رئيس التحرير: عادل صبري 02:11 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

تصاعد حملة الهجوم ضد «شفيق» ..وحزبه للمهاجمين : انتم خُدّام في بلاط السلطان

تصاعد حملة الهجوم ضد «شفيق» ..وحزبه للمهاجمين : انتم خُدّام في بلاط السلطان

الحياة السياسية

الهجوم يتواصل على الفريق شفيق

تصاعد حملة الهجوم ضد «شفيق» ..وحزبه للمهاجمين : انتم خُدّام في بلاط السلطان

15 نوفمبر 2017 16:00

قال خالد العوامي، المتحدث باسم حزب الحركة الوطنية، الذي يترأسه الفريق أحمد شفيق، إن الهجوم على المرشح الرئاسي السابق خلال الفترة الأخيرة أصبح مبالغ فيه، متعجبا من هذا الهجوم رغم أنه لم يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية حتى الآن.

 

 

لا تأثير

وأضاف العوامي ، لـ" مصر العربية"، أن كل هذا لن يُثني الفريق شفيق عن الترشح للرئاسة حال عزمه ذلك بشكل نهائي في ظل المؤشرات الكبيرة التي تؤكد ترشحه، لافتا إلى أن لديهم رغبة في إثراء التجربة الديمقراطية ؛ حبا في هذا البلد، لن تتغير نتيجة لهذا الهجوم.

خالد العوامي

خالد العوامي 

 

ويقيم الفريق "شفيق" بدولة الإمارات منذ 2012 عقب مغادرته لمصر بعد خسارته للانتخابات الرئاسية أمام الرئيس المعزول محمد مرسي، الذي توقع كثيرون أنه بمجرد الإطاحة بالأخير عقب 30 يونيو أن يعود "شفيق" لمصر، إلا أن هذا لم يحدث رغم مرور 5 سنوات.

 

 

وأكد شفيق في وقت سابق لـ"مصر العربية"، أن قراره النهائي بشأن مشاركته في الانتخابات الرئاسية سيُعلنه خلال أيام.

 

 

ويتعرض" شفيق" لهجوم كبير منذ فترة، من قبل سياسيين وإعلاميين، بعد تداول أنباء بشأن عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية وتصريحات من قبل مسئولي حزبه، في حين لم ينفي هو الأمر أو يؤكده .

 

 

أمس الثلاثاء أصدر " الحركة الوطنية" بيانا، وصف فيه المهاجمين للفريق شفيق بـ" خدام بلاط السلطان "، مشيرا إلى إلى أن مهاجمي" شفيق" يحسبون انفسهم وحدهم المدافعون عن الدولة.

 

 

وأشار البيان، إلى أن الهجوم على الفريق ليس نابعا من الحس الوطني، لكنه نسف وقتل للديمقراطية التي يتحدث عنها المهاجمون، مؤكدا أن الهجوم تعبير عن الرفض التام لمجرد طرح فكرة ترشح الفريق لانتخابات الرئاسة المقبله ، في محاولة لاحتكار المشهد.

أحمد شفيق

الفريق أحمد شفيق 

 

وتابع: هذا الهجوم لن يُثني الفريق شفيق عن قراره بخوض الانتخابات الرئاسية إذا قرر ذلك.

 

 

وكتب أحمد باشا رئيس تحرير صحيفة روز اليوسف الحكومية مقالا على صفحة كاملة  بعنوان " شفيق وغاده ثنائي ضوضاء المطبخ "، في إشارة  إلى المرشح الرئاسي السابق والكاتبة الصحفية غادة شريف التي أعلنت دعمه له حال ترشحه للرئاسة . 

 

 

ليس الهجوم الأول 

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها " شفيق" للهجوم، فمن قبل هاجمه الأمين العام  السابق لحزب المصريين الأحرار نصر القفاص قائلا" زمن الفريق شفيق انتهى ولا يمكنه الترشح للانتخابات الرئاسية مرة أخرى"، مشيرا إلى أن إصرار شفيق على الحديث عن الانتخابات الرئاسية وتلويحه لاحتمالية ترشحه غير المؤكد حتى الآن؛ يؤكد جهله بمقتضيات المرحلة الراهنة -بحد تعبير القفاص-.

 

 

جاء هذا الحديث عقب تداول أخبار عن إمكانية ترشح " شفيق" للانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

وأحدثت هذه التصريحات خلافا شديدا بين حزبي الحركة الوطنية الذي يترأسه المرشح الرئاسي الأسبق و "المصريين الأحرار" برئاسة عصام خليل، تحول فيما بعد لحرب بيانات تضمنت هجوما متبادل بين الطرفين.

 

 

نصر القفاصنصر القفاص 

 

 

عابد يواصل الهجوم

لم يتوقف الهجوم على شفيق عند القفاص فرئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار علاء عابد الذي يرأس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب" مُعلقا على إمكانية ترشح الفريق للانتخابات الرئاسية المقبلة بوصفه بـ" الجبان، العاجز عن مواجهة الشعب المصرى" بحد تعبيره، متابعا أنه يريد أن يصبح رئيسا للجمهورية بالمراسلة.

 

 

وأشار في تصريحات صحفية إلى أن شفيق فشل فى الانتخابات الرئاسية لعام 2012، فحزم أمتعته واستقل طائرته وهرب للخارج، ثم لم يعد منذ ذلك الوقت، مضيفًا أنه لو حدث وخاضها مجددًا فى مواجهة السيسى فسيحصل الأخير على الأغلبية الكاسحة.

 

 

فرصه ضعيفة

بنفس المنطق تحدث الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، عن شفيق فقال في حوار تليفزيوني أن فرصة " شفيق" ضعيفة حال خوضه انتخابات الرئاسة عام 2018، معلنا أنه ضد ترشح منافس آخر له خلفية عسكرية لمنافسة السيسي .
مصطفى الفقيالدكتور مصطفى الفقي

 

 

تآكلت شعبيته

على نفس الدرب سار الكاتب الصّحفي مكرم محمّد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حيث توقع ألا يحصل " شفيق" حال ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة على أكثر من 5 أو 10% ؛ لأن شعبيته تآكلت كثيرا خلال الفترة الماضية ؛ نتيجة لابتعاده عن مصر - حسب قوله-.
 

 

وأضاف، خلال حديث تليفزيوني ، أن الفريق أحمد شفيق كانت له مواقف أثّرت سلبًا على شعبيته منها رفضه لإتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية المعروفة إعلاميًا باتّفاقية تيران وصنافير.

مكرم محمد أحمد

الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد 

 

 

كما تبع تعليق " شفيق" على حادث الواحات الإرهابي الذي استشهد على إثره 16 ضابط ومجند من قوات الشرطة مصرعهم وأصيب 13 آخرون في أكتوبر الماضي، هجوما شديدا من بعض الإعلاميين، فمحمدالغيطي قال ، "يعني إيه يا سيادة الفريق، لا تستعجلوا على الانتقام، هو أنت صعبان عليك الإرهابيين"، مشيرا إلى أن سطور شفيق تحمل في ثناياها بعض الخبث، وبيان شفيق لم يكن بريئا، وكان الأفضل ألا يخرج بمثل هذا التصريح.

 

كما هاجمت الإعلامية أماني الخياط، مقدمة برنامج "بين السطور"، على قناة "أون لايف"، شفيق، وقالت: "هو أنت بتنسى المصطلحات العسكرية، لمصلحة مين تكتب بيان زي ده، وأنت قاعد في بلكونتك وعلى حمام السباحة".
 

 

اصطياد في المياه العكرة

وأضافت: "إنت مين؟.. إنت تاريخك معروف، والناس مبتنساش، وشفيق بيصطاد في الميه العكرة، وليه الناس دي تحاول الضغط على جرحنا في الوقت اللي عايزينه، وولادنا راحوا عشان إحنا نعيش".

 

 

 

 



 

رئاسيات 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان