رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو| خبراء: مصر مرشحة للانضمام لـ "البريكس".. ولقاءات الرئيس مثمرة

بالفيديو| خبراء: مصر مرشحة للانضمام لـ البريكس..  ولقاءات الرئيس مثمرة

توك شو

الرئيس السيسي ونظيره الصيني

بالفيديو| خبراء: مصر مرشحة للانضمام لـ "البريكس".. ولقاءات الرئيس مثمرة

متابعات 05 سبتمبر 2017 15:41

"مصر من أكثر الدول المرشحة للانضمام لمجموعة البريكس.. واللقاءات الثنائية للرئيس مثمرة وستحقق مكاسب كثيرة لمصر".. بهذه الكلمات علق بعض المحللين والخبراء على اللقاءات الثنائية التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي على هامش مشاركته في القمة التاسعة لدول البريكس.

 

وتوقع بعض الخبراء أن تكون مصر من ضمن الدول المرشحة بقوة للانضمام لمجموعة "البريكس".. وستكون خطوة هامة في تاريخ الاقتصاد المصري.

 

وترصد "مصر العربية" آراء بعض المحللين والخبراء، تجاه مشاركة السيسي في "البريكس"، واللقاءات الثنائية التي قام بها على هامش القمة، في التقرير التالي.

 

قال الدكتور علي الإدريسي، الخبير الاقتصادي، إن مشاركة مصر بقمة البريكس فرصة طيبة لعرض الإصلاحات الاقتصادية، والترويج للفرص الاستثمارية المتاحة في مصر، وجذب مزيد من الاستثمارات، وإصلاح وجهات النظر حول الموضوعات التى بها نوع من الضبابية حول عودة السياحة الروسية لمصر لما كانت عليه في 2010. 

 

وأوضح "الإدريسي"، خلال مداخلة هاتفية لفضائية "اكسترا نيوز"، أن قمة البريكس يمكن أن يستفاد منها في تطبيق التجربية الهندية في ضمان وصول الدعم لمستحقيه، والإستفادة من البرازيل في تحقيق التنمية، والإستفادة من الصين في جذب استثماراتها بمنطقة قناة السويس الجديدة.

 

وتابع، أن مصر بحاجة لإثبات نجاحتها الاقتصادية للعالم أجمع، والعمل على جذب مزيد من الاستثمارات، وتطوير مناخ الاستثمار في مصر، وتوفير عمالة مدربه، والتنسيق بين السياسات والهيئات الاقتصادية في مصر، والمتابعة المستمرة من الحكومة لتنفيذ الاتفاقيات الدولية على أرض الواقع، حتى تتمكن من الإنضمام لمجموعة "البريكس".

 

وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أن الرئيس السيسي، تحدث بشفافية تامة عن الوضع الاقتصادي، وإجراءات الإصلاح الاقتصادي التى تمت.

أكد يوسف كمال بطرس، سفير مصر في فيتنام، على أهمية الزيارة التاريخية للرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى العاصمة هانوي، مشيرًا إلى علاقات التعاون والصداقة التاريخية بين البلدين.


وشدد  "بطرس" على أن هذه الزيارة تعد تدشينا لمرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين، خاصة لكونها الزيارة الأولى لرئيس مصري إلى فيتنام.
 

وتابع سفير مصر في فيتنام، أنه سيتم بحث سبل تنمية العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وخاصة التجارة والصناعة وبناء السفن وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.

من جانبه قال الدكتور طارق البرديسي، خبير العلاقات الدولية، إن اللقاءات الثنائية التى يقوم بها الرئيس السيسي، على هامش قمة "البريكس" تؤكد تفعيل الدور الذي يقوم به الرئيس منذ وصوله للحكم، وتقارب وجهات النظر.

 

وأضاف "البرديسي" أن الزيارات المكوكية التى يقوم بها الرئيس لجميع أنحاء العالم، هدفها انفتاح مصر على الشرق والغرب لتكوين شراكة استرتيجية على كافة المستويات. 

 

وشدد على أن مصر من أكثر الدول المرشحة للانضمام لقمة "البريكس" وهي من الاقتصاديات الواعدة للإنضمام عقب إنشاء العديد من المشروعات الواعدة التى تتم بها والتى تشارك فيها الصين والهند.

 

ونوه الخبير الدولي، إلى أن مصر لها شراكات كبيرة مع الكوميسا، والإتحاد الأوروبي، وتستطيع أن تفيد تجمع البريكس من هذه الشراكات، فوجود مصر في "البريكس" يجعلها تفيد وتستفيد. 

أشاد السفير علي الحفني، مساعد وزير الخارجية الأسبق، باللقاءات الثنائية التى أجرها السيسي على هامش مشاركته في "البريكس" مشددًا على أن هذه الزيارات مثمرة، وأسفرت عن نتائج هام.

 

وأشار "الحفني" إلى أن لقاء السيسي بالرئيس الصيني أسفر عن توقيع 3 اتفاقيات، ولقاءه بالرئيس الروسي أسفر عنه متابعة موضوع الضبعة النووية ودعوته لوضع حجر أساس إنشاء محطة الضبعة النووية، إلى جانب عودة السياحة الرسية لمصر قريبًا.

 

ولفت إلى أن هناك زيارة متوقعة من الرئيس الهندي لمصر، في إطار متابعة الاتفاقيات وتوقيع مذكرات تفاهم مع مصر، منوها  إلى أن الهند مهتمة بالاستثمار في مصر.

 

وقال مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن كلمة السيسي بمنتدي الأعمال، ولقاءه بمجموعة من كبار رجال الأعمال بالصين تأكيد على تهيئة مناخ الاستثمار ودعوتهم للمشاركة في الاستثمار بمصر، مضيفًا: "مصر كانت مستعدة بأجندة جيدة للمشاركة في قمة البريكس".

أكد السفير محمد حجازي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن اللقاءات الثنائية على هامش قمة "البريكس" تتيح بحث القضايا والموضوعات المشتركة بين مصر ودول البريكس، وهي جزء من المكاسب العديدة التى حصلت مصر من المشاركة مع الاقتصاديات البازغة بهذه القمة. 

 

وأوضح "حجازي" أن دعوة السيسي في قمة العشرين، ودعوته في القمة الإفريقية، ودعوته بقمة البريكس يهدف لمشاركة الدول النامية في صنع قرار الاقتصادي الدولي، وتحقيق نظام اقتصادي أكثر شمولة وأكثر عدالة.

 

وتابع، أن الرئيس قدم مصر كفرصة استثمارية واعدة، وكشريك يستطيع أن يقدم لدول البريكس خاصة في محور تنمية قناة السويس، وما يتيحه من مشروعات يمكن أن تشارك فيه دول البريكس. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان