رئيس التحرير: عادل صبري 08:03 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| جدل إعلامي بعد تصريحات السبسي حول ميراث المرأة

بالفيديو| جدل إعلامي بعد تصريحات السبسي حول ميراث المرأة

توك شو

السبسي

بالفيديو| جدل إعلامي بعد تصريحات السبسي حول ميراث المرأة

دار جدل حاد في العديد من وسائل الإعلام العربية حول تصريحات الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ودعوته للمساواة في الميراث بين المرأة والرجل، وإلغاء منع زواج التونسية من أجنبي.

 

ففي الاعلام المصري هاجم بعض مقدمي برامج التوك شو تلك التصريحات، مؤكدين أنها غريبة على المجتمعات العربية والاسلامية ومخالفة لثوابت الاسلام.

 

وقال المذيع محمد الغيطي:"رئيس تونس قال حاجة عجيبة، بداية اللي قاله مخالف للشريعة ومخالف للقرآن ، أي حد عنده مبادئ الفقه الاسلامي هيقولك ده حرام شرعا".

 

وقال الغيطي:"ديوان الافتاء في تونس أيد دعوة السبسي في المساواة في الميراث وزواج المرأة بغير المسلم هما مقالوش هيعملوا إيه هل هتغيرو القرآن وآيات الله والفقه الثابت من 1400 سنة".

 

وقال مقدم برنامج المصري أفندي على قناة القاهرة والناس محمد علي خير:"ده راجل مسلم بيطالب بحاجات أنا شايف انها تتعارض مع الاسلام".

وقال خير:"هل يجوز ده والافتاء التونسية أيدت دعوته. من حق اي مواطن عام يطلق تلك الدعوة، بس الرئيس لأ ولافتاء أيضا تؤيد".

 

وغطت قناة الحرة الأمريكية تصريحات السبسي في تقرير مصور أكدت فيه أن تلك التصريحات أحدثت صدمة في المجتمع التونسي .

وقال التقرير إن القوى السياسية والدينية المحافظة في تونس نظمت احتجاجات معارضة لتلك التصريحات، معتبرة أنها تتحدى الشرائع الاسلامية.

كما رصدت القناة رفض العديد من نساء تونس لتلك التصريحات كما رصدت تنديد مؤسسة الأزهر وعدد من المؤسسات الإسلامية خارج تونس لتلك التصريحات.

 

ورصدت قناة العربية الجدل المحتدم في المجتمعات العربية حول تلك التصريحات عبر تقرير مصور قالت فيه:"لا يخلو نقاش عن المرأة والرجل من شد وجذب، فكيف إذا كان الموضوع متعلقا بالمساواة بينهما، وهو ما حدث في تونس، بعد تصريحات للرئيس الباجي قائد السبسي تتعلق بتشكيل لجنة للنظر في "مسألة الحريات الفردية" و"أيضا النظر في المساواة بين المرأة والرجل في جميع الميادين كالإرث وزواج المرأة المسلمة من غير المسلم. اعلان الرئيس التونسي جاء قبل يومين لكن لا تزال مواقع التواصل في تونس متفاعلة جدا بين رافض للفكرة على اعتبارها مخالفة للدين الإسلامي ومؤيد لها باعتبارها تحفظ حقوق المرأة ".

 

أما القناة الفرنسية العربية فرانس 24 فرصدت في تقرير مصور تصريحات الرئيس التونسي وأبرزت ترحيب عدد من المنظمات النسوية بتصريحاته ، بالاضافة لدعم بعض الاحزاب لتلك التصريحات على رأسها حزب نداء تونس .

 

وهاجم الاعلامي والسياسي التونسي محمد الهاشمي الحامدي تلك التصريحات عبر قناته المستقلة ، مشيراً إلى ان تلك التصريحات مخالفة لصريح القران والسنة.

 

وطالب الحامدي بعزل الرئيس التونسي مؤكدا ان النخبة التونسية مليئة بخطاب كراهية :"هذا الوضع القانوني الذي يفخر به السبسي في بلد مسلم" "يا أخي الاستعمار سمح لنا بالتحاكم بشريعتنا في الاحوال الشخصية وانتم عملتم فينا مالم يفعله الاستعمار" .

 

ورصدت قناة الجزيرة رأي الشارع التونسي على خطاب الرئيس التونسي وكانت معظم الآراء المعروضة من شارع بورقيبة بالعاصمة التونسية رافضة لتلك المقترحات.

 

كان الرئيس التونسي قد تعهد في كلمته بـ"عيد المرأة" في تونس بإيجاد صيغة قانونية تسمح بالمساواة بين المرأة والرجل في الإرث، دون السير في إصلاحات تصدم مشاعر الشعب التونسي المسلم.

وشكل السبسي لجنة للنظر في "مسألة الحريات الفردية" و"النظر في المساواة في جميع الميادين"، على أن ترفع إليه تقريرا في موعد لم يحدد.

كما أشار إلى أنه طلب من الحكومة "التراجع عن" منشور يعود إلى العام 1973 ويمنع زواج التونسيات المسلمات من غير المسلمين، وذلك على خلفية الحملة التى أطلقتها منظمات في المجتمع المدني في الأشهر الأخيرة، وتم رفع شكوى لدى المحكمة الإدارية لإلغاء هذا المنشور.

 

وأصدر ديوان الإفتاء في تونس، أمس الاثنين، بيانًا ساند فيه مقترحات رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، التي طرحها في كلمته بمناسبة العيد الوطني للمرأة التونسية، ودعا فيها للمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث والسماح للتونسيات بالزواج من أجانب غير مسلمين.

 

وقال ديوان الإفتاء، إن مقترحات السبسي تدعم مكانة المرأة وتضمن وتفعل مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، التي نادى بها الدين الإسلامى في قوله تعالى "ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف"،  فضلاً عن المواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة التونسية التي تعمل على إزالة الفوارق في الحقوق بين الجنسين.

كما شدد ديوان الإفتاء في بيانه، على أن المرأة التونسية نموذج للمرأة العصرية التي تعتز بمكانتها وما حققته من إنجازات لفائدتها وفائدة أسرتها ومجتمعها، من أجل حياة سعيدة ومستقرة ومزدهرة، معتبرًا رئيس الجمهورية أستاذًا بحق لكل التونسيين وغير التونسيين، وهو الأب لهم جميعًا، بما أوتي من تجربة سياسية كبيرة وذكاء وبعد نظر، إذ إنه في كل مناسبة وطنية أو خطاب يشد الانتباه، لأنه معروف عنه أنه يُخاطب الشعب من القلب والعقل، بحسب نص البيان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان