رئيس التحرير: عادل صبري 11:43 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أهالي الشرقية: النظام الحاكم تفوق على "فرعون"

أهالي الشرقية: النظام الحاكم تفوق على فرعون

تقارير

صلاة الجمعة -ارشيف

تعليقا على قرار منع الجمعة بالمساجد التى تقل عن 80 مترا

أهالي الشرقية: النظام الحاكم تفوق على "فرعون"

أحمد إسماعيل 10 سبتمبر 2013 16:42

"انتهاك آخر لبيوت الله.. حرب على الإسلام.. قرار لم يتخذه اليهود فى الدول التى احتلوها.. السلطات تفوقت على فرعون نفسه" ... تلك عدد من ردود الأفعال التي رصدتها "مصر العربية" في محافظة الشرقية على قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة الجمعة فى المساجد التى تقل عن 80 مترا، بجانب سحب تراخيص الخطابة ممن لا يحمل مؤهلا أزهريا.

 

وقال الدكتور حسن عليان أحد مواطني الشرقية، "إن ما حدث انتهاك آخر لبيوت الله وليعلم الشعب كله أنها حرب على الإسلام، فلينتبه الجميع وليهبوا دفاعا عن دينهم فالمسألة تخطت الدفاع عن أشخاص أو جماعات".


وأضاف في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية"، أن يوم الجمعة أصبح بمثابة أيقونة ثورية لكثير من المصرين وبالتحديد المساجد، حيث خرجت الكثير من المظاهرات الرافضة لنظام مبارك يوم 28 يناير جمعة الغضب، وكان البداية من المساجد فالسلطات الحالية تستشعر ضعف موقفها ما دعاها لاتخاذ هذا القرار.


والتقط "إبراهيم رضوان"- موظف- طرف الحديث، قائلا: إن "هذا القرار لم يتخذه اليهود فى جميع الدول التى احتلتها"، مشيرا إلى أن السلطات تفوقت على فرعون نفسه".


وأضاف ساخرا: "لابد من أن يشترى كل مواطن (متر) عند توجهه لأى مسجد كى يحد هل هو 80 مترا أو أقل، وذلك حتى يتأكد أن صلاته قانونية".


وأوضح "محمد أمين" -طالب- أن ما تقوم به الحكومة الحالية هو تخبط وفشل، وفيه خطورة على الشعب بأكمله، ويجب الاستمرار فى المقاومة السلمية ومنع إقامة أركان الدولة البوليسية التى كنا نسمع عنها فى الستينات من خلال السينما، مضيفا "الانقلابيون" يريدون القضاء على هذا البلد لصالح المشروع الصهيوني العالمي، لذلك أرى أنه فرض عين على كل وطني غيور أن يقاوم ظلم واستبداد السلطات الحالية.


وقال محمد زكى -رئيس لجنة شباب الوفد بالشرقية- لابد من دراسة أبعاد هذا القرار خاصة وأن صلاة الجمعة تعتبر الفرض الأكثر زحاما"، متسائلا هل ستوفر الأوقاف ساحات لصلاة الجمعة تكفى المصلين؟.


وأضاف أن فى رأيه الشخصى ليس مع تعميم هذا القرار على المساجد، قائلاً "لا نريد أن نكون مما قال فيهم الله (ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم)".


وتابع بخصوص سحب تراخيص الخطابة ممن لا ينتمون للأزهر، أن هذا قرار ربما يكون إيجابيا فى هذا التوقيت الذى كثرت فيه الفتن، مشيرا إلى أن بعض الخطباء يثيرون الجدل بآراء تعمل على تأجيج الفتن.


وكان وزير الأوقاف قرر اليوم الثلاثاء منع صلاة الجمعة فى المساجد التى تقل عن 80 مترا، وسحب تراخيص الخطابة ممن لا ينتمون إلى الأزهر الشريف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان