رئيس التحرير: عادل صبري 09:34 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو| خبراء عن حادث الواحات: «المؤامرة كبيرة.. والهدف رأس الوطن»

بالفيديو| خبراء عن حادث الواحات: «المؤامرة كبيرة.. والهدف رأس الوطن»

توك شو

صورة أرشيفية

بالفيديو| خبراء عن حادث الواحات: «المؤامرة كبيرة.. والهدف رأس الوطن»

محمد عبد الرازق 20 أكتوبر 2017 23:10

«المؤامرة كبيرة.. والأسلحة عتيدة.. والخيانات متعددة.. والهدف رأس الوطن».. جائت هذه الكلمات تعقيبًا على حادث الواحات، الذي وقع اليوم الجمعة، أثناء مداهمة قوات الأمن، لعدد من العناصر الإرهابية، بصحراء منطقة الواحات بالجيزة، ما أسفر عن استشهد عشرات من رجال الشرطة وإصابة آخرين.

 

وأكد بعض الخبراء، أن المجلس القومي لمكافحة الإرهاب يعمل عن إعداد الخطط والدراسات لمنع تجنيد الإرهابيين من خلال التعليم والإعلام، وسيقوم المجلس بمناقشة ملف تجديد الخطاب الديني في أسرع وقت.

 

وترصد «مصر العربية» بعض تعليقات المحللين والخبراء والإعلاميين، على حادث الواحات، وكيفية مواجهة الإرهاب، في التقرير التالي:

 

علق الإعلامي مصطفى بكري، على حادث الواحات، قائلًا: "المؤامرة كبيرة والأسلحة عتيدة والخيانات متعددة والهدف رأس الوطن".

 

وتابع "بكري" خلال برنامجه "حقائق وأسرار" على فضائية "صدى البلد": "هذه مؤامرة في وضح النهار، وهناك خونة بيننا، ومن يسعى لتحطيم معنوياتنا، وهناك مندسون في الجهات الحكومية، موظفون أو شخصيات أخرى تنتمي للتنظيمات الإرهابية وتحولوا إلى جواسيس لهم".

 

وشدد الإعلامي على ضرورة إجراء تحقيقات كاملة عن تزايد حدة العمليات الإرهابية في هذا الوقت، ومن أين جاؤوا.

من جانبه أدان عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، الحادث الإرهابي بالواحات، مؤكدًا أن هذه العمليات لا يمكن أبدًا أن تؤثر على استقرار مصر وأمنها، وأن هؤلاء الإرهابيون يلفظون أنفاسهم الأخيرة بجنوحهم إلى هذه الأماكن البعيدة.


وشدد "شومان"، خلال مداخلة تليفونية عبر فضائية "إكسترا نيوز" مساء الجمعة، على تكاتف كل الفئات وكل مؤسسات المجتمع المدني وكل مواطن مصري لمحاربة الإرهاب.


وأوضح أن تجديد الخطاب الديني يجري على قدم وساق من قبل الأزهر، وأنه لا يمكن تجديده إلا بتكاتف الجهود وتنسيقها بين الأزهر وجميع مؤسسات الدولة، لافتًا إلى أنه لا يجب تحميل الخطاب الديني جرائم هذه الفئات الضالة.


وأشار إلى أن الإرهاب له أغراض سياسية وعدائية ويتسترون بالدين، ولكنهم لا ينطلقون من أفكار دينية، ولكن الأزهر له دورًا كبيرًا في مواجهتهم، مضيفًا أن الأزهر فضحهم بمقالاتهم ونشر فكرهم على مرصد الأزهر الإلكتروني.

علق اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، على اعداد ضحايا حادث الواحات، قائلاً: "ما يتم نشره على المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر، غير دقيق".

 

وأوضح نور الدين، خلال لقائه ببرنامج "ساعة من مصر"، المذاع على شاشة "الغد" الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أنّه يتم الآن مُحاصرة العناصر الإرهابية بين الفيوم والجيزة وبني سويف.


وتابع: "لابد من انتظار صدور بيان رسمي من وزارة الداخلية للكشف عن أعداد الشهداء"، لافتًا إلى أنّه كان هناك معسكرٌ لتدريب الإرهابيين في هذه المنطقة.

عقب الدكتور عبدالمنعم سعيد، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، قائلًا: "نعزي أسر الشهداء، والمعركة الإرهابية معروفة أنها ستطول، وهي معركة ليست على مصر لوحدها ولكنها تشمل العالم كله"، مؤكدًا أن بلادنا قادرة على مواجهة الإرهاب.


وأضاف "سعيد"، خلال مداخلة هاتفية مع فضائية "القاهرة والناس"، أن الإرهاب خسر كثيرًا بعد التقدم الذي حدث على الجبهة السيناوية والمصالحة في فلسطين.
وأشار عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، إلى أن المجلس يعمل عن إعداد الخطط والدراسات لمنع تجنيد الإرهابيين من خلال التعليم والإعلام، منوهًا أن تجديد الخطاب الديني على طاولة المجلس.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان