رئيس التحرير: عادل صبري 10:39 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو.. حقيقة تحريف الإخوان لفتوى "معاشرة الزوجة المتوفاة"

بالفيديو.. حقيقة تحريف الإخوان لفتوى معاشرة الزوجة المتوفاة

توك شو

الشيخ صبري عبد الرؤوف

بالفيديو.. حقيقة تحريف الإخوان لفتوى "معاشرة الزوجة المتوفاة"

متابعات 19 سبتمبر 2017 14:39

أثارت فتوى "معاشرة الزوج لزوجته المتوفاة" التي أفتى بها العالم الأزهري صبري عبد الرؤوف، الرأي العام، وأصبحت حديث الساعة في الآونة الأخيرة..

 

ويرى بعض علماء الدين، أن هذه ليست فتوى، ولكنها بمثابة حديث مخالف للإنسانية، وصدور مثل هذه الفتاوى من غير المتخصصين يساهم في خلق صورة خاطئة عن الإسلام.

 

وترصد "مصر العربية" أبرز تعليقات رجال الدين والمتخصيين، على فتوى معاشرة الزوجة المتوفاة، وحقيقة تحريف الإخوان والسلفيين لهذه الفتوى، في التقرير التالي:

 

علق الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية، على فتوى جواز معاشرة الزوجة المتوفية للعالم الأزهري، صبري عبد الرؤوف، قائلًا:"مفتي أستراليا هو صاحب هذه الفتوى".

 

وأكد "كريمة"، خلال تصريحاته لبرنامج "90 دقيقة"، المذاع عبر فضائية "المحور"، أن مفتي أستراليا يحركه بعض المحرضين لإصدار هذه الفتاوى الشاذة.

 

وشدد على أن هناك خطة ممنهجة ضد علماء الأزهر باجتزاء الفتاوى، لافتًا إلى أن الإخوان والسلفيين وراء تحريف فتوى الشيخ صبري، قائلًا: "استبعد تمامًا أن يفتي صبري عبد الرؤوف بذلك، وأنا من تلاميذ الشيخ صبري".

 

وتابع: "الأزهر يحارب من الكثير من بعض الجماعات وبعض العلمانيين"، موضحًا أن العلاقة الزوجية تنقطع بوفاة الزوجة.

استنكرت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، فتوى جواز  ممارسة الرجل للعلاقة الجنسية مع زوجته المتوفاة قبل الغسل.


وأكدت "صالح" خلال لقائها ببرنامج "عم يتساءلون" المذاع على فضائية "LTC"  أن ممارسة الزوج العلاقة الجنسية المرأة  المتوفية لم تعد زوجة لزوجها ومضاجعتها  يعتبر زنا.

 

وشددت أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، على أن الوفاة تنهي العلاقة بين الزوج والزوجة وتصبح أجنبية بالنسبة له.

من جانبه أبدى الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، استياءه من فتوى مضاجعة الزوج لزوجته المتوفاة، قائلا: "هاتوا لى حيوان حاول فعل ذلك في أنثى حيوان ميتة".

 

وأضاف "جمعة" أن الإسلام دين رقى، ولو أعداؤه أرادوا تشويهه فلن يقولوا ذلك، مشيرا إلى أن الدولة تعانى من فوضى الفتاوى وتتخذ آليات لضبطها.


وتابع أن المسائل الافتراضية التي تشبه الخيال العلمى لا يجب تسويقها الآن، وما قيل عن مضاجعة الزوج لزوجته المتوفاة لا يجب الإطلاق عليه بأنه فتوى، فهو حديث مخالف للإنسانية فصدور الفتاوى من غير المتخصصين يساهم في خلق صورة خاطئة عن الإسلام.

قال الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن المجلس أصدر قرارًا بمنع ظهور الدكتور صبري عبدالرؤوف على شاشات التليفزيون وعدم استضافته في المحطات الإذاعية، بعد فتواه بجواز معاشرة الزوجة المتوفاة.

 

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "مساء دي إم سي"، مع الإعلامية إيمان الحصري، على قناة "دي إم سي"، أن تلك الفتوى بعيدة عن الدين، ومن قال إنها فتوى فهو ذو عقل ناقص، كما أنه ضد القيم والنظافة والإيمان.

 

وتابع: "إحنا مش بنحاسب على الفتوى، فلسنا جهة دينية، ولكن إحنا هنحاسبه على ظهوره على منصات الرأي العام والتصريح بتلك الفتاوى الشاذة البعيدة كل البعد عن الذوق الإسلامي".

وكان العالم الأزهري، الشيخ صبري عبدالرؤوف، قام بالدفاع عن نفسه، مؤكدًا أنه لم يفتِ بجواز معاشرة الزوجة المتوفية، وهناك من يروج الأكاذيب عن لسانه، قائلًا: "أنا لم أقل تلك الفتوي إطلاقًا".

 

وأضاف "عبدالرؤوف"، خلال تصريحات لفضائية "ten"، أنه رد على سؤال أحد الأشخاص حول حكم معاشرة الزوجة المتوفية وإن كان ذلك يعتبر زنا أم لا، مطالبًا وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بعدم المشاركة في إشعال الفتنة.

 

واستغاث العالم الأزهري على الهواء قائلًا: "ياعالم حرام عليكم ..بتعملوا في العلماء كده ليه حسبي الله ونعم الوكيل فيكم"، مؤكدًا أنه لم يجيز إطلاقًا معاشرة الزوجة المتوفية.

جدير بالذكر أن الدكتور محمد حسين المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، أحال الدكتور صبري عبد الرؤف، الأستاذ بجامعة الأزهر،  للتحقيق معه، على خلفية ما نسب إليه من أقوال وفتاوى بوسائل الإعلام تخالف المنهج الأزهري.

 

وقال المركز الإعلامي بجامعة الأزهر، إن التحقيق معهما سيشمل عدم ظهورهما بوسائل الإعلام المختلفة، إلا بأخذ إذن من جامعة الأزهر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان