رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"حديقة الحيوان" .. تبحث عن زوار

حديقة الحيوان .. تبحث عن زوار

تقارير

حديقة الحيوان

تودع الأجازة الصيفية بخسارة يومية..

"حديقة الحيوان" .. تبحث عن زوار

رشا عبيد 17 سبتمبر 2013 14:43

على غير عادتها.. تخلو حديقة الحيوان بالجيزة من ازدحام زوارها التي تعودت على استقبالهم وخاصة في الأسابيع الأخيرة من الأجازة الصيفية قبل بداية العام الدراسي الجديد، فأعداد الزوار قليلة جدا مقارنة بهذه الفترة من كل عام.

 

يفسر أحد حراس الحديقة ذلك بربط الحديقة بأحداث اعتصام مؤيدي مرسي بالنهضة، ثم فض اعتصامهم من قبل الأمن، وما آل إلى الحيوانات جراء الأصوات العالية والكشافات التي وضعها معتصمو النهضة على أسوار الحديقة عاملا مؤثرا في قلة الوافدين.


وتابع: ونظرا لقة أعداد الوافدين سترفع إدارة الحديقة سعر تذكرة الدخول من ثلاث جنيهات إلى خمس جنيهات، إن لم يكن القرار قد صدر بالفعل.

 

الحيوانات ترحب

وعلى الجانب الآخر, "إن كانت إدارة الحديقة تعاني هذه الفترة من قلة الإيرادات بسبب ضعف الإقبال، إلا أن ذلك ظهر إيجابيا على سلوك الحيوانات الذي ظهر هادئا، فبعد أن كانت القرود تعزف عن عروضها المميزة ضيقا من شدة الازدحام والإقبال الغير طبيعي عليها طوال العام, أصبحت أكثر تميزا" .. هذا ما أكدته إحدى الزائرات من أمام قفص القرد العنكبوتي الذي أبهر زواره بحركاته البهلوانية وعروضه المستمرة.


وتضيف: كأن الحيوانات تعبت وزهقت من الأجازة وعدم رؤية الناس لها فأصبحت تعرض كل ما لديها من حركات لإغراء وجذب الزوار.

 

وتتابع مازحة: "أحب هذا القرد جدا وأبحث عنه في كل مرة أزور فيها حديقة الحيوانات، ولكنه مميز هذه المرة ولا يمل من العروض المستمرة، والحمد لله أنه لم يكن القرد (مشمش) الذي تداولت وسائل الإعلام خبر وفاته لكانت الحديقة خسرت خسارة كبيرة جدا".


معنى لكل زائر

تمثل حديقة الحيوانات معاني جميلة لكل زائر، فهي "فسحة" جميلة لعم حامد وأحفاده، يقضون فيها أوقاتا ممتعة في رؤية الحيوانات عن قرب والتصوير معها أثناء إطعامها كصور تذكارية جميلة، كما أنها - على حد قول عم حامد - رحلة تعليمية وتثقيفية للأحفاد أيضا تفيدهم في تعلم أسماء الحيوانات وتحديد الفرق بين الثدييات والطيور والزواحف والاستمتاع برؤية الحيوانات المفترسة.


يضيف عم حامد: الأولاد طول الإجازة الصيفية يلحون علينا لزيارة الحديقة وبالطبع لم يكن في مقدورنا المجيء بسبب اعتصام مؤيدي مرسي بالنهضة، ولكن الآن الأوضاع أصبحت أكثر هدوءا.

 

وهي مكان لاستدعاء ذكريات جميلة يكاد يمحوها هَم الأيام، كما تقول الأم التي اصطحبت بناتها الثلاث.


تلتقط البنات أطراف الحديث: جئنا للاستمتاع قبل الدخول في دوامة المذاكرة والدراسة وهدوء الحديقة الغير متعاد زاد من جمالها هذه المرة، فلا ازدحام ولا أصوات عالية ولا خوف من مشاكل التحرش التي لا تكاد تخلو منها أي خروجه.

 

هدوء يرفضه الزائرين

أسرة أخرى افترشت الأرض لتناول غذائها من الفسيخ والرنجة والبصل، حيث لا تحلو الحديقة بدون هذه الوجبة - على حد وصفهم- وعبرت الأم عن عدم استمتاعها بالحديقة هذه المرة، مازحة: أنا واحدة من الناس التي تحب جو الحدائق بزحمتها التي هي جزء من جمالها وبهجتها, وتضيف افتقدت الزحام الجميل في الحديقة وعشت أبشعه في المواصلات ولو كنت على علم بهذه الخيانة في التبديل لما جئت اليوم الذي يصادف عصيان مدني في المترو.

 

لأختها رأي مخالف حيث تؤكد أن أفضل ما في اليوم الهدوء التام الذي يشعرها وكأنها في حديقة خاصة، فالأماكن الخضراء كلها خالية ونفترش المكان الذي يحلو لنا بعيدا عن الازدحام والتصاق وتتداخل الأسر مع بعضها في كل زيارة من الزيارات السابقة.

 

أولادهم بدورهم مستمتعين بهدوء الحديقة الذي لم يعتادوا عليه من قبل، قائلين: محظوظ من حالفه الحظ للاستمتاع بحديقة الحيوان في هذه الأيام، وهذا الجو بالتأكيد أفضل للصور التي سيتم التقاطها ورفعها على "الفيس بوك" دون أدنى ازدحام أو عناصر خارجية.

 

تختلف معهم في الرأي مجموعة من الصديقات اللاتي جئن للتنزه والخروج قبل بداية العام الدراسي والترفيه عن أنفسهن قبل انشغال كل منهن عن الأخرى وبالأخص أنهن في السنة الأولى من المرحلة الجامعية وكل منهن في كلية مختلفة, مؤكدين أن جو الازدحام في الحديقة يعتبر رمزا من رموز البهجة وتآلف والتحام الشعب مع بعضه ويعطي إحساسا بالونس وبالأخص مع تداخل الأحاديث، ومن ثم عمليات التعارف، ومعبرين على استمتاعهم برؤية كل الحيوانات وبالأخص الزرافة وتعاون حراس الحيوانات ومعاملتهم الجيدة, في حين تقدم إحداهن رؤيتها الخاصة لضرورة تطبيق بعض التعديلات في الحديقة ومنها الهيئة العامة والزي الخاص بحارس الحيوانات وأسلوب حديثه لأنه أهم عنوان للحديقة.

 

حديقة الألعاب

وكعادة أغلب الشعب المصري, يتمنى أن ينتفع بأكثر مما يدفع كنوع من الشطارة والفهلوة, ففي حديقة الألعاب افترشت بعض الأسر الأرض لتكون بجوار أطفالها يستمتعون باللعب لأطول فترة ممكنة, وبالأخص مع الهدوء الغير طبيعي في حديقة الألعاب التي يتكالب عليها الأسر بأطفالها في الأيام العادية, وإذا تمتعوا بلعبتين فقط, يكون قد حالفهم الحظ, فما هي إلا دقائق معدودات وتنطلق صفارة الخروج.

 

تقول "أم ياسمين" استأْذنا الأمن في افتراش الأرض هنا ولم يعترض.. وترد ياسمين: دخلنا منذ أكثر من ساعة والحديقة والألعاب أفضل كثيرا ولا يوجد ازدحام ونلعب بكل الألعاب بحرية تامة.


جدير بالذكر أن هذا الهدوء ترتب عليه إغلاق الكثير من المحلات داخل حديقة الحيوانات والتي كانت تشيع جوا من البهجة بأصوات الـ "DJ" الصادرة عنها وألوان الألعاب المبهجة أمامها، إلا أنها باتت كمكان مهجور, كما خلت طرقات الحديقة ومقاعدها من ثنائيات الحب, تحسبا لأي طارئ .

 

لمحة تاريخية

وتجدر الإشارة بأن حديقة حيوان الجيزة تأسست عام 1891، وهي أكبر حديقة حيوان في مصر والشرق الأوسط حيث تبلغ مساحتها نحو 80 فدانا، وإلى جانب الحيوانات والنباتات تضم العديد من الأماكن الأثرية بها, ولم تغلق الحديقة أبوابها في وجه الزوار سوى مرتين: المرة الأولى في 19 فبراير 2006 بسبب انتشار فيرس أنفلونزا الطيور، وأعيد افتتاحها في 24 أبريل من نفس العام, والمرة الثانية أغلقت أبوابها أكثر من شهر بسبب اعتصام مؤيدي الرئيس المعزول بميدان النهضة الذي يواجه إحدى بوابات الحديقة والذي مر على فضه شهر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان