رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"خالد".. ذهب لإسعاف مريض فطالته رصاصة في النهضة

خالد.. ذهب لإسعاف مريض فطالته رصاصة في النهضة

تقارير

أسرة خالد كمال

"خالد".. ذهب لإسعاف مريض فطالته رصاصة في النهضة

أشرف محمد 06 سبتمبر 2013 17:54

وقفت أسرة خالد كمال رياض الطبيب بمسنشفى الرمد - الذي قتل خلال فض قوات الأمن لميدان النهضة - في شرفة المنزل تتابع مسيرة مؤيدي مرسي..

 

وهي تدقق النظر لعلها تجد من يذكرها بابنها الذي سقط خلال مجزرة النهضة، استعادت الأم للحظات ذكريات ابنها البكر الذي انتقل ليعيش بالقاهرة بالقرب من عمله بأحد المستشفيات واستكمال دراسته الأكاديمية.

 

نظرت والدة طبيب الرمد إلى عيون المشاركين في المسيرة وهي تردد من منكم كان يعرف خالد الذي كان يشارككم في المسيرات يومًا بيوم وغيبته رصاصات الغدر، لم تتوقف دموع الأم المكلومة ولسانها يلهج بالدعاء علي الظالمين والألم والحزن يعتصر قلبها علي فراق نجلها الأكبر، ونظرت بحنان إلى حفيدها الصغير وهي تدعو له بطول العمر والعوض عن ابنها.

 

ويقول د.محمد - صديقه الذي رفض ذكر اسمه كاملا-: تربيت مع خالد رغم أنه يكبرني بعدة سنوات فهو كان في الـ40 من عمره، وكان قليل الكلام والابتسامة لا تفارقه ، سألته ذات مرة لماذا لا تعود للعمل معنا بأحد المستشفيات فقال إنه يريد أن يحصل علي خبرة كافية حتى يعالج أبناء بلده.

 

ويحكي قصة وفاته قائلا: كان خالد يشارك معنا في اعتصام رابعة العدوية منذ اليوم الأول ونظرا لارتباطه بعمله فإنه كان يذهب إلى المستشفي ثم يعود إلينا، ويحكي عن آخر أيامه فيقول: كان يذهب إلى أسرته في حلوان ويفطر معنا احد أيام رمضان ثم طلبنا منه أن يعاود ذلك فاعتذر لكن فوجئنا به في اليوم التالي يأتي إلينا في وقت الإفطار وظل معنا حتى ساعة متأخرة ثم توجه إلى عمله في مستشفي الرمد.

 

ويحكي عن اليوم الأخير: أصيب أحد الأشخاص خلال مذبحة الحرس الجمهوري في عينيه فاحتاج المستشفي الميداني بالنهضة آنذاك أحد أطباء الرمد لعلاجه فذهب خالد مسرعًا لإجراء عملية جراحية، لكنه لم يكن يعلم انه ذهب في يوم فض اعتصام النهضة، ولقي مصرعه خلال إجراء الجراحة للمريض.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان