رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نصائح هامة لمرضى القلب والشرايين التاجية

نصائح هامة لمرضى القلب والشرايين التاجية

تقارير

مرضى القلب

نصائح هامة لمرضى القلب والشرايين التاجية

بسمة عبدالمحسن 15 مارس 2016 21:36

أكد الدكتور حسام قنديل، أستاذ ورئيس قسم أمراض القلب، أن الاستراتيجية الجديدة لعلاج أمراض القلب ترتبط بشكل لصيق بتنظيم المعيشة.


وحث على الخروج من إطار المعيشة في المساحات الضيقة في العاصمة بالقاهرة، والإسكندرية، والاتجاه إلى المناطق المفتوحة حيث المعيشة في مساحات واسعة لضمان صحة القلب، في صحراء سيناء وسيوة والوادي الجديد.

 

وأشار خلال كلمته بمؤتمر قسم القلب بجامعة القاهرة بحضور الخبير الدولي التشيكي المتخصص في أمراض الشرايين والكوليسترول مايكل فرابليك، إلى رغبته في أن تكون تلك هي سياسة الدولة الجديدة التي يتم تدعيمها بتقديم خدمات وحوافز مادية مدعمة، ورفع الدعم تمامًا خلال ٥ سنوات عمن يصروا على العيش في القاهرة، لافتًا إلى أن هذا النظام مطبق في بعض العواصم العالمية ذات الكثافات المرتفعة للسكان، ومن بينها باريس وطوكيو.

 

وأضاف أن علاج القلب في مصر يعتمد على عدد من المراكز المتخصصة التابعة لوزارة الصحة والسكان، وغالبًا تعمل جميعها بالتبرعات والجهود الذاتية في أكثر الأحوال.



ولفت إلى أن الخطوط الإرشادية الجديدة أكدت عدم وضع حد أقصى لتناول الأغذية المحتوية على الكوليسترول، وهذا يعني أن الفكرة القديمة بأن تناول البيض يزيد من خطورة أمراض القلب والشرايين التاجية أصبح غير صحيح الآن، وأن تناول بيضة واحدة يوميًا لا يشكل خطورة على صحة الإنسان العادي وليس ممنوعًا لمرضى الشرايين التاجية.

 

وأفاد أستاذ القلب أن المرضى المصابين بالشرايين التاجية يجب أن يهتموا بتناول الأدوية المخفضة للدهون مثل مجموعة ستاتين بالجرعات المناسبة، أكثر من الحرص على تناول غذاء خالٍ تمامًا من الكوليسترول وبالتالي يمكنه تناول بيضة في اليوم مثل الإنسان الطبيعي بدون حدوث أي زيادة في المخاطر التي تصيب الشرايين التاجية، وهذا ينطبق على معظم الأغذية التي تحتوي على دهون مثل اللحوم الحمراء والكبدة والجمبري.


وحذر قنديل من خطورة الأغذية المقلية وخصوصًا باستخدام زيت النخيل، نظرًا لأنها تؤدي إلى تحور الدهون لنوع خطير يؤدي إلى تدمير جدران الشرايين وهي الدهون المشبعة التي تنتج عن قلي الطعام في درجات حرارة مرتفعة مثل الطعمية، والبطاطس المحمرة، لافتًا إلى أن أغلب أنواع البطاطس المقلية التي تباع بالأسواق مصنعة بزيت النخيل وهو أردأ أنواع الزيوت ومحرم في بعض الدول الغربية.



وقال إن معدل الوفيات بسبب أمراض الشرايين قد انخفض بشكل واضح بسبب تطور العلاجات واستخدام الدعامات وتوفر القسطرة على مدى ٢٤ ساعة في بعض المراكز لإنقاذ حالات الجلطة الحادة، وتطور خدمات الرعايات المركزة، إلا أن المرض نفسه انتشر بصورة كبيرة ويظهر في سن أصغر مع مرور الوقت بسبب ارتفاع نسبة الانتقال إلى الحضر وهي أحد الأسباب الهامة للإصابة بأمراض القلب بسبب انخفاض الحركة في المدينة.



وأضاف أن تناول الأغذية المحفوظة سابقة الإعداد ترفع من نسب الإصابة بأمراض الشرايين، وفي العالم الغربي وأمريكا تزداد بصورة واضحة بعد سن ٦٠ عامًا، بينما في مصر تظهر في سن مبكرة تصل إلى الثلاثينات من العمر وتزداد مع السن، مشيرًا إلى فرق يصل إلى ٢٠ عامًا في الإصابة المبكرة وخصوصًا بين الرجال.
 

ومن جانبه، أشار الدكتور هشام صلاح الدين، أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية بجامعة القاهرة، إلى أن أمراض القلب تمثل السبب الأول للوفاة في مصر كما في معظم دول العالم حيث إن حوالي ثلث حالات الوفيات سببها القصور الحاد في الشرايين التاجية، والجلطات الدماغية.



وتابع أن هناك عوامل متعددة تزيد من خطورة وحدوث أمراض القلب من بينها ارتفاع ضغط الدم ونسبة الكوليسترول والدهون بالدم والسكر والتدخين والطعام غير الصحي وقلة الرياضة.



وشدد على أن الخطوط الإرشادية الأمريكية لعلاج ارتفاع الكوليسترول أظهرت أن هناك ٤ أنواع من المرضى يحتاجون لعلاج الكوليسترول باستخدام عقارات ستاتين منهم مرضى قصور الشرايين التاجية، والسكتة الدماغية، وتصلب الأوعية الطرفية، ومرضى السكر، والمرضى الذين يعانون من ارتفاع شديد في نسب الكوليسترول، ومرضى الذين يعانون من ارتفاع متوسط في نسبة الكوليسترول مع وجود عوامل خطورة تجعلهم عرضة للوفاة خلال ١٠ سنوات مقبلة، ويستثنى من هؤلاء من لديه أسباب تمنعه من استخدام هذا العقار.

 

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان