رئيس التحرير: عادل صبري 04:58 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

خبراء: تحريف مكالمة تميم وولي العهد السعودي محاولة لتجميل صورة قطر

خبراء: تحريف مكالمة تميم وولي العهد السعودي محاولة لتجميل صورة قطر

توك شو

أمير قطر

بالفيديو..

خبراء: تحريف مكالمة تميم وولي العهد السعودي محاولة لتجميل صورة قطر

متابعات 09 سبتمبر 2017 14:23

"تحريف قطر لمحتوى المكالمة الهاتفية بين تميم وولي العهد السعودي محاولة لتجميل الصورة القطرية.. وأمريكا تريد حل الأزمة على طريقتها الخاصة".. كانت هذه بعض تعليقات المحليين والخبراء السياسيين، على قرار المملكة العربية السعودية بوقف الحوار مع قطر بسبب تحريف وكالة الأنباء القطرية لما جاء فى الاتصال الهاتفى الذى جمع الأمير محمد بن سلمان ولى العهد السعودى مع تميم بن حمد أمير قطر، أمس الجمعة.

 

وترصد "مصر العربية" آراء بعض المحليين والخبراء، تجاه وقف الحوار مع قطر، وما النتائج المترتبه عليه.

 

قال النائب طارق الخولي، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن اتصال أمير قطر بولي العهد السعودي محمد بن سلمان نوعًا من الانتصار للتحرك الرباعي العربي، لافتا إلى أن تحريف قطر لمحتوى تلك المكالمة الهاتفية محاولة لتجميل الصورة القطرية.

وأضاف "الخولي" أن قطر دولة تُدمن الكذب، وفي حالة ارتباك شديدة جدًا، مشيرًا إلى ان قطر لم تكن تتوقع قدرة الرباعي العربي على الصمود في تلك المواجهة.


ونوه أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إلى أن قطر الآن ما بين المراوغة، ومحاولة تجميل صورتها، معقبًا أن كل أحلام قطر تُدمر وتحولت إلى أطلال.

أكد محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة الاتحاد الإماراتية، أن الدول الأربعة ما زالت حتى اليوم متمسكة بالمطالب الـ 13 من قطر، ودولة قطر تعلم ذلك جيدًا.

وتابع "الحمادي" أن قطر تعهدت أكثر من مرة ووقعت على معاهدات ولم تلتزم بها، مضيفًا: "نقدر جهود أمير الكويت في أزمة قطر"، مؤكدًا أن الحل العسكري غير مطروح.

ولفت إلى أن مقاطعة الدول الأربعة أثرت بشكل كبير على الداخل القطري، مضيفًا أن تأثير الإرهاب ضعف كثيرًا خلال 3 أشهر من مقاطعة قطر.

شدد اللواء يحيى الكدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، على أن قطر ملتزمة بأجندة معينة تقوم على تخريب أمن المنطقة العربية، حيث أن قطر مُصرة على دعم الإرهاب وتمويله.

وأشار "الكدواني"، خلال اتصال هاتفي مع فضائية "العاصمة"، اليوم الجمعة، إلى أن قطر تدعي أن الإتهامات الموجهه إليها من قبل الدول العربية مجرد افتراءات وليس عليها دليل، منوهًا بأن هناك دول كثيرة عازفة عن الإعراب عن تأيدها لموقف الدول العربية المكافحة للإرهاب نظرًا لوجود مصالح تربطها بقطر.

ونوه إلى أن قطر لن تتراجع عن موقفها تجاه الدول العربية لمكافحة للإرهاب، ولن تتراجع عن دعم الإرهاب، حيث أن توقفها عن دعم التنظيمات الإرهابية سيعرضها لفضيحة كبرى، وسينكشف أمرها.

قال الباحث السعودي سليمان الأنصاري، إن الأزمة القطرية مع الدول الأربع مصر والبحرين والإمارات والسعودية، ينطبق عليها مسمي "الشقيق الخائن".

وأوضح أثناء حواره مع برنامج "مساء dmc"، المذاع على فضائية "dmc"، أن أمير قطر تميم يعمل ضد مصلحة شعبه، بتعاونه مع الميليشيات الإرهابية ضد الدول العربية.

قال عادل العدوي، الباحث السابق في معهد واشنطن، إن الولايات المتحدة الأمريكية على دراية كاملة بالأزمة القطرية مع الدول الأربعة، مضيفا أن تزعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدم علمه بخبايا الأزمة القطرية العربية "كلام مسرحي وسياسي".

وأكد "العدوي" أن الولايات المتحدة الأمريكية، تريد حل الأزمة القطرية العربية بطريقتها، مشددًا على أنه لابد من قيام العرب بحل القضية دون أي وساطة من الخارج.

وأشار الباحث الأسبق في معهد واشنطن، إلى أن مصر والبحرين والإمارات والسعودية لن يقبلوا بحل الأزمة مع الدولة القطرية إلا بعد عدم التدخل في الشؤون العربية وتنفيذ ال 13 بندًا.

بينما أكد الكاتب الصحفى محمد صلاح، مدير الحياة اللندنية بالقاهرة، أن بيان الدول الأربع جاء ردًا على موقف قطر وليس أمير الكويت، مضيفا أن أمير الكويت أعرب عن أمله بشأن التفاهم مع قطر وتصريحاته بشأن الخيار العسكري فهم بشكل خاطئ.

وتابع مدير الحياة اللندنية بالقاهرة ،أن الأزمة القطرية كشفت مدى تمكن جماعة الإخوان من السيطرة على منظمات دولية للعمل لحسابها.

من جانبه قال الإعلامي القطري، عبد العزيز آل إسحاق، إن قطر منذ عام 1996 لديها هاجس بأن السعودية والإمارات والبحرين ستقود يوما تدخلا عسكريا، ولكن "كنا دائما نحسن الظن"، حتى أتى حديث أمير الكويت الذي أثبت ما كان يجري التحسب منه.

 

وأشار "إسحاق" خلال تصريحاته لقناة "الجزيرة" إلى أن الحديث عن التدخل العسكري أمام وسائل الإعلام الأميركية والعالمية ومن قلب البيت الأبيض يحمل دلالة خاصة، ورسالة لترمب بأن هذا الأمر سيفتح الباب لتدخلات أخرى ربما تطال الكويت أو عمان.

وفي السياق ذاته أكد صلاح القادري، الباحث في قضايا العالم العربي والإسلامي، أن ما ذكره الشيخ صباح الأحمد يحمل صك تبرئة لقطر، فهو يؤكد أنه لم تكن ثمة خلافات في قمة الرياض بين دول الخليج وأن الأزمة اندلعت فجأة.

وأعتبر "القادري" أن كلام أمير الكويت حمل إدانة أخلاقية للأزمة المفتعلة، وتذمرا من تعامل دول الحصار مع الوساطة الكويتية، وتضامنا غير مباشر مع قطر التي أرادت الحوار بينما الدول الأخرى كانت تسعى للحرب.

وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، قال في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في البيت الأبيض، إن الأزمة الخليجية اندلعت بشكل مفاجئ، وإن الوساطة نجحت في وقف التدخل العسكري.

 

وأكد "الصباح" أن قطر مستعدة لأن تلبي كل المطالب الـ 13 التي قدمت وتجلس إلى طاولة للتحدث معنا جميعا فيما يتعلق في الخلافات ما بين الأطراف الخليجية، مشيرا إلى أنه اذا جلست الأطراف إلى طاولة الحوار، فسيكون من الممكن تسوية "كافة النقاط التي تضر بمصالح دول المنطقة ومصالح أصدقاءنا الاخرين".

 

وأعلنت السعودية أمس الجمعة، وقف الحوار مع قطر بسبب تحريف وكالة الأنباء القطرية لما جاء فى الاتصال الهاتفى الذى جمع الأمير محمد بن سلمان ولى العهد السعودى مع تميم بن حمد أمير قطر.

 

وقال مصدر سعودى مسئول فى وزارة الخارجية إن ما نشرته وكالة الأنباء القطرية لا يمت للحقيقة بأى صلة، وأن ما تم نشره فى وكالة الأنباء القطرية هو استمرار لتحريف السلطة القطرية للحقائق.


 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان