رئيس التحرير: عادل صبري 09:46 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو.. محللون: المجلس القومي لمكافحة الإرهاب «درع الدولة»

بالفيديو.. محللون: المجلس القومي لمكافحة الإرهاب «درع الدولة»

توك شو

الرئيس السيسي

بالفيديو.. محللون: المجلس القومي لمكافحة الإرهاب «درع الدولة»

محمد عبد الرازق 27 يوليو 2017 13:54

"درع الدولة.. وهدفه استحداث استراتيجيات جديدة لمكافحة الإرهاب والتطرف".. كانت هذه خلاصة وجهات نظر بعض المحللين والسياسيين، تجاه القرار الذي اتخذه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإنشاء مجلس قومي لمكافحة الإرهاب والتطرف، بعضوية رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الوزراء، وشيخ الأزهر، وبابا الإسكندرية.

 

وترصد "مصر العربية" في هذا التقرير وجهات نظر بعض المحللين والسياسيين تجاه هذا القرار.

 

علق النائب مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، على قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، بإنشاء المجلس القومي لمواجهة الإرهاب والتطرف، قائلًا: "هذا المجلس كان مطلبًا أساسيًا ومهما لمواجهة الإرهاب وكافة التحديات التي تواجه البلاد".

 

وأضاف "بكري" خلال حديثه مع "انفراد" المذاع على فضائية "العاصمة" أن الجهاز يضم فئات مختلفة من المجتمع المصري وشخصيات عامة بقصد حشد الطاقات المجتمعية للحد من ظاهرة الإرهاب والتطرف ووجود تكتل وطني حقيقي.

 

وأشار عضو مجلس النواب إلى أن هذا المجلس سيكون مسؤولا عن التنسيق بين الأجهزة الدينية والأمنية لمكافحة التطرف وكذلك الأجهزة المعلوماتية، حيث يضم شخصيات عامة وباحثين وغيرهم.

قال الدكتور عبد المنعم سعيد، المفكر السياسي، إن إنشاء مجلسًا قوميًا لمكافحة الإرهاب، ضروري للغاية، من أجل توحيد الأفكار لمواجهة المعارك.

 

ونوه "سعيد" خلال حديثه مع فضائية "ten"، إلى أن مصر أمام معركتين في الوقت الحالي، معركة مع الإرهاب ومعركة خاصة بالتنمية، مستطردًا: "مصر ستخوض المعركتين مع بعض وإن شاء الله ستنتصر".

 

ولفت المفكر السياسي، إلى أنه لا يوجد أي تناقض بين المجلس والأجهزة المختصة بمكافحة الإرهاب، حيث إن هذا المجلس سيتعامل مع ملف مكافحة الإرهاب بكافة جوانبه ليس فقط على المستوى الأمني بل على مستوى الفكري أيضًا، والتعليمي وهذا الجانب يحتاج إلى جهود كبيرة.

وشدد اللواء فؤاد علام، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب والتطرف، على أنه يجب العمل على معرفة الأسباب التي تساعد على انتشار الفكر المتطرف لمواجهتها بشكل علمي وواقعي، موضحًا أن دور المجلس القومي سيكون مؤثرًا فى مواجهة الإرهاب والتطرف بالأسلوب العلمي.

وأضاف "علام" أن الهدف من إنشاء هذا المجلس هو وضع استراتيجية كاملة لمواجهة الإرهاب، تقوم على محاور "اقتصادية، وسياسية، وثقافية، واجتماعية، وإعلامية، ودينية".

وتابع أن المجلس سيتابع تنفيذ الاستراتيجية، وكلما استجد أي أمر سيجري تطويرها على ضوء الإيجابيات والسلبيات التي تظهر خلال مكافحة الإرهاب.

أكد العميد خالد عكاشة، الخبير الأمني، أن الساحة الآن في مصر مهيئة لانطلاق مؤسسات الدولة جميعًا في تلك المهمة الكبيرة وهي محاربة الإرهاب والجماعات التكفيرية.

 

وأضاف "عكاشة" أن اللحظات الحالية معبئة بالتهديدات سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي من خطر تلك التنظيمات، وكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة الرياض أوضحت ذلك.

 

وأشار إلى أن حديث السيسي في تلك القمة عن أن هناك دولا تدعم الجماعات الإرهابية وهناك قنوات إعلامية تحتضنهم جعل رؤية مصر في مكافحة الإرهاب في صدارة الرؤى العالمية في مواجهة هذا الخطر، فكان لا بد من إنشاء هذا المجلس الأعلى لاستحداث استراتيجيات جديدة لمكافحة الإرهاب.

 

وتابع الخبير الأمني: "سنوحد الجهود المتكاملة لمواجهة الإرهاب سواء على مستوى الفكر والتعليم واقتحام المشكلات المؤدية والمسببة للتطرف"، مشددًا على أن المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، يمثل درع الدولة من السقوط في مفهوم الدولة الفاشلة.

قال الإعلامي أسامة كمال: إن قرار تشكيل المجلس القومى لمكافحة الإرهاب، خطوة مهمة في طريق طويل، مضيفًا أن مواجهة الإرهاب تبدأ بمراقبة كل مواطن لنفسه فإذا وجد في نفسه بذرة عنف، فيجب عليه معالجة نفسه أولًا.

 

وشدد "كمال" خلال برنامجه "مساء DMC"، المذاع عبر فضائية "DMC"، أن الإرهاب لن ينتهي دون التنسيق بين كل المؤسسات والمواطنين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان