رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو.. محللون: مصر بذلت جهدًا كبيرًا لاتمام المصالحة الفلسطينية

بالفيديو.. محللون: مصر بذلت جهدًا كبيرًا لاتمام المصالحة الفلسطينية

توك شو

صورة أرشيفية

بالفيديو.. محللون: مصر بذلت جهدًا كبيرًا لاتمام المصالحة الفلسطينية

محمد عبد الرازق 03 أكتوبر 2017 13:30

"القيادة الفلسطينية عازمة على إنهاء كافة الانقسامات والخصومات.. ومصر بذلت جهودًا حثيثة وجبارة على مدار السنوات الماضية من أجل لم الشمل الفلسطيني".. بهذه الكلمات علق بعض المحللين على الدور التي تقوم به مصر  من أجل لم الشمل وتحقيق المصالحة الفلسطينية.

 

وأكد بعض المحللين، أن إجراء المصالحة هو إحياء للقضية الفلسطينية، وترسيخ لقدرة مصر في الاستمرار لمشروعها القومي لتحقيق المصالح.

 

وترصد "مصر العربية" بعض تعليقات المحللين على دور مصر والمخابرات العامة المصرية، في إتمام المصالحة، خلال التقرير التالي:

 

أشاد الدكتور محمود الهباش، مستشار الرئيس الفلسطيني، بجهود مصر والمخابرات العامة المصرية، في تحقيق المصالحة الفلسطينية، موضحًا أن ما حدث الآن خطوة في أول طريق المصالحة بين فتح وحماس، حيث أن هناك ملفات شائكة بحاجة إلى معالجات، كما أن حماس لديها نوايا إيجابية للمصالحة ويجب استثمارها.

وأضاف "الهباش"، أن هناك اجتماع سيعقد في القاهرة لاحقًا لمناقشة تفاصيل المصالحة شيئا فشيئًا، حيث أن الانقسام الذي دام 10 سنوات لا يمكن أن يُحل بضربة واحدة، حيث يجب معالجة أثار الانقسام.

وتابع: "نحن مصممون على البقاء في طريق المصالحة والاستمرار فيه، والقيادة الفلسطينية عاقدة العزم على إنهاء كافة الانقسامات والخصومات، كما أن هناك وفد مصري موجود في قطاع غزة الآن".

أكد الدكتور مخيمر أبو سعدة، أستاذ العلوم السياسية الفلسطيني، أن مصر بذلت جهودًا حثيثة وجبارة على مدار السنوات الماضية من أجل لم الشمل الفلسطيني وإنجاز ملف المصالحة الفلسطينية، مضيفًا أنه لولا مصر وثقلها العربي والاقليمي لما نجحت هذه الجهود في جمع فتح وحماس على طاولة الحوار الوطني والسماح لحكومة الوفاق بالقدوم إلى غزة.

 

ونوه إلى أن الإعلام المصرية والفلسطينية تعانق بعضها بعضًا في شوارع غزة في إطار الاحتفال والاحتفاء بالدور المصري العظيم الذي لعبته مصر تجاه الأزمة الفلسطينية.

 

وأشار أستاذ العلوم السياسية الفلسطيني، إلى أن زيارة مدير المخابرات المصرية إلى القطاع له دلالات سياسية مهمة بأن مصر متابع جيد لكل تفاصيل المصالحة التي تريدها مصر أن تنجح في إطار العمل على حل الأزمة.

قال الدكتور مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات الاستراتيجية، إن قدرة مصر على إعادة القضية الفلسطينية للسطح، وتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية شيء يدعو للسعادة.


ولفت إلى أن بنود المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس" وفقا للبيان الذي أصدرته حماس يتضمن 3 بنود، وهي حل اللجنة الإدارية التي تدير قطاع غزة، ثم عودة حكومة الوفاق الوطني لإدارته، وإجراء انتخابات فلسطينية.


وأوضح نائب رئيس المركز العربي، أن مصر ستكون موجودة في المرحلة المقبلة لإقامة انتخابات رئاسية وبرلمانية، وطرح ذلك على المجتمع الدولي والعربي.

شدد يحيى الكدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان، على أن مصر لم تتوقف جهودها في المصالحة الفلسطينية، وجهاز المخابرات المصري قام بدور غير عادي، وكانت هناك رحلات مع الأطراف الفلسطينية لإجراء المصالحة.


وتابع  "الكدواني" في مداخلة مع برنامج "انفراد" المذاع على فضائية "العاصمة" ، أن إجراء المصالحة هو إحياء للقضية الفلسطينية، وترسيخ لقدرة مصر في الاستمرار لمشروعها القومي لتحقيق المصالحة.


ونوه عضو مجلس النواب، إلى أن هذا الأمر أمن قومي لمصر مثل فلسطين، مؤكدا أن جهاز المخابرات يعمل في صمت.

أكد العميد خالد عكاشة، الخبير الأمني، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، أن القيادة المصرية استثمرت كل الجهود والخبرات التي بذلتها مصر في كل العقود لإجراء المصالحة الفلسطينية.


وتابع "عكاشة"، أن مصر الدولة الوحيدة الأكثر اقترابًا من القضية الفلسطينية، والأكثر وضعًا للحلول للشعب الفلسطيني للعيش في حياة كريمة، لافتًا إلى أن مصر قدمت علاجًا جيدًا لأي إخفاق مستقبلي في القضية الفلسطينية.

وعلق عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، على نشر صور الرئيس عبدالفتاح السيسي وعلم مصر في غزة، قائلًا : "الإدارة المصرية الحالية مقدرة في شوارع غزة، ومُثمنة في مصر"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان