رئيس التحرير: عادل صبري 01:57 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو.. مؤتمر "المعارضة القطرية" تاريخ فاصل في مستقبل قطر

بالفيديو.. مؤتمر المعارضة القطرية تاريخ فاصل في مستقبل قطر

توك شو

المعارض القطري خالد الهيل

معارضون قطريون..

بالفيديو.. مؤتمر "المعارضة القطرية" تاريخ فاصل في مستقبل قطر

متابعات 14 سبتمبر 2017 17:16

"المؤتمر تاريخ فاصل في مستقبل قطر.. والهدف منه الشروع في حوار بناء".. بهذه الكلمات وصف بعض المعارضين القطريين، مؤتمر المعارضة القطرية الذي عقد في العاصمة البريطانية لندن، اليوم الخميس، تحت عنوان "قطر في منظور الأمن والاستقرار الدولي".

 

بينما وصف الإعلامي القطري، صالح غريب، مؤتمر المعارضة القطرية بـ"المشبوه" مبررًا ذلك بأن الهدف منه زعزعة الاستقرار في قطر.

 

وترصد "مصر العربية" أبرز ما قاله بعض المعارضين القطريين عن المؤتمر، وما النتائج المترتبة عليه.

 

قال خالد الهيل، المتحدث باسم المعارضة القطرية، إن من المحزن لأي قطري أن يرى بلادة مكروة من الدول الشقيقة المجاورة، ولهذا قمنا بعقد هذا المؤتمر.

 

وأضاف "الهيل" خلال كلمته في مؤتمر المعارضة القطرية في العاصمة البريطانية لندن تحت عنوان "قطر في منظور الأمن والاستقرار الدولي"، أن النظام القطري سجن وعذب النشطاء والكتباء والأدباء، وحرم كثيرا من المواطنين من جنسيتهم واعتقل العديد منهم.

 

وأشار إلى أن التغيير الذي ينشده الشعب القطري لن يكون مفروشا بالورود، مؤكدًا أن النظام الذي يدعم التطرف والإرهاب يتوجب علينا النظر في تغييره. وتابع المتحدث باسم المعارضة القطرية: "هذا المؤتمر تاريخ فاصل في مستقبل قطر، والهدف منه الشروع في حوار بناء".

 

وتابع أن النظام الذي يدعم الإرهاب، بداية من جبهة النصرة، ومرورًا بالقاعدة وحتى جماعة الإخوان المسلمين، ويحول البلاد لسجن كبيرًا، يتوجب علينا النظر في تغيره.

 

ووجه "الهيل" حديثه للشعب القطري، قائلًا: "إننا لا نسعى لكسبكم إلى صفنا باستدرار العواطف أو ابتزاز المشاعر بالأكاذيب والتدليس كما يفعل النظام القطري.

 

وتابع المعارض القطري: "نحن نعرض عليكم الحقائق مجردة والبيانات والأرقام التي تفضح النظام القطري لنشرع في رحلة جادة للتغيير".

أكد المعارض القطري محمد جلال المرى، من قبيلة آل غفران، أنه جاء إلى المملكة المتحدة لعرض قضيته الإنسانية، مطالبًا بريطانيا ومنظمات حقوق الإنسان بالنظر إلى وضع قبيلته غير المستقر في قطر بسبب نظام الحمدين.


وأوضح المرى، خلال مؤتمر المعارضة القطرية المقام فى لندن، الذي عرضته فضائية "سكاي نيوز عربية"، اليوم الخميس، قضية قبيلته التي تتلخص في سجن العديد من المظلومين عام 1996، وسحب جنسية عائلته عام 2001، وكذلك عام 2005 تم سحب جنسية آل غفران بالكامل وعددهم 6 آلاف شخص، وأمس تم سحب جنسيات أخرى، من عائلة آل مرة، كلها دون مبرر قانوني.


وناشد المري، دول الخليج العربي بدعم قضيتهم، معلقًا: "نحن أبناؤهم ويجب أن ينظروا إلينا بعين العطف".

أكد المعارض القطري البارز على آل دهنيم، إن مؤتمر المعارضة القطرية، ولادة حقيقية وميلاد جديد للمعارضة القطرية، ومستقبل لهذه المُعارضة في الخارج.

 

وأضاف آل دهنيم، خلال لقائه على شاشة "الغد" الإخبارية،  أنّ الهدف من انعقاد هذا المؤتمر تعرية النظام القطري بقيادة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وفضح أكاذيب هذا النظام، قائلاً: "نريد توصيل رسالة للعالم بأكمله، بأن قطر فيها من الرجال والكفاءات غير النظام القطري الحالي".

 

وأوضح أنه تم اختيار العاصمة البريطانية لندن، لانعقاد هذا المؤتمر للمعارضة القطرية، لأنّ لندن كعبة المظلوم وليست دولة قطر التي تدعي الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير، متمنيًا أن يتولى الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، قيادة دولة قطر خلال الفترة القادمة، وأن يعود الحق لأهله.

من جانبه اعتبر الإعلامي القطري صالح غريب، مؤتمر المعارضة المنعقد في لندن "مؤتمر مشبوه" لزعزعة استقرار قطر، منوها بأنه تم تنظيم المؤتمر "بصناعة مصرية ودعم سعودي وإماراتي".

 

وقال الإعلامي القطري في تصريحات لفضائية  - روسيا اليوم - "هذا مؤتمر مشبوه، لا يوجد ما يسمى المعارضة في قطر، والندوة مجرد ضخ إعلامي كاذب فلا يوجد أي رأي معارض للشعب القطري ضد الحكومة".

 

وأشار غريب إلى أن المؤتمر صناعة مصرية وبتنظيم من السعودية والإمارات، ومن خلال خالد الهيل الذي يعتبر خائنا لقطر، موضحًا أن الهيل هارب من قطر وعليه ديون كثيرة مترتبة عليه.

 

وبخصوص تسمية المعارضة عبدالله بن علي آل ثاني كبديل لحاكم قطر، اعتبر الإعلامي القطري، أن ما تسعى إليه الدول ليس إلا محاولة يائسة من قبل الأشقاء الخليجيين لزعزعة الأوضاع في قطر

 

وتابع: "الشيخ عبدالله كان موجودا في حائل لمتابعة أملاكه ليس إلا، ليتم استدعاؤه لاحقا إلى الرياض من حائل، والإعلان أنه قدم إلى السعودية بحجة التوسط للحجاج القطريين للدخول إلى السعودية، فهذا لم يكن إلا حجة من السعودية كنوع من الضغط الإعلامي والنفسي على قطر".

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان