رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 صباحاً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حظر القطارات يضاعف تعريفة الميكروباص بطنطا

حظر القطارات يضاعف تعريفة الميكروباص بطنطا

تقارير

سكة حديد طنطا

حظر القطارات يضاعف تعريفة الميكروباص بطنطا

أحمد عبد الفتاح 09 سبتمبر 2013 16:19

تسبب قرار إيقاف حركة القطارات بالمسافات الطويلة فضلا عن حظر التجوال بعدد من المحافظات، في أزمات عدة بمحافظة الغربية، رغم  عدم إدراجها ضمن محافظات الحظر، حيث تأثر الكثير من مواطنيها بمحافظات تعيش تحت وطأته.

 

 
وتتمثل الأزمة الأولى في توقف حركة القطارات بين  محطات المراكز الرئيسية بالغربية، باستثناء بسيون وقطور، لعدم وجود محطة سكك حديدية ببسيون، وعدم وجود خط مباشر بين قطور والمحافظات الكبرى، خاصة القاهرة والإسكندرية، ما دفع الركاب إلى استقلال سيارات الميكروباص، التى استغل سائقوها وأصحابها الأزمة، وضاعفوا الأجرة.

 

أبو الفتوح سعيد ـ أحد العاملين بالقاهرة ويسكن فى طنطا – يؤكد أن توقف حركة القطارات شجع السائقين على رفع الأجرة من 8 أو 9جنيهات ثم إلى 15جنيها فى الأوقات العادية، تزداد فى  أوقات الذروة، وأيام الخميس والجمعة، مع  كثرة عدد الركاب و قلة السيارات.

 

ولفت إلى أن ارتفاع الأجرة لم يقترن بوقت فرض الحظر وتوقف القطارات منذ 14 أغسطس الماضى،  لكنه بدأ عقب ثورة 25 يناير2011 ، بسبب انعدام الرقابة تارة، ونقص المواد البترولية تارة أخرى.


 
كما تسبب توقف قطارات المسافات الطويلة إلى مشكلة ثانية تظهر عند  تأخر العاملين بالقاهرة، فيتعرضون لابتزاز سائقى وأصحاب سيارات الأجرة، فتصل الأجرة أحيانا إلى 20 جنيها، بدعوى أن سائقى السيارة سيسلكون طرقا بعيدة عن خط سيرهم تعرضهم للخطر فى عودته لتفادى أكمنة الحظر.

 

أحمد منصور، موظف بإحدى الشركات، يسافر أسبوعيا، مرة ذهابا فى بداية الأسبوع، وأخرى عودة فى نهايته،  يقول إن العاملين المغتربين تحدثوا مع مسئولى الشركة منذ توقف القطارات للوصول إلى حل، فوفرت لهم الشركة حق عودتهم فى نهاية الأسبوع، مضيفا: "أما من يسافر يوميا، فيضطر إلى البحث عن سيارة فى أيام الخميس أو الجمعة، ويشهد رحلة عذاب قد تصل إلى ضعف رحلته المعتادة ليعود لمنزله، ناهيك عن التكلفة المادية".

 

 وفى سياق متصل، يؤكد المهندس مصطفى سعد  رئيس الإدارة المركزية لمنطقة وسط الدلتا للخدمات، أن توقف القطارات، تسبب فى تراجع فى بيع التذاكر، خاصة قطارات الخطوط الطويلة، مضيفا: "نضطر إلى إعادة قيمة تذاكر الدرجتين المكيفتين، أو فرق التكييف لمن يملك اشتراكا، مع كل موعد قطار تأخر عن التحرك فى موعده ساعة، فيما يبلغ عددهم نحو 64 قطارا  مكيفا ذهابا وعودة على خط "القاهرة – الإسكندرية" فقط ، فضلا عن نحو 70 قطارا مميزا على نفس الخط خلال اليوم الواحد".

 

 ولفت سعد إلى أن حركة القطارات على خط "القاهرة – الإسكندرية" يمثل نحو 50% من حركة القطارات فى محطة طنطا، بينما لم تتأثر حركة القطارات فى المحافظات الأخرى التى يستقل سكانها القطار ذهابا إلى طنطا وإيابا منها، كالمنوفية وكفر الشيخ، والدقهلية، والشرقية، والبحيرة، ودمياط، فضلا عن تشغيل ثلاثة قطارات للإسكندرية منها قطار من طنطا، وقطارين من دمياط، مرورا بطنطا ذهابا ومثلهما عودة، وقطار "بورسعيد – الإسكندرية" مرورا بطنطا.  
 


وعلمت "مصر العربية" أنه من المقرر استئناف  حركة القطارات  المتوقفة مع بداية الأسبوع القادم، أو قبيل بدء الدراسة على أقصى تقدير.


 
وكان الدكتور إبراهيم الدميرى وزير النقل، قد كشف فى تصريحات سابقة، أن خسائر السكك الحديدية  والمترو، منذ فض اعتصامى رابعة والنهضة،  وفرض حظر التجوال،  وتوقف حركة القطارات، وصلت إلى 120 مليون جنيه.
 


 وتتحمل هيئة السكك الحديدية أعباء مالية تقدر بنحو 1.1 مليار جنيه سنويا، تمثل فارق دعم الاشتراكات لطلاب المدارس والجامعات، وموظفي القطاعين العام والخاص، والتى تتراوح بين 70 و90 % من قيمة التذاكر الفعلية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان