رئيس التحرير: عادل صبري 04:51 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو| في عيدها الخمسين..  محللون: «القوات البحرية تسطر سطرًا جديدًا في تاريخها»

بالفيديو| في عيدها الخمسين..  محللون: «القوات البحرية تسطر سطرًا جديدًا في تاريخها»

توك شو

صورة أرشيفية

بالفيديو| في عيدها الخمسين..  محللون: «القوات البحرية تسطر سطرًا جديدًا في تاريخها»

محمد عبد الرازق 19 أكتوبر 2017 13:49

«افتتاح مركز المحاكاة للقوات البحرية يقلل زمن الإبحار.. وانضمام فرقاطة الفاتح للأسطول البحري يزيد من قدراتنا القتالية».. كانت هذه تعليقات بعض الخبراء والمحللين على انضمام فرقاطة الفاتح للأسطول البحري المصري، وافتتاح مجمع المحاكيات للقوات البحرية، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعدد من رجال الدولة، أثناء الاحتفال بالعيد الـ 50 للقوات البحرية المصرية.

 

وأكد بعض المحللين أن مصر أعطت مثلًا للعالم في إنشاء القواعد البحرية، وكيف يكون تدريب الأطقم البحرية على استيعاب التكنولوجيا الحديثة.

 

وترصد «مصر العربية» تعليقات بعض الخبراء والمحللين على افتتاح مجمع المحاكيات للقوات البحرية بالإسكندرية، في التقرير التالي:

 

أكد اللواء أحمد محمد صادق، مدير الكلية البحرية سابقا، أن انضمام الفرقاطة "الفاتح" والوحدات البحرية الجديدة ستزيد من القدرة القتالية للقوات البحرية المصرية، لتكون قادرة على حماية الشواطئ المصرية بطول 2450 كم2 و المياه الإقليمية والاقتصادية لجمهورية مصر العربية. 

وأضاف "صادق" أن الفرقاطة "الفاتح" اسم عزيز على مصر لكون المدمرة التي أغلقت باب المندب في حرب 73 كانت تحمل نفس الاسم، وهذا الأمر تخليدا لذكراها العظيمة.


وأشار إلى أن الفرقاطة قادرة على الاختفاء وعدم اكتشافها خلال الإبحار ومزودة بصواريخ "سطح سطح ذات مدى بعيد، وسطح جو وتوربينات ضد الغواصات والسفن"، وقادرة على حمل القوات والاستطلاع ومكافحة الغواصات تحت المياه.

قال اللواء محمد الشهاوي، مستشار كلية القادة والأركان، إن افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، مركز المحاكاة للقوات البحرية،  يهدف إلى تقليل زمن الإبحار، منوها بأن مركز المحاكاة يزيد بنسبة 100% من أعمار القطع البحرية.

ونوه "الشهاوي"، خلال اتصال هاتفي بفضائية "إكسترا نيوز"، إلى أن اليوم يعد يوما عظيما في تاريخ القوات البحرية، مضيفا: "قواتنا البحرية تسطر سطرًا جديدًا في تاريخها"، والقيادة السياسية تدرس الوضع أولًا وعلى أساسه تتعاقد على المعدات العسكرية.

شدد اللواء حسين الهرميل، لواء بحري أركان حرب متقاعد، على أن مصر أعطت مثل للعالم في إنشاء القواعد البحرية، وكيف يكون تدريب الأطقم البحرية على استيعاب التكنولوجيا الحديثة.

 

وتابع "الهرميل"، خلال حديثه مع فضائية "إكسترا نيوز"، أن تطوير القوات البحرية يؤكد أن مصر قادرة على توجيه ضربات حاسمة في المياه الإقليمية، لافتا إلى أن المعدات البحرية تعد أداة ردع لكل من تسول له نفسه الاقتراب من مصر.

من جانبه أكد اللواء بحري محمد إبراهيم، مدير الكلية البحرية الأسبق، أن قاعدة الإسكندرية أقدم الوحدات البحرية منذ عهد محمد علي.

 

وتابع "إبراهيم" أن القطع البحرية الجديدة ستقوم بعدة مهام حيوية، منها تأمين حقل ظهر، فضلا عن وجود 95 حقل أخر تقوم القوات البحرية المصرية بتأمينهم.

 

ونوه إلى أن مصر تحتل التصنيف الأزرق في التصنيفات البحرية، والقوات البحرية تلعب دورًا في تأمين مصر والحدود العربية، مؤكدا أن وجود قوة بحرية لمصر يجعلها لها يد طولى لحماية حدودها الأربعة.

قال سعيد أيوب، خبير لوجيستيات النقل البحري، إن التهديدات التي تحيط بالدولة تتطلب العمل على تطوير أسلحتنا لحماية حدودنا البحرية من باب المندب وحتى جزيرة قبرص، لافتا إلى أنه تم تغيير الخطط العملياتية بما يستدعى إعادة التسليح بما يتواكب مع هذه الخطط، وأن هناك تقدمًا كبيرًا في تسليح القوات المسلحة البحرية وإضافة حقيقية للقدرات القتالية.


أضاف أن قناة السويس ومنطقة المحور تعتمد على حرية الملاحة في البحر الأحمر، وكذلك حماية حقول الغاز في البحر المتوسط.

 

وأكد خبير لوجيستيات النقل البحري، أنه تم تدريب الأطقم المصرية على التقنيات الحديثة في مجال البحار، وكذلك طلاب الكليات البحرية بشكل نظري وأيضا عملي على سطح السفن ليكونوا قادرين على التعامل معها بعد تخرجهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان