رئيس التحرير: عادل صبري 04:14 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو| رغم حفاوة الاستقبال..هجوم إعلامي خليجي على أردوغان

بالفيديو| رغم حفاوة الاستقبال..هجوم إعلامي خليجي على أردوغان

توك شو

الملك سلمان و اردوغان

بالفيديو| رغم حفاوة الاستقبال..هجوم إعلامي خليجي على أردوغان

 

رغم حفاوة الاستقبال التي وجدها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من الملك سلمان بن عبد العزيز وحكومة المملكة العربية السعودية أمس في إطار جولته لدول المقاطعة وقطر إلا أن خبراء وإعلاميين خليجيين كان لهم رأي آخر.

 

وقال أحمد الطيار الباحث السياسي السعودي في تصريحات لقناة سكاي نيوز عربية:"تلك الزيارة تأتي بعد فشل تركيا الشهر الماضي في المباحثات التي أجرتها مع الدول الخليجية لتخفيف التصعيد بين تركيا ودول الخليج في بداية الأزمة".

 

وأضاف الطيار:"تركيا هي التي صعدت في لهجتها الإعلامية مع دول المقاطعة وتلك الزيارة تأتي لتخفيف التوتر بالعلاقات بين تركيا والسعودية".

 

وقال الطيار:"والدور التركي من بداية الأزمة كان دوراً متناقضاً من بداية الأزمة وهذا إن دل فهو يدل على فشل المساعي التركية".

 

وقال المحلل السياسي الإماراتي والكاتب الصحفي  أحمد سياف  :"أن أردوغان وضع نفسه كطرف في الأزمة وليس كوسيط ويرسل قوات عسكرية لقطر ودول المقاطعة تنظر لأردوغان بأنه لم يأتِ لحل أزمة وإنما لإطالتها ".

 

وأضاف المحلل السعودي خالد باطرفي أنه لا يرى أردوغان وسيطًا محايدًا لأنه أعلن موقفه من البداية ومتعاطف مع قطر ولكن يمكن أن يكون مفيدًا لأن علاقته جيدة في قطر باعتباره حليفًا لهم .

وأشار باطرفي أن أردوغان شخص برجماتي وقد يدفعه هذا لإقناع قطر بطرح حلول للأزمة تحفظ ماء الوجه وتحقق المصلحة للجميع.

 

وأكد المحلل السعودي أحمد إبراهيم على قناة العربية :"ولا شك أن أردوغان غير مفهوم الزيارة من الوساطة إلى الحفاظ على العلاقات مع السعودية والإمارات ".

وأشار إبراهيم: "أردوغان عنده تناقض ولا يعتمد عليه في الوساطة من الناحية السياسية، ودول المقاطعة لن تتنازل عن الـ13 بندا للمصالحة مع قطر وإلا ستبقى قطر في عزلة للأبد".

 

وعقد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة اليوم، جلسة مباحثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي استهل جولته الخليجية في المملكة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أنه جرى خلال المباحثات استعراض العلاقات بين البلدين وبحث تطورات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة في سبيل مكافحة الإرهاب ومصادر تمويله.

الرئيس التركي، يقوم بجولة خليجية، تستمر يومين، تشمل أيضًا الكويت وقطر، ضمن مساعيه لحل الأزمة مع قطر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان