رئيس التحرير: عادل صبري 05:52 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو.. بعد ارتفاع الاحتياطي النقدي.. هل مصر تسير في الطريق الصحيح؟

بالفيديو.. بعد ارتفاع الاحتياطي النقدي.. هل مصر تسير في الطريق الصحيح؟

محمد عبد الرازق 02 أغسطس 2017 16:56

«مصر تسير في طريقها الصحيح».. بهذه الكلمات رد بعض الإعلاميين على ارتفاع الاحتياطي النقدي إلى 36 مليار دولار، لأول مرة منذ ثورة 25 يناير.. ويرى البعض أن تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي العامل الرئيسي لهذا الارتفاع.

 

وترصد "مصر العربية" في هذا التقرير وجهات نظر بعض الإعلاميين والاقتصاديين تجاه ارتفاع الاحتياطي النقدي.

 

قال الإعلامي عمرو أديب، إنه بالرغم من ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي لـ36 مليار دولار، ليعادل نفس الرقم قبل ثورة يناير ولكن للأسف مازال سعر الدولار مرتفعا ولم ينخفض. 

 

وأضاف "أديب"، خلال تقديمه برنامج "كل يوم"، المذاع على فضائية "on-e"، أنه لديه تساؤلات حول عدم انخفاض أسعار الدولار وكذلك الأسعار بالرغم من ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي لمصر في حين أن الاحتياطي النقدي القطري انخفض.

 

وأشار إلى أنه يجب خفض الأسعار والتضخم حتى يشعر المواطنون أن الأوضاع الاقتصادية تتحسن. 

وجه الإعلامى أحمد موسى، تهنئة للشعب والحكومة لوصول الاحتياطي النقدي إلى 36 مليار دولار، وكل من اتخذ إجراءات الإصلاح الاقتصادي.


ونوه "موسى" خلال برنامجه "على مسئوليتى" إلى أنه خلال الشهر الماضي فقط ارتفع الاحتياطي النقدي 7.5 مليار دولار، بينها 3.5 مليارات دولار استثمار خارجي، مضيفًا أن البنك المركزي يشهد تدفق أموال كبيرة من الاستثمارات.

 

ولفت إلى أنَّ الاحتياطي النقدي منذ عام كان 17 مليار دولار فقط بما يعنى زيادة 20 مليار دولار خلال عام، مؤكدة أن مصر قامت بسداد الكثير من ديونها خلال تلك الفترة رغم الظروف المحيطة والإرهاب الذى كان يعمل على تهديد استقرار الدولة حتى أشاد البنك الدولى بتلك الإجراءات.

 

وشدد الإعلامي، على أن مصر تسير فى طريقها الصحيح نحو تقدم اقتصادى ونمو كبير فى بسبب تلك الإجراءات الإصلاحية.

علقت الإعلامية لميس الحديدي، على البيان الصادر عن البنك المركزي المتعلق بوصول الاحتياطي النقدي الأجنبي  إلى 36 مليار دولار، قائلا: "لا يمكن أن نحتفل برقم دون أن نعرف مكوناته".

 

وتابعت "لميس" خلال برنامجها "هنا العاصمة" على قناة - cbc - : "نحن نعلم أن جانبًا كبيرًا من الاحتياطي النقدي ربما يكون 70 % هو "مديونية" وسندات وأصول خزانة بالتالي يمكن الاحتفاء به في إطار محدود لأن جزءا كبيرا من مكوناته مش فلوسنا.. صحيح أنه يمكن تسديدها على فترات طويلة إلا أنها ليست ناتج عمل".

من جانبها أكدت بسنت فهمي، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن السياسات النقدية للبنك المركزي أدت إلى زيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي، متابعة أن تحرير سعر الصرف جعل السوق حرًا والقروض التي حصلنا عليها جميعها أمور أدت إلى رقم الاحتياطي النقدي الأخير، واصفا إياه بالـ"مرضي".

 

وأضافت "فهمي" خلال حديثها مع فضائية "المحور"، أن كل رقم سيصدر في الفترة المقبلة "واقعي" وعلينا زيادة الإنتاج وتحريك السياحة حتى تكون قيمة الجنيه أقوى من السابق.

 

وتابعت أنه مع مرور الوقت سينخفض قيمة الدولار الجمركي مع تعامل السوق بشكل حقيقي واقعي وليس وجود سعرين.

قال فخري الفقي، الخبير الاقتصادي، إن ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي إلى 36 مليار دولار ملموس للغاية ويمحنا إشارتين هامتين، الأولى لمجتمع الأعمال ووكالات التصنيف العالمية لتحسين تصنيف مصر الائتماني وانخفاض معدل الخطورة في الاستثمار داخلها مما يساهم في جذب المستثمرين.

 

وأضاف "الفقي" أن الإشارة الثانية تمنحنا حالة من الراحة وتدفع المضاربين في سوق الصرف للتوقف عن المضاربة على الدولار واستعادة الثقة في الجنيه المصري، مشيرًا إلى التوقعات خلال الـ12 شهر القادمة بتراجع متتالي للدولار أمام الجنيه ليصل لأقل من 15 جنيها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان