي يكون بمثابة منارة، قائلا: "الرئيس مش مستعجل المهم الجودة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان