رئيس التحرير: عادل صبري 04:06 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالأرقام.. ارتفاع الدولار يتلاعب ببورصة الحج والعمرة

بالأرقام.. ارتفاع الدولار يتلاعب ببورصة الحج والعمرة

تقارير

معتمرون

بالأرقام.. ارتفاع الدولار يتلاعب ببورصة الحج والعمرة

شيرين خليفة 15 مارس 2016 19:51

فتح ارتفاع سعر الدولار باب المزاد لدى الشركات السياحية لتحدد كل شركة أسعارها لبرامج العمرة بما يحقق الربح المادي الكافي. 


فأثارت أسعار الدولار الجديدة تضاربًا في أسعار رحلات العمرة بعد تأثيره على رحلات الطيران وسعر الريال السعودي وأسعار الفنادق ما أدى إلى تفاوت سعر العمرة من شركة إلى أخرى حسب البرنامج المحدد.


والزيادة البالغة في سعر الدولار والتي وصلت إلى 8.95 جنيه كما أعلن عنها البنك المركزي أدت إلى التضارب في أعداد المعتمرين ووصولهم إلى زروتهم في العام الماضي مقارنة بهذا العام حيث انخفضت النسبة إلى ما يقارب من 75 %، وفقًا لما صرحت به شركة يورو إيجيبت للسياحة.


وأضافت الشركة في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية"، أن رحلات العمرة ارتفعت أسعارها من 15.20% مقارنة بأسعارها في بداية موسم العمرة لهذا العام، معلنة أن ارتفاع سعر الدولار أثار العديد من المشاكل بينهم وبين عملائهم الذين تقدموا بالحجز قبل أن يسجل الدولار أعلى سعر له.


وأكدت الشركة أن الدولار هو المتحكم في رحلات العمرة فزيادته تؤثر سلبًا على الجنيه الذي لا يتعدى نسبة التعامل به في برنامج الرحلة 20 % كما أن ارتفاع الدولار أثر بدوره على الريال الذي رفع من أسعار الطيران والغرف داخل الفنادق.


وأوضحت شركة "مصر الجديدة" للسياحة، أنه تم حساب جميع برامج العمرة على أساس أن سعر الريال السعودي 2.45جنيه وليس لهم علاقة بارتفاع الدولار أو نقصانه إلا إذا أثر على الريال السعودي، مؤكدة أن أي زيادة طارئة على سعر الريال السعودي يتحملها العميل.


وقالت الشركة، إن أسعار الرحلة تشمل سعر تذكرة الطيران بالجنيه المصري ويتم تحديد السعر بناءً على أسعار التذاكر المعلنة من قبل شركات الطيران لموسم 2015/2016، مؤكدة أن أي زيادة على سعر التذاكر يتحملها المعتمر.


من جهته قال باسل السيسي، عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة ووكالات السفر، إن زيادة أسعار الدولار أثرت بشكل ملحوظ على المتقدمين للعمرة حيث وصل عدد المعتمرين إلى 750 ألف معتمر خلال عام 1434 فالتأثير كان وقتها طفيفًا، موضحًا أن المتقدمين للعمرة لديهم وعي كافٍ بما يحدث في مصر من تغيرات في العملات.


وأضاف السيسي في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن ارتفاع الأسعار تسبب في اتجاه المعتمرين إلى الأسعار الرخيصة ذات البرامج الأقل والخدمات الأدنى لتعويض الفروق.

 

وأكد ناصر ترك، رئيس غرفة السياحة الدينية سابقًا، أن ارتفاع سعر الريال أثر على أسعار الطيران بنسبة من 5.7% بالإضافة إلى تأثيره على سعر الفنادق، وهو ما أدى بدوره إلى ارتفاع أسعار الرحلات.


وأفاد ترك، أن لجوء شركات السياحة لرفع أسعار رحلاتها قلل الطلب على العمرة فمعظم المعتمرين من محدودي الدخل لذلك يلجؤون إلى البرامج الرخيصة مهما بعدت الفنادق عن الحرم فهم الوحيدون المتأثرون بالزيادة أما الشخص المقتدر فالزيادة لا تمثل له فارقًا.


وتمنى ترك أن تساعد الضوابط المقدمة من قبل وزارة السياحة والتي تتمثل في فتح المسافات واستخدام فنادق أرخص أن تفيد "الغلابة"، ولا تكون عائقًا لأداء العمرة.


ومن جانبه، أوضح باسل حلقة، الخبير السياحي، وعضو نقابة المرشدين السياحيين، أن ارتفاع سعر الدولار مقابل تعويم الجنية المصري أثر بنسبة 15% على الرحلات السياحية عن العام الماضي، قائلًا: أتمنى أن تمر هذه الأزمة في أسرع وقت حتى لا يزيد العبء على المعتمرين.


وأضاف حلقة في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، أنه على الرغم من الارتفاع الجنوني للأسعار إلا أن الزيادة مستمرة في عدد المعتمرين.


وقال إن الشركات السياحية لم تلجأ إلى زيادة الأسعار ولكنها قامت بتقليص برنامج العمرة كنوع من المبادرة لمواجهة تأثير ارتفاع أسعار العملات على زيادة أسعار البرامج.


يذكر أن مصادر بالقطاع التجاري بشركة "مصر للطيران" ذكرت لمصر العربية إن الشركة تتجه لرفع أسعار التذاكر في جميع رحلاتها، خلال الأيام القادمة بنسبة 13%.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان