رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

غياب الأمن "يرعب" المواطنين

غياب الأمن يرعب المواطنين

تقارير

بلطجية في الشوارع-ارشيف

والشرطة: نسبة الجرائم تتراجع..

غياب الأمن "يرعب" المواطنين

أشرف محمد 08 سبتمبر 2013 17:07

الأمن والأمان مشكلة قديمة موجودة قبل اندلاع ثورة يناير فحوادث القتل والخطف والسرقة بالإكراه ليست جديدة ولكنها زادت واتسعت خلال الفترة الأخيرة، ما دفع المواطنين لمطالبة الداخلية بزيادة الحملات الأمنية لمنع مثل هذه الجرائم.

 

يقول ماهر عبد العاطي – معلم - الجريمة انتشرت وخصوصًا ظاهرة التعدي على الرقعة الزراعية وأملاك الدولة بطريقة ملحوظة حيث تزايدت في الآونة الأخيرة حالات اغتصاب أجود الأراضي الزراعية والتعدي على أملاك الدولة أمام مرأى ومسمع من المسؤولين، وكذلك انتشار الباعة الجائلين في الشوارع والميادين العامة والفرعية في ظل حالة الفوضى والانفلات الأمني الذي يعقب التغييرات السياسية المفاجئة، حيث يكون المجتمع غير مهيأ لها، وعادة ما يصاحبها فوضى وغياب لدور الشرطة، ما يسمح لمحترفي الإجرام بالانتشار في المجتمع، وممارسة أنشطتهم.

 

ويقول علي سلومة – موظف بالري: سبب الانفلات الأخلاقي هو غياب القدوة الصالحة في نظر الشباب وما يجري هو نتيجة للتأويل الخاطئ لمبادئ وأهداف ثورة يناير حتى اصبحنا نري مجتمعنا وقد انعدمت فيه المبادئ والأخلاق وأيضا غياب الشرطة لفترة طويلة جعل أعمال بلطجة تزيد وهي في الأصل انفلات أخلاقي وكان نتيجته هذا الانفلات الأمني ما تسبب في انتشار ظواهر للبلطجة منها خطف الأطفال والسيدات والأطباء والرجال طلبا لفدية من ذويهم، وأن قضايا القتل انتشرت، بسبب إحساس المجرمين بضعف وغياب الأمن، لكن عندما يرغب الأمن في العمل يحقق المستحيل.

 

ويقول محمد سعيد – محاسب: الأمن لم يتعافى بعد ولم يعمل على السيطرة والحد من الجرائم بشوارع بنى سويف وما زالت الشوارع تعانى من حالات الانفلات وجرائم سرقة السيارات والموتوسيكلات وانتشار السلاح مع الصبية بجانب حالات انتشار الباعة الجائلين والتعديات على الشوارع و التي لا حصر لها كما عاب على ترك سيارات الأجرة دون رادع حيث يقودها البلطجية والصغار وأدي الانفلات الأخلاقي إلى حوادث مرورية كبرى بسبب هذا الأمر الذي أصاب فئة عريضة.

 

وتؤكد مها سيد - موظفة - أنها تعيش حالة من الذعر حتى تعود ابنتها من المدرسة وتطالب الأجهزة الأمنية بتكثيف الدوريات الثابتة والمتحركة في جميع شوارع وميادين المحافظة، لتأمين الطالبات من الاختطاف بعد أن أصبح خطف حقائب السيدات أصبح مألوفًا ممن يستقلون دراجات بخارية.


من جانبه أكد مصدر أمني ببنى سويف أن نسبة الجرائم تتراجع بشكل مستمر في الشارع السويفي بسبب السيطرة الأمنية المتزايدة وأن الحملات الأمنية تعمل بشكل مكثف بجانب قوات الجيش لتأمين الطرق السريعة ونجحت في ضبط الآلاف من قضايا السلاح والمخدرات والهاربين من تنفيذ الأحكام ومستمرين في العمل حتى يضبط كل مخالف ونحقق الانضباط الأمني والمروري ببني سويف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان