رئيس التحرير: عادل صبري 10:04 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو.. خبراء: مشاركة مصر في «بريكس» تعطينا دفعة للأمام

بالفيديو.. خبراء: مشاركة مصر في «بريكس» تعطينا دفعة للأمام

توك شو

الرئيس السيسي ونظيره الصيني

بالفيديو.. خبراء: مشاركة مصر في «بريكس» تعطينا دفعة للأمام

متابعات 04 سبتمبر 2017 13:13

"مشاركة مصر في قمة البريكس خطوة هامة.. وتعطينا دفعة للأمام".. بهذه الكلمات علق بعض الخبراء والمحللين على زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى الصين للمشاركة في القمة التاسعة لدول البريكس.

 

وشدد البعض الآخر على أن سبب إدراك الصين قيمة مصر، هو مساعدتها في إخراج 35 ألف صيني من ليبيا، على خلفية الاضطرابات التي حدثت بليبيا.

 

وترصد "مصر العربية" في هذا التقرير أبرز تعليقات الخبراء والمحللين حول زيارة الرئيس ومشاركته في قمة البريكس.

 

قال أسامة المجدوب، سفير مصر لدى بكين، إن دعوة الصين للرئيس عبد الفتاح السيسي لحضور قمة "البريكس" جاءت لأن الاقتصاد المصري مؤهل لانطلاقة كبيرة بعد الإصلاحات الاقتصادية الأخيرة.

 

وتابع "المجدوب" أن مشاركة مصر في قمة البريكس هامة للغاية، لأنها تتيح اللقاء بالدول المؤثرة في الاقتصاد العالمي، وبالتالي نقل إليها الصورة الحقيقية عن الاقتصاد المصري، خلاف تبادل الرؤى حول القضايا الإقليمية والعالمية. 

 

وأشار إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وقع اتفاقية خلال زيارته السابقة مع الصين لزيادة العلاقات بين البلدين في كل المجالات، وسميت باتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

أشاد الكاتب الصحفي عادل صبري، رئيس موقع "الصين بالعربي"، بكلمة مصر في قمة دول بريكس المقامة حاليًا في الصين، موضحًا أنها كلمة جيدة من المنظور العام توضح فرص الاستثمار بالنسبة لمصر بشكل جيد، وآليات مكافحة الإرهاب الذي يشغل معظم دول العالم.

 

وأعرب صبري عن أمله في ألا تقتصر كلمة مصر  على عرض إمكانيات مصر فقط، وإنّما إمكانياتنا في إفريقيا، مشددًا على ضرورة الاندماج في مجموعة البريكس بمشروع إفريقي عربي، لافتًا إلى أنَّ مجموعة البريكس وخاصة الصين تنظر إلى مصر باعتبارها دولة مركزية ومحورية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.  

 

وأضاف رئيس موقع الصين بالعربي، خلال لقائه صباح اليوم الاثنين على قناة "تن تي في" أن سبب إدراك الصين قيمة مصر، هو مساعدتها في إخراج 35 ألف صيني من ليبيا على خلفية الاضطرابات التي حدثت بليبيا.

 

وأكّد أن الوضع الاقتصادي المصري أفضل من دولة جنوب إفريقيا، وذلك بسبب كثرة المشاكل والفساد السياسي بجنوب إفريقيا، بالتالي مصر أفضل منها كقيمة.

من جانبه أكد شي يوه وين، مدير المركز الثقافي الصيني، أن مشاركة الرئيس السيسي في اجتماعات مجموعة "البريكس" هامة جدًا، معتبرا أنها فرصة لتعزيز العلاقات بين مصر والصين.

 

وأضاف "وين"، خلال تصريحات خاصة لفضائية "on live"، أن هناك اهتمام صيني بالدولة المصرية.

 

وأعرب مدير المركز الثقافي الصيني، عن تمنيه نجاج اجتماعات مجموعة "البريكس"، وأن تكون الاجتماعات مثمرة بمشاركة مصر.

أشاد فايز البسيونى، رئيس قطاع الصناعات بمجلس الاتحاد الصينى العربى الأفريقي، بمشاركة مصر فى قمة البريكس، مشددًا على ان هذه المشاركة تعطينا دفعة للأمام.


ونوه "البسيونى" إلى أن كلمة السيسى فى القمة تمثل دفعة كبيرة جدًا للاقتصاد المصرى، خاصة أن مصر منذ 17 عامًا وهى تحاول أن تنشئ اندماجًا بين مصر والصين.

 

وأكد أن دعوة رجال الأعمال الصينيين لمصر ستساعد فى النهوض بالاقتصاد المصرى وتمثل دفعة قوية للاستثمار فى مصر.

 

وأشار إلى أن مصر دولة استيراتيجية فى القارة الأفريقية ومن الممكن أن تكون شريكة للصين فى توزيع الصين لمشروعاتها فى القارة الأفريقية وتسهيل تبادل البضائع بين الصين والدول الأفريقية.

قال أحمد علي الخبير، المحلل الاقتصادي، إن مشاركة مصر في تجمع دول "البريكس" في دورته التاسعة تأتي لقوة ومتانة الاقتصاد المصري علي المستوى الإقليمي والعالمي، بالإضافة إلي التأكيد علي الإنعكاس الإيجابي في الخطوات الإصلاحية في الإقتصاد المصري وحققت نتائج جيدة . 

وأضاف "الخير" أن عنوان القمة يركز أكثر علي اندماج الاقتصاديات الناشئة والكثر نموًا علي مستوي العالم لتشجيعها ومنع فكرة الإقتصاد الأوحد علي مستوي العالم.

 

وأشار إلى أن مصر تسعي إلي تعزيز علاقاتها مع دول "البريكس" ليس علي المستوي التجاري فقط بل علي المستوى الاستثماري ولاسيما بعدما تحولت مصر إلي بيئة أكثر جذبًا للاستثمار بفضل الخطوات الأخيرة ومن أبرزها قانون الاستثمار الجديد.

وشدد طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، على أن "تجمع "البريكس" من أهم التجمعات الاقتصادية علي مستوى العالم، إذ يمثل 22% من الاقتصاد العالمي ولا يمكن الاستهانة به، مؤكدًا أن دعوة مصر في هذا التجمع يعد مؤشرًا إيجابيًا للاقتصاد المصري.

وأشار "قابيل" إلى أن البريكس هو عبارة عن الاقتصاديات الناشئة ومصر تعد ثاني أكبر اقتصاد في إفريقيا، وذلك نظرا للإصلاحات الاقتصادية التي أقدمت عليها مصر، وهي مرشحة لتكون عاملا مؤثرًا في هذا التجمع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان