رئيس التحرير: عادل صبري 01:35 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"فرانس 24": حالة الطوارئ في فرنسا لم يكن لها "قيمة مضافة"

"فرانس 24": حالة الطوارئ في فرنسا لم يكن لها "قيمة مضافة"

محمود مهدي 05 يوليو 2016 14:46

أوصت لجنة التحقيق البرلمانية في اعتداءات 13 نوفمبر بإعادة تنظيم أجهزة الاستخبارات الفرنسية الموزعة حاليا في كيانات مختلفة، عبر جمعها في وكالة وطنية توضع تحت سلطة رئيس الوزراء مباشرة.

 

وقال جورج فينيش رئيس اللجنة التي ستقدم الثلاثاء الخلاصات التي توصلت إليها "في مواجهة تحدي الإرهاب الدولي، نحتاج إلى طموحات أكبر بكثير مما نفذته وزارة الداخلية حتى الآن في الاستخبارات وإنشاء وكالة وطنية لمحاربة الإرهاب".

 

وأذاعت "فرانس 24" تقريرًا نقلت فيه عن مقرر اللجنة البرلمانية النائب الاشتراكي سيباستيان بييتراسنتا قوله إن "رئيسي الاستخبارات (الداخلية والخارجية) اعترفا خلال الاستماع إليهما بأن اعتداءات 2015 تشكل ‘فشلا شاملا للاستخبارات".

 

وأجهزة الاستخبارات الفرنسية موزعة حاليا في ستة كيانات وضعت تحت إشراف وزارة الداخلية أو الدفاع أو الاقتصاد، بمشاركة شرطيين متخصصين وعسكريين ورجال جمارك.

 

واعتبر مقرر لجنة برلمانية مكلفة التحقيق في الاعتداءات التي شهدتها باريس عام 2015 أن حالة الطوارئ التي فرضت في أعقاب الاعتداءات الجهادية في 13 نوفمبر في باريس ونشر الجيش لم تكن لهما "سوى فائدة محدودة بالنسبة إلى الأمن الوطني".

 

وقال النائب الاشتراكي سيباستيان بييتراسنتا خلال تقديمه خلاصات اللجنة "كان هناك تأثير لحالة الطوارئ لكنه تضاءل سريعا. وبعد 18 شهرا على بدء عملية "سانتينيل" التي شملت 10 آلاف رجل وما زالت تضم اليوم بين ستة وسبعة آلاف جندي أتساءل عن القيمة الحقيقية التي أضافتها في تأمين التراب الوطني".

 

شاهد الفيديو

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان