رئيس التحرير: عادل صبري 06:00 مساءً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو.. بائعو الفجالة: "حالنا واقف" في موسم الدراسة

فيديو.. بائعو الفجالة: حالنا واقف في موسم الدراسة

تقارير

احد بائعى الأدوات المدرسية

فيديو.. بائعو الفجالة: "حالنا واقف" في موسم الدراسة

عمروعبدالله 12 سبتمبر 2013 17:35

أيام ويبدأ العام الدراسي الجديد في 21 سبتمبر الجاري، وسط أحداث سياسية ملتهبة وتوقف كبير للحركة داخل الشارع المصري مع أزمة اقتصادية حادة، ورغم بدء الأسر المصرية تجهيز احتياجات أبنائهم من الأدوات المدرسية، إلا أن تجار الفجالة – أشهر مناطق القاهرة لبيع الاحتياجات المدرسية - يشتكون من الركود التام.


يقول محمد - بائع أدوات مدرسية بالفجالة -: الأسعار هذا العام أغلى بكثير عن الأعوام السابقة بفعل الأحداث الجارية، والحظر وارتفاع المواد الخام، لأننا نستوردها من الخارج اما عن الاقبال على الشراء فهو ضعيف فالناس تاتي تصدم بالأسعار فتفاصل وتمشي.


ويضيف هشام يماني - بائع شنط مدارس -: الاسعار مرتفعة بشكل كبير هذا العام والسبب الأحداث التي تمر بها مصر وارتفاع سعر الدولار، فنحن نستورد كل شيء وبالنسبة للإقبال فهو ضعيف عن كل عام رغم انه منذ اسبوع بدأ في الزيادة.


وأكد نصر وهبة - بائع أدوات مكتبية -: الأحداث الموجودة في مصر والمظاهرات والحظر أدوا لارتفاع  سعر الدولار وهو ما جعل الأسعار مرتفعة بهذا الشكل الكبير الذي لم يحدث من قبل وبسبب ارتفاع الأسعار الإقبال بالكاد من الناس حتي من يأتي يأخذ كميات أقل من الأعوام السابقة.


وأشار علاء علام - صاحب مكتبات علام -: لم أر هذا الإقبال الضعيف منذ بدأت في هذه المهنة من عشرين عامًا رغم أن العام الدراسي بعد أسبوع وفي مثل هذا الوقت من كل عام كنت لا أعرف أن أتكلم معك من شدة الزحام والسبب في هذا هو الارتفاع الكبير في الأسعار الذي حدث بسبب ارتفاع سعر الدولار لاننا نستورد كل هذه البضائع.


وقال وليد - شركة العربية للأدوات المدرسية -: الاسعار مرتفعة بشكل كبير جدا هذا العام وسبب ذلك الأوضاع غير المستقرة بمصر وارتفاع سعر الدولار فتأتي في الآخر الأسعار غالية لاننا نستورد اغلب هذه الاشياء وبالنسبة للإقبال فهو موجود لكن الناس بتأخد كميات اقل عن كل عام وهو لو يستطيعوا الامتناع لفعلوا.


واضاف مصطفي سعيد - بائع ادوات مدرسية -: الناس تأتي وعندما تعرف الاسعار تصدم فترجع اوتاخد كميات اقل من الاعوام السابقة، والاسعار مرتفعة بسبب الحظر والقلق الموجود بالشارع والتجار بيغلوا الاسعار علشان الاستيراد.


وقال راشد ربيع - صاحب مكتبة ربيع-: المورد كان كل عام يعطينا البضاعة ويأخذ ثمنها علي مراحل ولكن هذا العام لايعطيك البضاعة الا بعد ان يأخذ ثمنها كاملا مثل الصين، بسبب ارتفاع سعر الدولار وانخفاض قيمة العملة المصرية والاوضاع الغير مستقرة بمصر سواء من ناحية وجود الحضر او التفجيرات اوالعنف وهذا كله ادى لارتفاع الأسعار بشكل جنوني فأحجم الناس عن الشراء واذا اشتروا تكون بكميات قليلة والدليل ان الفجالة فاضية وهذا ليس طبيعيًا في هذه الفترة من كل عام.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=RIY4AXS-59M

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان