رئيس التحرير: عادل صبري 02:24 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو.. زواج الفتيات تحت سن 18.. من يدفع الثمن؟

بالفيديو.. زواج الفتيات تحت سن 18.. من يدفع الثمن؟

توك شو

صورة أرشيفية

بالفيديو.. زواج الفتيات تحت سن 18.. من يدفع الثمن؟

محمد عبد الرازق 10 أغسطس 2017 13:28

"زواج الفتيات قبل سن 18 عامًا يتسبب في الزيادة السكانية.. ويخالف العادات والتقاليد".. جاءت هذه الكلمات ردًا على النائب البرلماني، أحمد سميح، الذي تقدم بمقترح لمجلس النواب، يطالب فيه بخفض سن زواج الفتيات إلى 16 عامًا، بدلًا من 18 عامًا.

 

وترصد "مصر العربية" في هذا التقرير، آراء بعض المسئولين تجاه هذه القضية، وما إذا كان زواج الفتيات في سن مبكر في صالح الفتاة والمجتمع أم لا.. ومن سيدفع الثمن؟.

 

قال أحمد سميح، عضو مجلس النواب، صاحب مقترح تخفيض سن زواج الفتيات، إن مشروع القانون لم يقدم حتى الآن، إلا أنه يعتزم تقديمه في دور الانعقاد الثالث للبرلمان.

وأضاف "سميح" خلال مداخلة هاتفية لفضائية "دي ام سي" أن قانون الطفل الذي ينص على أنه لا يجوز توثيق عقود الزواج لمن هم أقل من 18 عامًا من الجنسين، إلا أن القانون لم يتعرض القانون للزواج نفسه.

وأوضح صاحب مقترح تخفيض سن زواج الفتيات، أنّ هذا القانون لم يقنع الغالبية العظمى من أهالي المناطق الشعبية، حيث يتم الزواج بدون توثيق عقود الزواج، مشيرًا إلى أن هذا القانون تسبب في عدم توثيق عقود الزواج لدى الكثيرين.

 

ونوه عضو مجلس النواب، أن بعض الفتيات بالقرى والنجوع يتزوجون قبل سن الـ18 دون أوراق رسمية خوفًا من المساءلة القانونية، 80% من الزيجات بالمحافظات لا يتم توثيقها بسبب عدم بلوغ الفتيات سن الزواج.

وأشارت الدكتور مايسة شوقي، نائب وزير الصحة لشؤون السكان، إن المرحلة العمرية من 13 إلى 18 سنة، هي فترة المراهقة والنمو السريع لدى الفتيات، مشيرة إلى أن الفتيات في هذه الفترة لا يمكن لهن الزواج.

وأضافت "شوقي" خلال مداخلة مع فضائية "دي ام سي" أن الفتاة التي تتزوج قبل سن 18 عاما يكون لديها فرصة في الحمل والولادة أكبر من نسبة الحمل والولاد بعد سن 18 عاما، لافتة إلى أن زواج الفتيات قبل سن 18 عاما يتسبب في الزيادة السكانية للدولة.

وأوضحت نائب وزير الصحة لشؤون السكان، أنها لا تتصور أن يوافق مجلس النواب على قانون تخفيض سن الزواج، مشيرة إلى أن الزواج تحت سن 18 عاما ضد مصلحة الفتيات، وضد الأعراف والتقاليد.

اعترض الدكتور  أحمد شعراوي، محافظ الدقهلية، على مشروع قانون خفض سن زواج الفتيات إلى 16 سنة، قائلًا: "البنت مش هتكون قادرة على تحمل المسئولية".

 

وأكد "شعراوي" خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "انفراد" المذاع على فضائية "العاصمة"، أنه يجب أن يكون هناك نضوج عقلي ونفسي لدى الفتاة، كي تكون مؤهلة للزواج.

 

وأشار محافظ الدقهلية، إلى أن زواج الفتاة في سن صغيرة، يعرض المجتمع إلى حدوث الكثير من الكوارث أبرزها الطلاق، الذي نراه بشكل كبير في الوقت الراهن، والناتج عن الزواج المبكر.

علق الإعلامي أسامة كمال، على مقترح النائب أحمد سميح ، صاحب مقترح تخفيض سن زواج الفتيات لـ16 سنة بدلًا من 18، قائلًا: "محاولة لتقنين الغلط".

 

وأبدي "كمال" خلال برنامجه "مساء dmc"، دهشته من المقترح، قائلًا: "عادي نرضى بالخطأ لأنه تكرر كثيرًا أمام أعيننا؟ ضربنا بالقانون عرض الحائط، ونريد تقنين المخالفة، ونعمل قانون للسماح بالرشوة والركن صف ثان".

 

وتابع: "تكرار القبح جعل إرادتنا في رفض الخطأ تضعف، لكن لن نرضى بالخطأ ونعممه".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان