رئيس التحرير: عادل صبري 12:16 صباحاً | الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م | 28 ذو الحجة 1438 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مقالات مختارة

«إلا هذه...»

لا يكاد الضجيج حول هذه المسألة يتراجع حتّى يعاود الظهور. مرّة بعد مرّة نراهم يهتفون بقبضات مشدودة يلكمون بها الهواء:

اقتصادنا إلى أين؟

سؤال يتكرر كل ساعة، يسأله الكبير والصغير، يطلقونه فى الفضاء عساه يرجع إليهم قولا، فإن التقوا مختصا بالاقتصاد أو مشتغلا

النفق المظلم وطريق النجاة

لا خلاف عَلى حقيقة ثابته يعاني منها العرب وتقتل فيهم كل أمل بالخروج من النفق المظلم. ولا اختلاف على واقع

تعقيدات المسألة الكردية

ليس أصعب من المسألة الكردية، خصوصاً بالنسبة الى الذين لا يزالون متمسكين بأن الحفاظ على وحدة المصالح العربية وسلامتها يقتضي

ترامب وصديقاه «تشاك ونانسي»

وأخيراً كسر دونالد ترامب عزلته في واشنطن وابتسم للمرة الأولى منذ خطاب القسم وهو يشاهد التغطية «العظيمة» إعلامياً. الابتسامة لم

حقائق صادمة

كانت حانقة، وكنت لا أجد من الكلمات ما يهدئ سورتها. انتظرت بفارغ ألم حتى انتهت من حكايتها. كانت أستاذتي الجامعية

إلى سيدتي «سمية»

  لم ينظم أحد فيها بيت شعر طوال 14قرنًا من الزمان بالرغم من أنها المؤمنة الصابرة المحتسبة المُضحيّة بروحها من أجل

تواطؤ متبادل في سورية وأفغانستان

حلّت قبل ايام ذكرى اعتداءات 11 ايلول (سبتمبر)، واعادت معها الجدل حول جدوى الحرب المستمرة في افغانستان التي حضنت تنظيم

اعلان