رئيس التحرير: عادل صبري 11:34 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فيديو| في المنوفية.. "ساقية المنقدي" تتلألأ بالصدف

فيديو| في المنوفية.. ساقية المنقدي تتلألأ بالصدف

تقارير

جانب من مراحل تصنيع الصدف بقرية المنفقدي في المنوفية

والفضل لـ "أبو قوطة"

فيديو| في المنوفية.. "ساقية المنقدي" تتلألأ بالصدف

عبدالله هشام 15 مارس 2016 16:49

لم يكن يخطر ببال الحاج محمود أبو قوطة يومًا من الأيام أنه سيكون سببًا في أن تصبح قريته "ساقية المنقدي" بمحافظة المنوفية، رائدة لـ"صناعة الصدف".

 

 

الحاج سيد عرفة، صاحب إحدى ورش صناعة الصدف بالقرية، يروي لـ "مصر العربية" بدايته مع صناعة الصدف، وتعلمها على يد الحاج محمود أبو قوطة، الذي انتقل منذ ما يقرب من 60 عاماً للعمل بقرية ساقية المنقدي بعد أن أتقنها بالقاهرة القديمة.


وعن تلك المهنة التي أحبها وأفنى بها حياته، أضاف أنَّ الحاج محمود أبو قوطة حرص على تعليمها لأبنائه وأبناء قريته، موضحاً أنه بدأ بورشة صغيرة ثم صار على نهجه الحاج سعيد عمار وبدأوا في تعليم أبناء القرية حتى أصبحت المهنة الرئيسية لأبنائها. 


وتعد السياحة والتصدير المصدر الرئيسي لتسويق الصناعات الصدفية التي يقبل عليها ويحبها رواد خان الخليلي والبزارات السياحية ولكن مع تدهور السياحة في مصر وتراجعها بدأت تعانى صناعة الصدف من الركود.


وبالنسبة للتصدير فيشتكي سيد عرفة، من زيادة الجمارك وما أسماه بجشع كبار التجار الذين لا يتحصل صناع الصدف من ورائهم إلا على الفتات بحسب تعبيره .

 


شاهد الفيديو..



 

 

مراحل صناعة الصدف

تمر صناعة الصدف بعدة مراحل رئيسية تبدأ بالنجارة حيث يتم تقطيع الأخشاب وتشكيلها حسب الرغبة ما بين علب صغيرة لحفظ النقود والذهب مرورا بالمناضد والكراسي وصولاً إلى غرف النوم والأنتاريه ومنابر المساجد، تليها مرحلة التطعيم بالصدف حيث يتم تطعيم الأخشاب بقطع الصدف الصغيرة بمهارة وحرفية شديدة اكتسبها أباء القرية دون الكثير من غيرهم .


بعد مرحلة التطعيم بالصدف تأتى مرحلة تلميع المنتج النهائي وإذا احتاجت القطعة الفنية للتبطين بالقماش تكون هناك مرحلة أخرى هي التنجيد مثلما يحدث في العلب ثم يتم تغليفه تمهيدًا لتسويقه .


وتمتاز صناعة الصدف بالطابع الإسلامي والعربي الذي يعيد للأذهان التراث الفن العربي الأصيل ما يضفي عليها قيمة جمالية وطابعا تاريخيا، كما يتم تصدير هذه المنتجات المطعمة بالصدف إلى كثير من الدول العربية والغربية.


وتضم القرية نحو 70 ورشة لصناعة منتجات الصدف والتحف الفنية يعمل بها حوالي 1000 عامل، والطاقة الإنتاجية تقترب من 1.6 مليون قطعة سنويًا.
 


ونجحت صناعة الصدف بقرية المنقدي، في القضاء على مشكلة البطالة، ويزيد عدد العاملين بها على 1000 شخص من الكبار والصغار على حد سواء.

اقرأ أيضًا:

بالفيديو| بائع سلال وفخار: قعدة الشارع ما بتجبش همها

تشكيل لجنة تسيير أعمال غرفة صناعة الحرف اليدوية

بغداد تتحدي داعش بـ "الفلكلور" والحرف اليدوية

فهمي: حجم الاستثمارات بالصناعات اليدوية غير معروف

بالصور والفيديو| "فخورة" الدقهلية.. يصنع من الطين فخار

بالوادي الجديد.. الفخّار والخزف فن بألوان الجبال والرمال

بالفيديو.. صناعة الخزف والفخار تقاوم من أجل البقاء

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان