رئيس التحرير: عادل صبري 08:15 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو.. مسلسل تصدير الحمير للخارج «رايح جاي»

بالفيديو.. مسلسل تصدير الحمير للخارج «رايح جاي»

توك شو

صورة أرشيفية

بالفيديو.. مسلسل تصدير الحمير للخارج «رايح جاي»

محمد عبد الرازق 01 أغسطس 2017 13:53

"مسلسل تصدير الحمير مستمر.. والزراعة تستخدم طرقا غير مشروعة".. جاءت هذه الكلمات ردًا على وزارة الزراعة التي أعلنت عن حصولها على فتوى من دار الإفتاء المصرية، تبيح تصدير الحمير إلى الصين.

 

وترصد "مصر العربية" في هذا التقرير وجهات نظر بعض المسؤولين والمتخصصين تجاه ملف تصدير الحمير للخارج.

 

قال الدكتور حامد عبدالدايم، المتحدث باسم وزارة الزراعة، إن الوزارة حصلت على موافقة دار الإفتاء المصرية بتصدير الحمير إلى الخارج.


وتابع "عبد الدايم" خلال حديثه مع فضائية "العاصمة"، أنه تم رفض تصدير الكلاب، ولكن دار الإفتاء أجازت تصدير الحمير.


وأضاف: "الطلب الذي تم تقديمه كان للتصدير إلى الصين فقط، وإذا كان من الناحية الشرعية مخالف مش هنعمله، ودار الإفتاء تأخرت في الرد علينا". 


وأشار المتحدث باسم وزارة الزراعة، إلى أنه إذا كان الجانب الصيني قد رفض استيراد الحمير، فلن يتم تصديرها له.

علق النائب ربيع أبو لطيعة، عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، على تصريح دار الإفتاء بتصدير الحمير الحية إلى الصين، قائلًا: "إيه دخل دار الإفتاء في تصدير الحمير، هي مالها بالتصدير من عدمه".

وأوضح "أبو لطيعة" خلال حديثه مع فضائية "dmc"، أن التصدير سيكون له تأثير سلبي على أسعار الحمير، لافتًا إلى أن تصدير الحمير حية سيقلل من التصدير، متابعًا: "هيربوها هناك ومش هيستوردوا تاني".

وأضاف: "تصدير الحمير مفيهوش حاجة دينية علشان دار الإفتاء تدخل"، معقبًا: "الفلاحين مش ناقصين".

قالت الدكتورة منى خليل، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للرحمة بالحيوان، إن تجارة المخدرات والآثار تأتي بمال أكثر من تصدير الحمير.


ووجهت "خليل"، خلال مداخلة تليفونية ببرنامج "مساء dmc" سؤالًا إلى دار الإفتاء، قائلة: "هل من الصح أن يتم تصدير الحمير للصين لاستغلالها في أشياء حرام، مثل أكلها أو تعذيبها".

وأوضحت أن الحمير شيء أساسي للفلاح المصري، لافتة إلى أنه يعتبر إهدار للرقعة الزراعية والثروة الحيوانية، مشيرة إلى أنه من الممكن أن يتم إدخال العملة الصعبة إلى مصر بالكثير من الأشياء الأخرى.


وشددت على أنه ما تقوم به وزارة الزراعة والهيئة العامة للخدمات البيطرية عبارة عن مسلسل مستمر، ويستخدمون أساليب غير شرعية وغير مقبولة، لافتة إلى أنهم كانوا يريدون تصدير الكلاب أيضًا، ولكنهم تراجعوا خوفًا من التكلفة.

من جانبه أكد الدكتور إبراهيم محروس، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أن دار الإفتاء المصرية أجازت تصدير الدواب وليس الحمير فقط، موضحا أن الفتوى تبيح تصدير الحمير والخيول والبغال إلى خارج البلاد، مشيرا إلى أن مصر مستعدة لدراسة أي طلبات لاستيراد الحمير من مصر.

 

وأضاف أن اللجنة العلمية أقرت "كوتة" لصادرات الحمير إلى الصين بما لا يتجاوز 10 آلاف حمار، موضحا أنه سبق للجنة العلمية الموافقة على تصدير الحمير إلى الخارج وفقا للقواعد الدولية المعنية بذلك، والاشتراطات التي تحددها منظمة الصحة الحيوانية والأغذية والزراعة "فاو"، فيما يتعلق بالأمراض الوبائية والأمراض المشتركة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان