رئيس التحرير: عادل صبري 07:58 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"تاكسي الإسماعيلية" يزيد هموم المواطنين

تاكسي الإسماعيلية يزيد هموم المواطنين

تقارير

تاكسي الإسماعيلية

وسط دعوات لمقاطعته

"تاكسي الإسماعيلية" يزيد هموم المواطنين

ولاء وحيد 16 سبتمبر 2013 16:31

فاقمت زيادة أسعار المواصلات خلال الأسابيع القليلة الماضية، والتي تجاوزت ارتفاعها 75%، حالة الاستياء والغضب الشديد بين المواطنين على مختلف مستوياتهم، فارتفاع الأجرة يعني أعباءً إضافية تثقل كاهلهم، وتشعل جيوبهم الخاوية أصلا خاصة مع اقتراب بدء العام الدراسي الجديد.

 

"مصر العربية" نزلت إلى الشارع لترصد ردود أفعال المواطنين في محافظة الإسماعيلية، التي تعاني من رفع التاكسي لأجرته بنسب كبيرة، وبدأت حسناء أحمد مدرسة، حديثها قائلة إنها أعباء إضافية واستغلال للوضع العام في البلاد، "إن أصحاب سيارات التاكسي رفعوا الأجرة المتعارف عليها في المناطق القريبة من 3 إلى 5 جنيهات دون أي أسباب واضحة منذ بدء تطبيق حالة الطوارئ واضطراب الأوضاع في البلاد منذ أحداث 30 يونيو".

 

ووافقتها الرأي كريمة عبدالفتاح موظفة بالتربية والتعليم، التي أكدت أن تسعيرة التاكسي وصلت إلى 10 جنيهات من منطقة وسط البلد إلى مسكنها بحي الأسرة، وأن هذه التسعيرة مبالغ فيه للغاية وأن سائقي التاكسي باتوا يستغلون حاجة الناس للانتقال خاصة في فترات المساء التي تسبق مواعيد الحظر.

 

ويقول عادل رشدي عامل بإحدى الشركات بالمنطقة الصناعية، إن سائقي التاكسي لا يراعون حال الناس، وأن كل ما يهمهم في هذه الفترة هو جمع الأموال مستغلين فترة الانفلات الأمني وغياب الرقابة من قبل أجهزة المرور.

 

وقال أحمد عبد الماجد، إن المواصلات العامة المتمثلة في ميكروباص النقل الداخلي لا تغطي كافة المناطق داخل الإسماعيلية، وإن هناك مناطق مثل أرض الجمعيات والأسرة والجامعة القديمة والجديدة لا تصل إليها خطوط المواصلات العامة، مما يضطرنا لركوب التاكسي وجعلنا نقع تحت وطأة السائقين الذين رفعوا الأجرة لأكثر من 100% في بعض المناطق.

 

أسعار الزيوت وقطع الغيار

 

وفي المقابل نفى عمرو عبد الفتاح سائق تاكسي، ارتفاع أسعار الأجرة  باستغلال الأوضاع المضطربة في البلاد، وأكد أن هناك ارتفاعا ملحوظا في أسعار الزيوت وقطع الغيار منذ الانقلاب، وقال إن أجور الميكانيكية وغيرهم من الذين يتعامل معهم السائق بصفة يومية تزايدت أجرتهم بأسباب تتعلق بنقص ساعات العمل بسبب الحظر.

 

وأكد عبد الفتاح أن ارتفاع أزمة الوقود في الفترة الأخيرة دفعت السائقين لتركيب مضخات "غاز طبيعي " وهذه المضخات وصلت تكاليفها لأكثر من 3000 جنيه، وهو ما جعل الكثيرون يرفعون من الأجرة لتعويض المبالغ التي تكلفوا بها، وقال إن توقف عمل سيارات التاكسي في أيام الجمع وأثناء المظاهرات اليومية وتجنب المرور من شوارع رئيسية تتمركز بها قوات الجيش، جعل السائقين يقطعون مسافات كبيرة وهو ما يزيد من التكلفة.

 

وقال ياسر عودة صاحب ورشة ميكانيكية سيارات، إن أسعار الخضروات والفاكهة تزايدت وأسعار قطع الغيار أيضا زادت، وبالتالي فإن أجور العمال في الورشة ارتفعت وهو ما زاد من التكاليف وبالتالي أثر على ارتفاع أسعار الأجرة .

 

ودشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بالإسماعيلية، دعوات لمقاطعة ركوب سيارات التاكسي، احتجاجا على ارتفاع تسعيرة الركوب والامتناع عن استقلالها في خطوة تصعيدية شعبية ضد سائقي التاكسي.

 

قلة أعداد المواصلات

 

وتعاني الإسماعيلية من قلة أعداد المواصلات العامة مما يضطر الأهالي لاستخدام التاكسي الذي رفع قيمة الأجرة من 3 إلى نحو 10 جنيهات تقريبا في بعض الأماكن البعيدة ويرفض سائقو التاكسي التوقف للركاب الذين يزيد عددهم عن فردين، وتتفاقم أزمة المواصلات بالإسماعيلية طوال فترة الصيف ومع بدء العام الدراسي الجديد.

 

الأمر لم يقتصر على سيارات التاكسي التي تعمل بالمخصوص، وإنما امتد لسيارات النقل الداخلي التابعة لمشروع المحافظة، وتلقت محافظة الإسماعيلية الأسبوع الماضي شكاوى تقدم بها المواطنين تعرب عن استيائهم من رفع سائقى السيارات الأجرة والسرفيس والميكروباص بالمواصلات الداخلية وخطوط الضواحى لقيمة التعريفة المقررة للأجرة، ومضاعفاتها أحيانا وادعاء
السائقين بأن هذه الزيادة مقررة بناءً على موافقة المحافظة.

 

وأصدر اللواء أحمد القصاص محافظ الإسماعيلية مؤخرا تعليمات مشددة بإحالة المخالفين من سائقي سيارات الأجرة والسرفيس والميكروباصات العاملة بالخطوط الداخلية داخل مدينة الإسماعيلية، وإلى الضواحي، إلى النيابة العامة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدهم لقيامهم برفع تعريفة الركوب بنسبة 50% خلال الأيام الماضية دون أي سند أو قرارات خاصة بذلك، بدعوى أن الزيادة بقرار من المحافظة.

 

وأكد القصاص أن المحافظة لم تفرض أية زيادة في أجرة الركاب وأن ما يتبعه بعض السائقين يعد استغلالا للمواطنين البسطاء، وطالب القصاص بتكثيف الحملات الرقابية من إدارة مرور الإسماعيلية ومتابعة رئاسة مركز ومدينة الإسماعيلية واللجان الرقابية المختصة وكافة الأجهزة المعنية واتخاذ كافة الإجراءات القانونية مع المخالفين وإحالتهم للنيابة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان