رئيس التحرير: عادل صبري 08:56 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

لماذا تحفَّظت قطر على اختيار أبو الغيط أمينًا للجامعة العربية؟

لماذا تحفَّظت قطر على اختيار أبو الغيط أمينًا للجامعة العربية؟

تقارير

أحمد أبو الغيط - أمين عام جامعة الدول العربية

دبلوماسيون يجيبون..

لماذا تحفَّظت قطر على اختيار أبو الغيط أمينًا للجامعة العربية؟

معاذ رضا 11 مارس 2016 20:52

مساء أمس الخميس، أعلنت الجامعة العربية اختيار أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق أمينًا عامًا للجامعة، لخلافة الدكتور نبيل العربي الذي ينهي ولايته في نهاية يونيو المقبل.

 

اختيار أبو الغيط لم ينتهِ خلال الجلسة الأولى لمجلس وزراء الخارجية العرب، أمس الخميس، إذ أنَّ قطر طالبت بإرجاء التصويت على "الأمين العام الجديد" لمدة شهر؛ بهدف تدوير المنصب بين الدول العربية دون احتكاره لمصر، وهو ما نال تأييدًا سودانيًّا.

 

الموقف القطري، المدعوم سودانيًّا، انتهى عقب جلستين مغلقتين مع وفدي البلدين، إلى أنَّ تمَّ إقناعهما بتأييد أبو الغيط، فانتهى الأمر بإعلان انتخاب "المرشح المصري" أمينًا عامًا، لكن بـ"تحفظ قطري".

 

أعلنت قطر أنَّها تسجِّل تحفظ على تعيين أبو الغيط أمينًا للجامعة العربية، غير أنَّها قالت إنَّها ستعامل معه وتتمنى إزالة أسباب التحفظ "دون ذكرها تفصيلًا" فيما بعد.

 

"موقف غير مفهوم وتدخل خارجي"

 

هذا التحفظ القطري قال عنه رخا حسن مساعد وزير الخارجية الأسبق، الأمين العام للمجلس المصري للشؤون الخارجية، في تصريحاتٍ لـ"مصر العربية": "موقف غير مفهوم ومتبوع بسياسات خارجية لدول الغرب.. وأبو الغيط على دراية كاملة بأدوار الدول التي تريد أن تنتزع دور مصر في المنطقة".

 

وأضاف: "قطر من حقها أن تتحفظ لكن أيضًا هناك 19 دولة عربية وافقت عليه كأمين عام للجامعة العربية".

 

وتابع: "أبو الغيط من رجال السياسة والدبلوماسية المخضرمين الذين يعرفون قوة المنطقة العربية".

 

 

"رفض يؤكِّد العداء"

 

وقال محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق، لـ"مصر العربية": "موقف قطر تجاه أبو الغيط يبين مدى العداء التي تكنه هذه الدولة تجاه مصر".

 

وأوضَّح: "الأيام هتبين موقف قطر تجاه أبو الغيط الأيام المقبلة، وسيتبين أنَّ هذه الدولة لا تقف في صالح الأمة العربية".

 

وأشار إلى أنَّ أبو الغيط يواجه تحديات عديدة في منصبه الجديد، ما يفرض ضرورة بذل أقصى جهود ممكنة.

 

"موقف ليس جديدًا"

 

وذكرت السفيرة منى عمر مساعد وزير الخارجية الأسبق: "حصول أبو الغيط على تأييد 19 دولة عربية يعكس دور مصر الإقليمي بالمنطقة.. وامتناع قطر ليس بالجديد على عدائها ضد مصر".

 

وشدَّدت على أنَّ أبو الغيط الأصلح لتولي هذه المنصب في ظل ما أسمته "الشتات الكبير" الذي تمر به المنطقة العربية.

 

"شو إعلامي لتجنب النقد المحتمل"

 

زكريا عبد الرحمن الخبير في الشؤون العربية رأى أنَّ رفض "قطر والسودان" لم يكن جديًّا بدرجة كبيرة، لكنَّ جاء من أجل مواجهة ضغط الرأي العام الذي يرفض ترشيح مرشح واحد يفوز بالتزكية. وأضاف في حديثه لـ"مصر العربية": "قطر والسودان لو كانتا جادتين لرشحتا مرشحين في مواجهته ولكنهما يقدمان شو إعلامي لتجنب أي نقد محتمل".

 

وأضاف: "نجاح أبو الغيط في شغل منصب الأمين العام للجامعة لن يضيف كثيرًا ولن تختلف سياسته عن نبيل العربي، وسياسته ستكون محبطةً لا أفق لها فهو رجل إداري ليس له مشروع سيزيد الطين بلة".

 

وتابع: "الجامعة العربية مستمرة في الفشل وفي العيش في جزر منعزلة بعيدًا عما يعانيه أبناء الوطن العربي".

 

 

أبو الغيط لن يضيف شيئًا

 

واتفقَّ معه في الرأي الحقوقي الجزائري أنور مالك الذي استنكر انتخاب أحمد أبو الغيط أمينًا عامًا للجامعة،

 

وقال في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "وجود أبو الغيط على رأس جامعة الدول العربية لن يضيف لها شيئًا بل ستبقى رهينة تراكمات فاشلة مادام يتداول على أمانتها وزراء خارجية دولة المقر".
 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان