رئيس التحرير: عادل صبري 08:51 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: الإعلام "يمجد" السيسي لفرضه رئيسًا

 واشنطن بوست: الإعلام يمجد السيسي لفرضه رئيسًا

تقارير

صورة السيسي على الشيكولاته

واشنطن بوست: الإعلام "يمجد" السيسي لفرضه رئيسًا

ترجمة - مصر العربية 17 سبتمبر 2013 07:00

انتقدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية حملة "كمل جميلك" التي تدعو وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي، الذي أطاح بأول رئيس مدني منتخب، للترشح للرئاسة ، مشيرة إلى أن وسائل الإعلام الرسمية تحاول إظهار السيسي على أنه الرجل القوي القادر على تحمل المسئولية وإنهاء ثلاث سنوات من الاضطرابات.

وأشارت الصحيفة إلى أن وسائل الإعلام الحكومية ومحطات التلفزيون تبث فيضا من الأغاني والصور لمدح السيسي وتمجيده، كما أصبحت أشرطة الفيديو لتدريباته وجولاته منتشرة على شاشات التلفزيون، موضحة أن وسائل الإعلام تحاول أن تزرع صورة له على أنه الرجل القوي الذي أنقذ الأمة، والذي يراعي مصالح الشعب من قلبه وساعد على إعادة هيبة الجيش لفرض فكرة انتخابه رئيسا لاستقرار البلاد.

ولفتت إلى أنه على الرغم من إعلان السيسي في خطاب سابق له أنه لا ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة ورغبة  القوات المسلحة في رئيس مدني حتي لا يرى العالم أن ما جرى في 3 يوليو "انقلاب عسكري" إلا أن المتحدث العسكري كان قد ألمح إلى إمكانية ترشح السيسي للرئاسة إذا تقاعد من القوات المسلحة .

وقالت الصحيفة: "إن الأحداث في مصر دراماتيكية .. عقب خلع الرجل العسكري المستبد حسني مبارك بثورة شعبية وجاءت الانتخابات بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب، الذي واجه احتجاجات شديدة لاحتكار الإخوان السلطة، وتم عزله على يد وزير دفاعه عبد الفتاح السيسي، الذي أصبح المرشح الأقوى للفوز بالانتخابات الرئاسية .. لتعود البلاد إلى الحكم العسكري مرة أخرى".


وأضافت "إن ملصقات صور السيسي في نظارته الداكنة والقبعة العسكرية منتشرة في جميع أنحاء الشوارع".

وتطرقت إلى طرق الترويج للسيسي، حيث وضع صاحب أحد محلات الشيكولاته بجاردن سيتى صورة السيسي على علب الشيكولاته"، ونقلت عنه: "أنا أؤيد السيسي بطريقتي الخاصة".

ونقلت الصحيفة عن عبد النبى عبد الستار، المتحدث باسم حملة "كمل جميلك"، أنه إذا تركت الانتخابات للصدفة، قد نجد جماعة إسلامية أخرى في طريقها للحكم، متابعا: "السيسي بالنسبة لنا هو رمز ثوري، وليس رمزا للعسكرية" .

وقال الناشط سامي عبد الله "إن ترشح رجل عسكري للرئاسة  يدفع مصر إلى الخلف"، متابعا: "إننا نريد رئيسا مدنيا، وليس مرة أخرى رجلا بخلفية عسكرية، ويكون كل شيء كما كان من قبل، يمسك البلاد بقبضة من حديد ويحاكم المدنيين أمام المحاكم العسكرية".

لكن جرجس أحد أعضاء حملة "كمل جميلك" قال: "الثورة لم تكن في الأصل لإيجاد حكم مدني، كانت من أجل الخبز والحرية والعدالة الاجتماعية" .

وتابع: "بالنسبة لي السيسي أفضل لتحقيق أهداف الثورة ... الأمر ليس متروكا له، الشعب سيطالب به وسيكون عليه أن يتلزم" .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان