رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو..سياسيون: تصعيد جديد ضد قطر..واستبعاد التدخل العسكري حالياً

بالفيديو..سياسيون: تصعيد جديد ضد قطر..واستبعاد التدخل العسكري حالياً

توك شو

قطر ودول المقاطعة

بالفيديو..سياسيون: تصعيد جديد ضد قطر..واستبعاد التدخل العسكري حالياً

متابعات 29 يوليو 2017 18:45

توقع عدد من السياسيين تصعيد المقاطعة لدولة قطر ودراسة خيارات جديدة للتعامل معها مع استبعاد خيار التدخل العسكري نظرا لخطورته على الوضع العام في الشرق الأوسط.

 

وتنطلق غدا الأحد قمة الرباعى العربى المقاطع لقطر والتى تستضيفها العاصمة البحرينية المنامة غدًا وتستمر لمدة يومين بحضور السعودية ومصر والإمارات، بعد أسابيع من قمة القاهرة التى خرجت بالتأكيد على المطالب الثلاثة عشر والمبادئ الستة المطلوب من قطر الالتزام بها لانهاء الحصار.

 

وقال السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إنه لابد من حل الأزمة مع قطر من أجل تحقيق مصلحة الجميع في المنطقة، معربًا عن أمله أن يأخذ اجتماع قمة المنامة في حسبانه مجمل التطورات التي حدثت في الفترة الماضية.

 

وأوضح "هريدي" خلال حديثه مع فضائية "المحور" أن قطر تلعب على عامل الوقت وتوظيف علاقتها الخارجية مع بعض القوى للتقليل من حجم الأثار المترتبة على القرارات التي اتخذتها الدول الأربعة ضدها.

 

وأشار مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لاعب صامت في الأزمة.

 

وأكد السفير سيد أبوزيد، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن قطر تحاول أن تناوئ سعيًا وراء الهروب من قبضة الدول العربية الأربعة، معقبًا: "قطر ضبطت وهى ترتكب الجرم المشهود".

وأشار "أبوزيد"، خلال حديثه مع فضائية "إكسترا نيوز"، إلى أن مساعدة قطر للجماعات والتنظيمات الإرهابية يعد موقف ضد الإنسانية، لافتًا إلى أن الدول العربية ستظل متمسكة بمطالبها حتى ترضخ قطر، وتبتعد عن دعم الإرهاب.

 

وقال النائب البحريني جمال أبو حسن، إن اجتماع وزراء خارجية الدول الأربعة المقاطعة لقطر، سيناقش الإجراءات التصعيدية ضد النظام القطري الذي لديه إصرار على متابعة دعمه وتمويله للإرهاب.

وأضاف "أبو حسن"أن القادة العرب لا يرون التدخل العسكري في قطر ولكن يمكن استخدام التصعيد الاقتصادي والسياسي ضدها وطردها من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.

ونوه النائب البحرين، إلى أن الاجتماع جاء للتأكيد على التوصيات السابقة للدول المقاطعة والتي قدمت 13 شرطًا للدوحة ولكنها لم توافق عليها جميعًا، موضحًا أنه اجتماعًا تنسيقيًا في ظل التطورات على الساحة السياسية في المنطقة والعالم، حيث أن قطر دولة راعية للإرهاب ومازالت تدعمه وبالتالي الاجتماع يعد حاسمًا وخطيرًا.

 

وقال النائب مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، إن قطر استطاعت التسويق لمقولة كاذبة بالحديث عن وجود فرض للعزلة عليها نتيجة مواقفها، لافتًا إلى أن هذا الأمر مغلوط جملة وتفصيلًا، حيث أن قطر تقوم بدور كبير في دعم وتمويل الإرهاب، وبث الفتن على مستوى الدول العربية.

ولفت "بكري" خلال اتصال هاتفي مع برنامج "صباحك عندنا" المذاع على فضائية "المحور"، أن وزراء الخارجية العرب أمامهم مهمة واحدة محددة وهي مزيد من الضغط على قطر حتى تستجيب للشروط الـ13.

وأكد النائب البرلماني، أن قطر ما زالت تدعم الإرهاب وتتدخل في الشئون الداخلية للدول العربية، متوقعًا أن يتم نشر قائمة جديدة لكيانات وأفراد يمولون الإرهاب بعد انتهاء الاجتماع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان