رئيس التحرير: عادل صبري 03:28 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فواتير الكهرباء تمهد للعصيان المدني بالإسماعيلية

فواتير الكهرباء تمهد للعصيان المدني بالإسماعيلية

تقارير

انقطاع الكهرباء

ارتفعت لأكثر من 30% خلال أغسطس

فواتير الكهرباء تمهد للعصيان المدني بالإسماعيلية

ولاء وحيد 14 سبتمبر 2013 16:12

تسبب ارتفاع قيمة فواتير الكهرباء لشهر أغسطس الماضي بالإسماعيلية  في تهديد المواطنين بالتوقف عن السداد ودفع قيمة الفواتير التي يطالب بها دعاة العصيان المدني من القوى الرافضة لما أسموه الانقلاب العسكري في مصر .

ارتفاع فواتير الكهرباء بنسبة مبالغ فيها دفع الكثير من المواطنين للاحجام عن السداد خاصة مع استمرار سوء الخدمة الكهربائية المقدمة وتواصل انقطاع التيار الكهربائي .

ارتفاع اسعار الفواتير لاكثر من 30% خلال شهر اغسطس واستمرار انقطاع التيار الكهربائي توافق زمنيا مع دعوى القوى الرافضة لما أسموه الانقلاب بالتوقف عن دفع الفواتير كوسيلة من وسائل العصيان المدني التي تهدف بها القوى الضغط على النظام الحاكم في البلاد لتحقيق مطالبهم .

يقول مصطفى حسن، صيدلي، يقطن بشارع فريدا ندا بالاسماعيلية ان فاتورة الكهرباء عن شهر اغسطس وصلت الى 214 جنيه رغم ان استهلاك الكهرباء هذا الشهر لا يزيد عن استهلاك الكهرباء في الشهور السابقة التي كانت تتراوح قيمة الفاتورة فيها من 90 الى 140 جنيه .

واكد ان ارتفاع قيمة الفاتورة مع الخدمة السيئة المتمثل في انقطاع التيار الكهربائي دفعني للتفكير جديا في الاحجام عن تسديد الفاتورة .

واكدت هانم عبدالله، موجهة لغة عربية، ان فاتورة الكهرباء الخاصة بشقتها وشقة ابنها وصلت في شهر اغسطس الى 529 جنيه وهو مبلغ باهظ للغاية ولم تتخيل ان يكون استهلاكها للتيار الكهربائي وصل الى هذا الحد.

وقالت ان فاتورة الكهرباء الخاصة بابنها وصلت الى 255 جنيه في حين انه كان متغيبا هو واسرته عن منزله لفترة اسبوع كامل من الشهر وهو ما يعني ان هذا المبلغ استهلاك ثلاثة اسابيع فقط، وأكدت انها اضطرت لدفع الفاتورة رغم تأكدها ان قيمة الفاتورة مبالغ فيه .

ووافقتها الرأي أميرة عبدالله، صاحبة احد المحلات التجارية بمنطقة وسط البلد، واكدت ان فاتورة الكهرباء هذا الشهر وصلت الى 313 جنيه رغم ان المحل ظل اكثر من عدة ايام مغلق تماما بسبب الاحداث التي تشهدها البلاد منذ 14 اغسطس الماضي وتطبيق حظر التجوال منذ السابعة مساء .

وأكدت أن ساعات العمل والتشغيل انخفضت لاكثر من 50% من ساعات العمل الفعلي عن شهر يوليو بسبب تطبيق حظر التجوال وان ايام كثيرة اضطرت فيها لاغلاق المحل لايام متواصلة بسبب الاحتجاجات واحداث العنف التي شهدتها المدينة في الفترة الماضية .

وقال احمد عوض مهندس الكترونيات بالاسماعيلية، انه احجم عن تسديد الفاتورة هذا الشهر بسبب ارتفاعها غير المبرر حيث بلغت 135 جنيه في الوقت الذي لا يوجد في منزله سوى جهاز تكييف واحد، وقال ان الاستهلاك الكهربائي هذا الشهر لا يختلف عن الاشهر الماضية التي كانت فاتورة الكهرباء لا تتعد الـ90 جنيهًا وان هذا الارتفاع جاء متزامنا مع دعوى رفض تسديد الفاتورة وهو ما يتوقع معه ان تجد الدعوى قبولا واستحسانا من المواطنين خاصة ان غلاء الفاتورة الكل يعاني منه وعلى كافة المستويات .

 

وتقول سلمى عطية، ربة منزل من عزبة الصفيح، ان فاتورة الكهرباء هذا الشهر وصلت الى 38 جنيه وهو مبلغ كبير وأكدت انها لا تمتلك في المنزل من اجهزة كهربائية سوى ثلاجة وتلفزيون ومروحة ولا يوجد عندي ما يستهلك الكهرباء إضافة إلى أن ساعات انقطاع التيار الكهربائي تصل يوميا لاكثر من 3 ساعات.

وقالت انها لم تستطيع ان تدفع فاتورة الكهرباء لان ليس لديها ما يكفي لتسديد الفاتورة وانها ستقوم بتجميع الفواتير وتقسيطها على مراحل خاصة ان المعاش الخاص بها واولادها لا يتعدي مبلغ 380 جنيه .

وتؤكد سلمى انها لا تعلم شيئا عن دعوى العصيان المدني ولكنها تمتنع لانها غير قادرة على السداد .

ويقول محمد سعد، مدرس، انه قرر الامتناع عن تسديد الفاتورة استجابة للدعوة إلى العصيان وايضا لانها فاتورة مبالغ فيها حيث وصلت لاول مرة لنحو 156 جنيه في ارتفاع يعد الاكبر من نوعه .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان