رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو| معاناة مسلمي بورما تستمر..وسط تجاهل إعلامي دولي

بالفيديو| معاناة مسلمي بورما تستمر..وسط تجاهل إعلامي دولي

توك شو

بورما

بالفيديو| معاناة مسلمي بورما تستمر..وسط تجاهل إعلامي دولي

متابعات 07 أكتوبر 2017 23:27

ومازال المسلمون في بورما يئنون تحت وطأة معاناتهم الإنسانية نتيجة الحملات العسكرية لجيش جمهورية ميانمار في المناطق المسلمة من إقليم أراكان.

 

ورغم أن قضية المجازر وحملات التطهير العرقي لم تعد على رأس نشرات الأخبار في معظم وسائل الإعلام إلا أن هذا لا ينفي أن تلك المعاناة مازالت مستمرة منذ أكثر من شهر وحتى الان ولم يتم حلها رغم التصريحات الدولية المنددة.

 

وأعلن المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، وليام لاسي سوينغ، أن اللاجئين الروهينجا الفارين من العنف في ميانمار يصل عددهم الإسبوع الماضي إلى أكثر من نصف مليون لاجئ وأن تدفق اللاجئين مازال مستمراً  حتى اللحظة.

وبحسب قناة بي بي سي البريطانية وفرانس 24 الفرنسية أكدت بنغلاديش وصول موجات جديد من النازحين الهاربين من إقليم راخين في ميانمار ولجأ هؤلاء النازحون إلى مخيم كوكس في بنغلاديش، الذي يؤوي بالفعل أكثر من 80 ألفا من الروهينجا منذ العام الماضي.

 

 

بوذيون يحاولون منع وصول مساعدات لمسلمي الروهينجا

وحاول مسلحين بوذيين في ميانمار منع شحنة مساعدات من الوصول إلى مسلمين" target="_blank">المسلمين في ولاية "راخين"، حيث تتهم الأمم المتحدة الجيش بالتطهير العرقي وألقوا قنابل حارقة بعد أن فرقتهم الشرطة بإطلاق النار في الهواء.

 

وكانت شحنة المساعدات، التي تنظمها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في طريقها إلى شمال الولاية.

 

وطالب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ديفيد بيزلي بزيادة دعم اللاجئين الروهينجا قائلا:" إننا بحاجة إلى تعزيز الدعم من المجتمع الدولي فوراً لأنه عندما تحاول إطعام 500 ألف شخص جاءوا خلال شهر فإن هناك الكثير من العمل يتعين القيام به، ولذلك نحن بحاجة إلى دعم أكبر من المجتمع الدولي من أجل مساعدة حكومة وشعب بنغلاديش.

 

وكان بيزلي التقى بأسر اللاجئين الاسبوع الماضي وشاهد أنشطة الإغاثة التي يقوم بها البرنامج في المخيمات الجديدة في منطقة بازار كوكس في بنغلاديش ومنطقة مجاورة لمخيم كوتوبالونغ للاجئين، حيث استقر مئات الآلاف من الفارين في ملاجئ مؤقتة خلال الشهر الماضي.

 

واستمرت حملات الاغاثة الانسانية التي تنظمها منظمات إغاثية دولية وبعض الدول الاسلامية رغم التجاهل الاعلامي الدولي لقضية الروهينجا ورغم قلة الدعم الموجه دوليا للاجئين في بنجلاديش .

 

وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة في جنيف أن 100 ألف من مسلمي الروهينجا يحتشدون بالقرب من حدود ميانمار  وإنه يتم حاليا تسجيل نحو ألفي وافد جديد يوميا في بلدة كوكس بازار الساحلية في بنجلاديش.

 

ونقل ميلمان عن مراقبين بالمنطقة قولهم إن الآلاف من اللاجئين الجدد المحتملين ينتظرون عبور الحدود من بلدة بوتيدونج في ولاية راخين المضطربة في ميانمار.

 

وطلبت الأمم المتحدة 430 مليون دولار لتعزيز جهود الإغاثة للاجئي الروهينجا في بنجلاديش.

 

 وذكرت المنظمة أن أكثر من 200 ألف يحتاجون بشكل عاجل إلى معونات غذائية، من بينهم 145 ألف طفل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان