رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو|موسى يعرض تسريب لأحد ضباط الواحات..وبكري يكشف اختطاف بعضهم

بالفيديو|موسى يعرض تسريب لأحد ضباط الواحات..وبكري يكشف اختطاف بعضهم

متابعات 21 أكتوبر 2017 22:00

معلومات وتسريبات جديدة حول حادث الواحات الدموي الذي سقط فيه عشرات القتلى والجرحى من رجال الشرطة أثناء اقتحام وكر لمجموة لم يتم الإعلان عن هويتها على الطريق الواصل لمحافظة الجيزة .

 

وكشف الاعلامي أحمد موسى عن تسجيل مسرب لأحد ضباط العمليات الخاصة الذين على اطلاع بحادث الواحات الدموي كشف فيه تفاصيل تذاع لاول مرة.

 

وبحسب التسجيل المسرب أكد الضابط ان وسائل الاتصالات انقطعت فجأة أثناء التوغل في صحراء الواحات .

 

كما كشف ان المدرعة الاولى المتقدمة في الحملة تم ضربها بصاروخ ثم تم ضرب أخر مدرعة بصاروخ أخر لتعطيل الحملة بأكملها وتم قتل من بداخل المدرعتين الاولى والاخيرة.

 

وأوضح الضابط ان من تبقى أحياء من الضباط والجنود تم قتل الظباط وترج الجنود احياء بعد تعجيزهم حسب قوله كما تم أخذ ضابط واحد حي .

 

كما أوضح الضابط أنه تم أخذ الاسلحة والاجهزة وغيرها من المدرعات وتم ترك الجنود ومغادرة الموقع.

 

 

من جانبه علق النائب البرلماني والاعلامي مصطفى بكري ردا على تغريدته على حسابه الرسمي على تويتر والتي اكد فيها ان معلومات عن اختطاف ضباط وجنود في الواحات قائلا ان هناك معلومات عن محاولة اختطاف جنديين صباح اليوم فعلا وأن هذا شيئ متوقع .

 

وهاجمت الاعلامية أماني الخياط تصريحات مصطفى بكري وأتهمته بعدم المسؤولية .

 

وقالت الخياط:"بتكتب تغريدات ان فيه اختراق للأمن بأي حق تكتبها ولمصلحة من الوطن كله بيسألك والسؤال لرئيس البرلمان أيه صلاحيات عضور برلمان وكأنه كان قاعدج في غرفة العمليات".


 



 

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الداخلية المصرية، استشهاد 16 شرطيًا، بينهم 11 ضابطًا، إضافة إلى فقدان آخر، وإصابة 13 آخرين؛ بينهم 4 ضباط و9 مجندين، فضلا عن مقتل وإصابة 15 إرهابيًا، في اشتباكات الواحات.


 

وأعلنت الوزارة في بيان مصور:” ورد والمعلومات لقطاع الأمن الوطنى حول إتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من إحدى المناطق بالعمق الصحراوى بالكيلو 135 بطريق أكتوبر الواحات /محافظة الجيزة مكاناً للإختباء والتدريب والتجهيز للقيام بعمليات إرهابية ، مستغلين فى ذلك الطبيعة “الجغرافية الوعرة للظهير الصحراوى وسهولة تحركهم خلالها" .

-

وقالت الوزارة:" فقد تم إعداد القوات للقيام بمأموريتين من محافظتى الجيزة والفيوم لمداهمة تلك المنطقة إلا أنه حال إقتراب المأمورية الأولى من مكان تواجد العناصر الإرهابية إستشعروا بقدوم القوات وبادروا بإستهدافهم بإستخدام الأسلحة الثقيلة من كافة الإتجاهات فبادلتهم القوات إطلاق النيران لعدة ساعات مما أدى لإستشهاد عدد 16 من القوات " 11 ضابط – 4مجندين – 1 رقيب شرطة" مرفق كشف بأسمائهم وإصابة عدد 13 " 4 ضابط – 9 مجند " ، ومازال البحث جارى عن أحد ضباط مديرية أمن الجيزة ".

 

وأضافت الوزارة:"وفى وقت لاحق تم تمشيط المناطق المتاخمة لموقع الأحداث بمعرفة القوات المعاونة وأسفر التعامل مع العناصر الإرهابية عن مقتل وإصابة عدد " 15 " والذى تم إجلاء بعضهم من مكان الواقعة بمعرفة الهاربين منهم ، ومازالت عمليات التمشيط والملاحقة مستمرة ".

 

بحسب البيان قالتالداخلية:"وتهيب الوزارة بوسائل الإعلام تحرى الدقة فى المعلومات الأمنية قبل نشرها والإعتماد على المصادر الرسمية وفقاً للمعايير المتبعة فى هذا الشأن، وكذا إتاحة الفرصة للأجهزة المعنية فى التحقق من المعلومات وتدقيقها لاسيما فى ظل ما قد تفرضة ظروف المواجهات الأمنية من تطورات ، الأمر الذى قد يؤدى إلى التأثير سلباً على سير عمليات المواجهة والروح المعنوية للقوات ... يشار فى هذا الصدد إلى أنه تم إصدار هذا البيان عقب إتمام عملية إجلاء الشهداء والمصابين مباشرةً ".














 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان