رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو| لتخفيف الحصار.. غزة تتقرب لمصر

بالفيديو| لتخفيف الحصار.. غزة تتقرب لمصر

توك شو

غزة تتقرب من القاهرة

بالفيديو| لتخفيف الحصار.. غزة تتقرب لمصر

جهاد الأنصاري 06 أغسطس 2017 15:21

 

مشاهد جديدة ظهرت في المجتمع الغزي بفلسطين المحتلة نتيجة التقارب الواضح بين بعض قيادات حماس والسلطات المصرية والجولات المكوكية للتفاوض مع مصر والتحالف الجديد مع القيادي المنشق في حركة فتح محمد دحلان.

 

تلك المشاهد بدأت منذ مطلع عام 2017 حيث عادت الأعلام المصرية تنتشر بكثافة في قطاع غزة وتغير الخطاب الإعلامي والسياسي والمجتمعي الغزاوي تجاه حكومة مصر أملًا في انصلاح العلاقات التي تدهورت بعد أحداث 30 يونيو وتولي عبد الفتاح السيسي رئاسة الجمهورية.

 

تصريحات تحسن العلاقات:

أبرز تلك المشاهد هو التصريحات المتتابعة لقيادات حركة حماس الإيجابية نحو مصر والتي كانت تتردد سابقًا في عهود الرئيس السابق مبارك والمجلس العسكري والرئيس السابق محمد مرسي .

حيث قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إن هناك صفحة جديدة تم فتحها مع مصر وشهدت الفترة الأخيرة نقلة ممتازة للعلاقات وأن حماس لم ولن تتدخل في الشأن الداخلي لمصر ولن تسمح أن تكون غزة مصدر قلق للشقيقة مصر.

زيادة التنسيق الأمني بين مصر وغزة وإقامة منطقة عازلة

من المشاهد التي لوحظت في الفترة الأخيرة في قطاع غزة كثافة تواجد القوات الأمنية التابعة لسلطة حماس على الحدود لمنع أي تسلل من أو إلى سيناء بالإضافة لهدم الأنفاق لأول مرة بنفس الشكل الذي كانت يتم هدمها سابقًا من جهة مصر والتنسيق الأمني بين الطرفين .

وأعلن إياد البزم القيادي في وزارة الداخلية بغزة أنه تم إقامة منطقة أمنية عازلة بين مصر وغزة وتركيب كاميرات مراقبة وزيادة أبراج المراقبة وأنها رسالة طمأنة لبذل كل جهد ممكن لبسط السيطرة على المنطقة الحدودية.

احتفالات شعبية لدعم مصر في مبارايات الكرة:

وكان من تلك المشاهد القديمة الجديدة والتي عادت مؤخرًا للقطاع ظهور الاحتفالات الشعبية في كافة مباريات مصر الدولة خلال هذا العام لدعم المنتخب المصري حيث رفعت الأعلام وأطلقت الهتافات المؤيدة لمصر دعما لها .

مهرجانات غزة لدعم مصر في مواجهة «الإرهاب»!

وتجلت معالم التقارب المصري غزاوي بتنظيم مهرجان في قطاع غزة أمس الأحد شارك فيه عدد من النشطاء والجالية المصرية في القطاع تضامنًا مع مصر وجيشها في مواجهة “الإرهاب”.

وأكد المشاركون أن الإرهاب هو عدو مشترك لمصر وغزة وأن مصيرهما واحد في مواجهة الإرهاب والقضاء عليه، وأعلنوا دعمهم لعمليات الجيش المصري في مكافحة المجموعات الإرهابية على كامل الأراضي المصرية لاسيما سيناء.

وجاء المهرجان بدعوة من الهيئة العليا لشئون العشائر في المحافظات الجنوبية بقطاع غزة، والمركز الثقافي للجالية المصرية بالتعاون مع القوى  الوطنية والإسلامية على رأسها حركة حماس.

مجلس عزاء للجنود المصريين في غزة.

مشهد آخر ظهر بقوة في الفترة الماضية وهو إقامة مجالس عزاء في قطاع غزة تنظمها حركة حماس والجمعيات المتعاطفة معها لتعزية الجيش المصري في جنوده وضباطه المقتولين في غزة بل وتم تعليق صور عدد من الجنود والضباط ببعض ميادين القطاع تعبيرًا عن دعم الغزويين للسلطات المصرية.

معالم القاهرة في غزة

وفي مشهد من مشاهد التعبير عن حب أهالي قطاع غزة لمصر أقام  رجل  فلسطيني مشروع متحف  لمجسمات تحاكي أبرز معالم العاصمة المصرية القاهرة، ويشهد المقهى توافدا مستمرا من سكان القطاع الذين تعلقوا بحب المدينة وأجوائها.

 

مصر تبدأ في تخفيف الحصار عن غزة تدريجياً

تلك المظاهر من دعم أهالي وحكومة قطاع غزة لمصر قابلها من الجانب المصري البدء التدريجي في تخفيف الحصار عن أهالي قطاع غزة عبر عدد من الإجراءات.

 

وكان أول تلك الإجراءات هو البدء في توريد شحنات ضخمة من الوقود لأهالي القطاع وكان أول تلك الشحنات مليون لتر بنزين في أواخر يونيو الماضي.

وأعلن القيادي الفلسطيني المقرب لمصر محمد دحلان الأسبوع الماضي أنه يتوقع فتح معبر رفح بشكل أفضل خلال شهر أغسطس المقبل وأن هناك 100 مليون دولار مخصصة لقطاع غزة لتخفيف معاناة شعبها، وأن التفاهمات التي تم التوصل لها ستؤدي لوضع أفضل لسكان القطاع.


وبالتزامن مع الإجراءات المصرية أعلنت إسرائيل أنها بصدد دراسة مشروع كان مرفوضًا من قبل وطرحه وزير الاستخبارات والنقل الإسرائيلي إسرائيل كاتز لإقامة جزيرة اصطناعية قبالة ساحل قطاع غزة فيها  ميناء ومحطة شحن ومطار لتعزيز اقتصاد قطاع غزة وربطه بالعالم.

وأصدر كاتز شريط فيديو عالي الدقة يعرض اقتراحه بمزيد من التفصيل، قائلا “إن مبادرة الجزيرة الاصطناعية تهدف إلى تقديم إجابة على واقع سيئ بالنسبة للفلسطينيين وليس جيداً لإسرائيل“، معتبراً أن الهدف هو جزئياً تغيير وجهة النظر القائلة بأن إسرائيل هي المسؤولة عن تدهور ظروف مليوني شخص بغزة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان