رئيس التحرير: عادل صبري 01:08 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أهالي مفقودي "زينة البحرين" لـ السيسي: عايزين نعرف ماتوا ولا عايشين

أهالي مفقودي زينة البحرين لـ السيسي: عايزين نعرف ماتوا ولا عايشين

تقارير

السيسي يستقبل شباب المنيا العائدين من ليبيا بعد تحريرهم

بعد مرور شهر على غرق المركب..

أهالي مفقودي "زينة البحرين" لـ السيسي: عايزين نعرف ماتوا ولا عايشين

نهال عبد الرءوف 01 مارس 2016 08:20

على الرغم من مرور شهر على غرق مركب "زينة البحرين" بمياه البحر الأحمر، مازال أهالي الصيادين المفقودين بعزبة البرج التابعة لمحافظة دمياط في انتظار معرفة مصير ذويهم..

 

هل مازالوا على قيد الحياة.. أم توفاهم الله؟.. استغاثات من قبل أهالي المفقودين بالرئيس عبد الفتاح السيسي للتدخل والبحث عنهم، كما نجح في تحرير أبناء المنيا المحتجزين في ليبيا.


البداية..
في صباح يوم 27 يناير انطلق مركب "زينة البحرين" وعلى متنه 14 صيادًا، ساعين في طلب الرزق، ليتعرض مركبهم للغرق بمياه البحر الأحمر قبالة السواحل السودانية، ونجا اثنان من الحادث هما رضا أنور علي هتيمي ومحمد كمال حسن جادو، فيما تُوفِي آخران هما السيد العفيفي، وصلاح محمد أبو حجازي ، ومازال 10 صيادين مفقودين.


أهالي الصيادين
 "إحنا مابنمش... والحزن والسواد فى قلب البلد على العشرة صيادين اللى ما نعرفش عنهم حاجة، وما حدش سائل فينا دول بشر ولا احنا مالناش كرامة خالص"، هكذا بدأ جمال العفيفي شقيق حسن وعلى العفيفى من بين الصيادين المفقودين حديثه لـ "مصر العربية".


 وتابع: "منذ مرور أكثر من شهر على غرق مركب الصيد وأخبار شقيقيه وبقية الصيادين انقطعت تماماً، إلا أن جميع الشواهد تؤكد أنهم مازالوا على قيد الحياة بأحد الجزر الأريتيرية، خاصة وأن جميع الصيادين كانوا يرتدون "سترة النجاة" والتى تجعل الجسم يطفو على سطح الماء فى حالة الوفاة، كما حدث مع الصياد محمد أبو حجازى".


وأضاف: "ناشدنا جميع المسؤولين فى الدولة بالتواصل مع السلطات الأريتيرية للبحث عن العشرة صيادين، كما أننى توجهت إلى هيئة الاتصالات من أجل أن تقوم بالتواصل مع الشركة التى تمتلك تليفون الثريا بدبى لتحديد موقع هؤلاء الصيادين عن طريق الأقمار الصناعية خاصة وأن الصيادين أرسلوا نداءات استغاثة من خلال تليفون الثريا أثناء تعرض المركب للغرق، ولكن لا حياة لمن تنادى".


وذكر أن "المركب الغارق كان يسترزق منه 12 أسرة، وهؤلاء الصيادون معظمهم متزوج ولديه أولاد، فشقيقي حسن متزوج ولديه 4 فتيات، وكذلك على الذى لديه 3 فتيات وتنتظر زوجته مولودها الجديد، فمن سيعيل أسر هؤلاء الصيادين، خاصة وأن الصيد كان هو مصدر رزقهم الوحيد، كما أن المركب الغارق عليه مديونات تصل إلى مليون جنيه، فأجهزة الملاحة وحدها تكلفتها 300 ألف جنيه، قائلاً "مش مهم الفلوس فى داهية المهم الأرواح".


وتابع: "كل اللى احنا عايزينه احنا نقابل الريس لأنه أكيد مش واصله المعلومة كاملة، لأنه زي ما جاب المصريين من ليبيا، مش صعب عليه إنه ينقذ الصيادين من الجزر، لو عرف الحقيقة كاملة".

علي عياد، له 3 أقارب ضمن المفقودين، قال: "كلنا عايشين على أمل انهم يرجعوا، والبحث عن الصيادين كان ضعيفًا ولم يكن بالمكان الصحيح الذي غرق به المركب، وبالتالي أصبح أقاربنا وأولادنا فى عداد المفقودين."


وأضاف ذهبنا إلى المسؤولين وطالبنا بالبحث عن ذوينا ولكن دون جدوى، "نائب الدايرة مش فاضلنا، ومحافظ دمياط كل اللى عمله صرف لأهالى المتوفين 10 آلاف جنيه، ولأهالي المفقودين 5 آلاف جنيه، وللنجوا الفين جنيه"، فهذه المبالغ لن تفيد بشيء لأن معظم هؤلاء الصيادين لديه أسرة وأطفال، وزوجاتهم لا تعمل، ولم يكن لأى من هؤلاء الصيادين أجر ثابت، فمصدر رزقهم الوحيد هو البحر.


واستطرد: "ابن اخويه عنده ولد 8 سنين، وبنت 5 سنين وساكنين بـ 500 جنيه إيجار فى الشهر مين هايأكل العيال دى، الحياة صعبة، وحياة الأسر دى وقفت".


محمد عضمة، شيخ الصيادين بعزبة البرج، قال إننا تواصنا مع المحافظ ومع قيادات الدولة لعمل بحث عن الصيادين المفقودين، ولكن لم تثمر عن نتيجة، وليس لدينا معلومات مؤكدة حول ما إذا كان الصيادين على قيد الحياة أم توفاهم الله وكل ما يقال لا يتعدى كونه أقاويل او إشاعات، وفى آخر لقاء مع رئيس هيئة السلامة البحرية بالإسكندرية طالبنا باستمرار البحث، "والنتيجة صفر.. بقالنا 32 يوم على الوضع ده أخرته ايه.. لنا الله".


وأضاف أن الوضع مأسوي لدى ذوى الصيادين المفقودين، لأن جميع الصيادين أرزقية رزقهم يوم بيوم، كما أن الأهالى لن يستطيعوا صرف مبلغ التأمين على المركب الغارق، إلا بعد تشكيل لجنة لتحديد موقع غرق المركب إذا كان بالمياه الأقليمية المصرية، أم خارجها، لأنه لن يتم صرف مبلغ التأمين إذا تبين أن المركب غرق خارج المياه الإقليمية، كما أن مبلغ التأمين لن يصرف إلا بعد إصدار شهادة وفاة للصيادين، والتى لن تصدر إلا بعد مرور 4 سنوات لأنهم مازالوا فى عداد المفقودين، "يعنى موت وخراب ديار"، فكل ما نريده أن نعرف مصير الصيادين إذا كانوا أحياء، أم توفاهم الله حتى يهدأ بال ذويهم.


نقيب الصيادين
من جانبه، طالب بكري أبو الحسن نقيب الصيادين، الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالتدخل والتنسيق مع الجانب الأريتيري بضرورة البحث على الجزر أو لدي السلطات والقبائل الإرتيرية لحل لغز اختفاء وفقد الصيادين العشرة من أبناء محافظتى دمياط والدقهلية، خاصة بعد أن خيم الحزن على أهالي مدينتي عزبة البرج والمطرية بسبب حجم وقع الكارثة عليهم، لافتا إلى أن هؤلاء الأهالي رفضوا استلام أي دعم مادي من الدولة في ظل غياب وفقد عوائلهم.


وكانت مركب "زينة البحرين" قد غرقت في منطقة السبعات داخل المياه الإقليمية السودانية، في نهاية يناير الماضي، وتمكن صيادان اثنان من الوصول لقوات حرس الحدود السودانية، عن طريق "لنش صيد" مر بالصدفة، واحتجزتهما السلطات داخل أحد المستشفيات، وأسفر الحادث عن 10 مفقودين ووفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين.


السيسي يستقبل شباب المنيا العائدين من ليبيا

وفي يناير الماضي عاد 21 مصريًا إلى مصر، قادمون من لبيبا، بعد إنهاء احتجازهم بالتعاون بين الأجهزة الأمنية المصرية والسلطات الليبية.

وكان في استقبالهم الرئيس عبدالفتاح السيسي، وجميعهم من أبناء "ساقية داقوف" التابعة لمركز سمالوط بشمال المنيا.
 

على العفيفى

السعيد غطيوا

حسن العفيفى

على عياد

احمد جاهين

محمد طلعت

محمود موسى

محمد موسى

أحمد نوفل

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان