رئيس التحرير: عادل صبري 02:05 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بالفيديو.. السيسي: "أنا قاعد فوق وشايف كل حاجة .. والدعم مبيوصلش لمستحقيه"

بالفيديو.. السيسي: أنا قاعد فوق وشايف كل حاجة .. والدعم مبيوصلش لمستحقيه

توك شو

الرئيس السيسي

بالفيديو.. السيسي: "أنا قاعد فوق وشايف كل حاجة .. والدعم مبيوصلش لمستحقيه"

محمد عبد الرازق 25 يوليو 2017 11:58

"أنا قاعد فوق وشايف كل حاجة .. والدعم مبيوصلش لمستحقيه".. كانت هذه هي أبرز التصريحات الذي قالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الاثنين، أثناء إجابته على اسئلة الشباب في جلسة "اسأل الرئيس" بمؤتمر الشباب الرابع المنعقد بالإسكندرية.

 

وتتناول "مصر العربية" في هذا التقرير أبرز التصريحات التي قالها الرئيس خلال إجابته على اسئلة الشباب الموجه إليه.

 

رد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على السبب في تعصبه أثناء خطاباته، قائلًا: "أن مش زعلان منكم يا مصريين.. بس أنا بحب الصح والكمال بحب تكون كل حاجةصحيحة وكاملة ودي خلقة ربنا بقى".

 

وأكد "السيسي" خلال إجابته على تساؤلات الشباب في جلسة "اسأل الرئيس"بمؤتمر الشباب الرابع المنعقد بالإسكندرية أمس الاثنين، أنه يعلم جيدًا المشاكل التي يعاني منها المواطنين، مضيفًا: "أنا قاعد فوق وشايف كل حاجة".

 

وتابع رئيس الجمهورية: "الشعب المصري يستحق أفضل من ذلك بكثير.. ونسعى لتحقيق مصالحه".

وعن سؤاله هل يرى أن الدعم يصل لمستحقيه، أكد الرئيس أن الدعم في مصر لا يصل لمستحقيه حتى الآن، مشددًا في الوقت ذاته على ضرورة استكمال قاعدة البيانات الأساسية من أجل وصول الدعم إلى مستحقيه.

 

وأضاف أننا نحاول استكمال قواعد البيانات لكي تمكننا من اتخاذ القرار الصحيح"، لافتًا إلى أنه أمر سيأخذ وقتًا وجهدًا، منوهًا إلى أن بطاقة التموين هي الآلية الأكثر جدارة في إيصال  الدعم للمواطنين.

وتعقيبًا على أزمة الوراق وتشريد الأهالي من منازلهم، شدد الرئيس على أنه لا يستطيع أحد أن يخرج أحد من بيته، ورغم ذلك ليس من المقبول أن يتصدى أي شخص للدولة".

 

ونوه إلى أن هيبة الدولة وسلطان الدولة لن نسمح لأحد أن يمسها، مضيفة: "ليه نتصدى للداخلية ومش هنسمح بذلك".

 

وأجاب السيسي على سؤال السيدة فاطمة، إحدى أهالي جزيرة الوراق، عن إخراجهم من بيوتهم، وطردهم في الشارع، قائلًا: "مش هنرميكي في الشارع.. ولن نقبل بذلك".

وعن ترشحه للرئاسة الجمهورية، قال السيسي، إن الشعب هو صاحب الحق في الاختيار ولا يستطيع أحد سلبه هذا الحق.

 

وطالب المواطنين بالمشاركة في الانتخابات قائلًا: "دا يوم بيتحدد بيه مصير مصر، وأوعوا تستكتروا عليها اليوم ده حتى لو هتقفوا 10 ساعات، انزلوا علشان تقولوا إحنا اللي جبنا ده".

 

وتابع أنه يجب أن يرى العالم كله أن المصريين إرادتهم بأيديهم من خلال الانتخابات، مشيرًا إلى أن المواطنين يتحملون نتيجة اختيارهم.

 

وداعب الرئيس الحضور، قائلًا: "انزلوا علشان تقولوا إحنا اللي جبنا ده، وماتقولوش إننا كنا في الساحل وهما اللي جابوه، انزلوا وشاركوا في الانتخابات أي كان مين اللي هتختاروه،  وماتروحوش الساحل تاني".

وبشأن عودة الجماهير إلى المدرجات، أكد أنه مهتم بملف عودة لجماهير لمدرجات كرة القدم.

 

وأضاف أن مصر تستعيد حالة الانضباط تدريجيًا بدليل اختفاء حالات التجاوز والسرقات التي انتشرت خلال الخمس سنوات الأخيرة، مشددا على أن الجماهير أيَضا عليها مسئولية.

 

وطالب الآباء والأمهات بتوعية أولادهم الذين يحضرون المباريات بالانضباط وعدم إثارة الشغب والإيحاء أن الدولة غير منضبطة.

وبالنسبة لملف السياحة، وعد الرئيس بحل أزمة السياحة قريبًا، مشيرًا إلى أن صناعة السياحة تتطور وتزدهر في البلدان، حينما يكون هناك استقرار امنى لمدد زمنية طويلة. 

 

 وأضاف أن من أراد أن يسقط مصر، بحث عن مراكز قوتها ومنها السياحة، مشيرًا إلى جمال موقع ومناخ ومعالم الشواطئ والمدن المصرية، قائلًا: "السياحة بتجيب دخل كتير من العملة الصعبة، وقطاع كتير جدًا من المصريين شغال فيه،  فدور عليه وضربه، حادثة واحدة خلاص قضت على القطاع".  

 

وتابع: "احنا بنحاول نجد حلول أمنية مستقرة، هنحلها بجد يعني وهنعمل مدن ساحلية على البحر المتوسط محدش عملها قبل كده".

وعن ارتفاع الأسعار بشكل جنوني، وعد الرئيس السيسي بالتدخل لحل أزمة الأسعار، قائلا: "مسألة الأسعار دي مش هسيبها، أنا قولتلكم مرة قبل كدةإحنا مابناخدش اجراءات على طول لكن نتعامل مع الفكرة، ويجب زيادة المعروض وإتاحة منافسة ترجع انخفاض الأسعار".

 

وأشار إلى أنه رفض مواجهة رجال الأعمال، ولكن في المقابل تم اتخاذ إجراءات أخرى لإجبار رجال الأعمال على تخفيض الأسعار، عن طريق زيادة المعروض من المنتجات.

 

وأوضح أنه تم الانتهاء من الجزء الأول من مشروع الصوب، مشيرا إلى أنه سيتم إضافة مليون فدان للرقعة الزراعية بمجهود خاص بعيدا عن الحكومة، في 30 يونيو 2018، وذلك سيعمل على زيادة المنتجات.

وبالنسبة للشأن الخارجي، فتناول الرئيس الحديث عن أحداث الأقصى، فقام بتوجيه رسالة للشعب الإسرائيلي وقيادته بسبب الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الأقصى مؤخرًا، قائلًا :"من فضلكم هذا الأمر يجب أن يتوقف.. لابد أن نحترم مشاعر المسلمين تجاه مقدساتهم.. يجب ألا نتتخذ إجراءات تستفز المسلمين.. خلينا نحترم مشاعر بعض".

 

وأضاف: "أرجوا إن الإجراءات التي تم اتخاذها لاستفزاز المسلمين تتوقف منعًا لغليان المنطقة"، مستطرداً : "نحن لا نستخدم الأحداث للمزايدة ونقول إننا حماة وكدا.. ولكن لازم نفهم الآخرين إننا يجب أن نعيش مع بعض".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان