رئيس التحرير: عادل صبري 04:22 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو| أمريكا توقف التأشيرات للأتراك..وأردوغان يرد باعتقال موظف ثان بالسفارة

بالفيديو| أمريكا توقف التأشيرات للأتراك..وأردوغان يرد باعتقال موظف ثان بالسفارة

توك شو

اردوغان ترامب

بالفيديو| أمريكا توقف التأشيرات للأتراك..وأردوغان يرد باعتقال موظف ثان بالسفارة

متابعات 09 أكتوبر 2017 20:44

تصعيد متبادل بين تركيا وأمريكا على خلفية إعتقال موظف بالسفارة الأمريكية لتورطه بمحاولة الانقلاب الفاشل على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
 

التصعيد بين البلدين بدأ الإسبوع الماضي وتفاقم أمس واليوم حيث ردت الولايات المتحدة على الجانب التركي بوقف إعطاء التأشيرات للأتراك بداية من اليوم وقامت تركيا بالرد عليها.

 

بداية القصة كانت يوم الخميس الماضي حيث أعلنت السلطات التركية، القبض على موظف بالسفارة الأمريكية على خلفية وجود صلات له بحركة يقودها فتح الله جولن رجل الدين المعارض المقيم فى الولايات المتحدة.

 

والموظف مواطن تركى تم اعتقاله فى وقت متأخر من الاربعاء بتهمة التجسس ومحاولة تدمير النظام الدستورى والحكومة التركية" وأن المعتقل متهم بوجود صلات له بمدع عام سابق وأربعة من رؤساء الشرطة السابقين الذين يتم محاكمتهم، بسبب مشاركتهم فى تحقيق عن قضايا فساد فى عام 2013 وتقول الحكومة إن جولن قام بتلفيق هذه القضية بغرض الإطاحة بها.

 

وفور اعتقاله أعربت الحكومة الأمريكية عن قلقها العميق إزاء اعتقال السلطات التركية رجل أمن يعمل فى القنصلية الأمريكية بإسطنبول، معتبرة أن من شأن ذلك تقويض العلاقات بين البلدين و نفت السفارة الأمريكية تلك الاتهامات وقالت إنه لا أساس لها من الصحة.

 

وقررت الولايات المتحدة الأمريكية الأحد وقف التأشيرات الممنوحة للاتراك الراغبون للسفر لها كرد فعل على اعتقال موظف السفارة الأمريكية .

.

وقامت تركيا بالرد بالمثلِ على القرارِ الأمريكي الذي جاء على خلفيةِ اعتقالِ موظف تركي بالسفارة الأمريكية

 

ودعت الخارجيةُ التركية الولاياتِ المتحدة إلى التراجعِ عن قرارِ وقفِ إصدار التأشيرات للأتراكِ غيرِ المهاجرين، معتبرةً التوترَ القائم بين البلدين غيرَ مبرر .

 

 

وصعدت تركيا موقفها تجاه أمريكا و أصدرت سلطات القضاء التركية أمرا بتوقيف موظف ثان بالقنصلية الأميركية في إسطنبول.

 

وليست تلك المرة الاولى التي تتوتر فيها العلاقات بين تركيا وأمريكا بل توترت العلاقات أكثر من مرة العام الماضي بسبب رفض واشطن تسليم زعيم حركة جولن ودعم الولايات المتحدة للأكراد المناوئين لتركيا والذي ردت عليه تركيا عبر وسائل إعلامها التي كشفت عن خرائط لمواقع الجيش الامريكي في سوريا وغيرها من التصرفات المتبادلة .

 

حيث تصاعد التوتر بين أنقرة وواشنطن سابقا بعد قيام الجانبين بإرسال تعزيزات عسكرية للمناطق الحدودية التركية السوريةوتأتي التحركات الأخيرة بعد ضربات تركية لمواقع للمسلحين الأكراد في سوريا تبعتها اشتباكات بين الجانبين.

 

 

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان