رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو| بارزاني: انتهى التحالف الكردي الشيعي.. واحتفالات تعم شوارع أربيل

بالفيديو| بارزاني: انتهى التحالف الكردي الشيعي.. واحتفالات تعم شوارع أربيل

توك شو

احتفالات الاكراد

بالفيديو| بارزاني: انتهى التحالف الكردي الشيعي.. واحتفالات تعم شوارع أربيل

متابعات 26 سبتمبر 2017 23:07

ما بين احتفالات تعم عاصمة كردستان العراق أربيل وتهديدات دول الجوار أقيم استفتاء انفصال الأكراد عن دولة العراق اليوم بنجاح رغم الضغوط الإقليمية والدولية.

 

وعمت الاحتفالات مدن وبلدات إقليم كردستان فور انتهاء التصويت في استفتاء الانفصال وخرج الأكراد إلى شوارع الإقليم، وهم يلوحون بأعلامه خاصة في أربيل والسليمانية ودهوك وبعض المناطق في محافظة كركوك وأجزاء من محافظات نينوى وديالى.
 

 

وفي إيران نزل الأكراد في معقلهم مهاباد إلى الشارع للتضامن مع نظرائهم في العراق، ونددوا بموقف طهران من الاستفتاء، حيث إن طهران أضافت إلى لائحة التهديدات أنها لن تمنع ميليشيات الحشد الشعبي من مهاجمة البيشمركة.

 

وتظاهر الأكراد حسب موقع "رووداو" الموالي للحكومة الكردية في شمال العراق، في مدن وبلدات سنه، سقز، مريوان، بانه، مهاباد، بوكان، بيرانشار، وأورمية، وغيرها للتعبير عن فرحتهم واحتفالهم بنجاح استفتاء استقلال إقليم كردستان العراق.
 

 

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن بغداد غير مستعدة لمناقشة نتائج استفتاء إقليم كردستان للانفصال، مؤكدا أن المحكمة الاتحادية هي التي تحسمُ الخلافَ وفقا للدستور بحسب قناة روسيا اليوم.
 

 

وأشار العبادي أن القرار مخالف للدستور العراقي الذي ينص على وحدة البلاد مؤكدا في الوقت نفسه أن الحكومة العراقية سيكون لها إجراءات لاحقة لمنع أي نتائج لهذا الاستفتاء.
 

 

ورد رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني على تهديدات الحكومة العراقية في بيان مصور اليوم و دعا الحكومة العراقية إلى الهدوء وأن يحافظوا على العلاقات معنا وقال: "أنتم من قلتم انتهى التحالف الكردي الشيعي" "والاستمرار على تجربة فاشلة لن ينجح ولن نرتاح والحوار هو الطريق الأمثل للحل ".
 

وقال: أغلب سكان إقليم كردستان العراق صوتوا بـ"نعم" على استفتاء الانفصال. وقال إن على الجميع القبول بخيار شعب كردستان، مؤكداً: "بدأنا مرحلة جديدة وهي تشكل انتصارا لشعب كردستان" بحسب قناة العربية.
 

 

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن حكومة بغداد أمهلت حكومة إقليم كردستان ثلاثة أيام لتسليم السيطرة على مطارات الإقليم ومنافذه الحدودية لتفادي حظر جوي دولي، وذلك ردا على استفتاء انفصال الإقليم في شمال العراق، أمس الاثنين.


وأكد أن دول المنطقة التزمت مع الحكومة العراقية بعدم التعامل مع نتائج استفتاء إقليم كردستان، مبيناً أن "قيادات إقليم كردستان لم تستمع لنصائحنا".
 

 

وبحسب قناة العربية فدولة الأكراد" قد تدفع ثمنا باهظا" حتى قبل أن تتحقق أصداء اصطفاف سكان كردستان للتصويت ترددت في تركيا وإيران وسوريا، فيما تصاعدت لغة التهديد والوعيد والتلويح بالحرب فيما بات الحصار على الإقليم أمرا واقعا.


وبحسب التقرير المصور:"ففي تركيا التي انتشرت دباباتها منذ أكثر من أسبوع قرب حدود الإقليم وسط تهديد بإغلاق الحدود لوح الرئيس رجب طيب أردوغان بالتدخل العسكري وبإجراءات اقتصادية فيما تحدث وزير الخارجية عن إمكانية شن عملية تركية عراقية مشتركة  أما في إيران، فنزل الأكراد في معقلهم مهاباد إلى الشارع للتضامن مع نظرائهم في العراق، ونددوا بموقف طهران من الاستفتاء طهران أضافت إلى لائحة التهديدات، بأنها لن تردع ميليشيات الحشد الشعبي من مهاجمة البيشمركة".

 

 

و نشرت القوات المسلحة التركية، مشاهد من المناورات العسكرية المشتركة التي تجريها مع القوات العراقية على الحدود بين البلدين، أثناء عملية الاستفتاء الذي شهده إقليم كردستان.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان