رئيس التحرير: عادل صبري 10:20 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الحق في الدواء يكشف حقيقة تفشي الإيدز بكفر الشيخ

الحق في الدواء يكشف حقيقة تفشي الإيدز بكفر الشيخ

تقارير

حقيقة تفشي الإيدز بكفر الشيخ

الحق في الدواء يكشف حقيقة تفشي الإيدز بكفر الشيخ

بسمة عبدالمحسن 02 فبراير 2016 11:28

أبدى المركز المصري للحق في الدواء انزعاجه من الأخبار المتداولة خلال الأيام الماضية بسبب مزاعم وجود مئات الحالات المصابة بالإيدز في مستشفى عام في محافظة كفر الشيخ.


وأكد في تقرير صادر عن المركز اليوم، حصلت "مصر العربية" على نسخة منه، أن وفدًا من المركز سافر لكفر الشيخ للوقوف على حقيقة ما تم ترديده حول هذا الأمر.

 

ولفت إلى أنه قد تقابل المركز مع عدد من الأطباء واطقم التمريض وعدد من أهالي المصابين للتأكد من ملابسات هذه الإصابات وكيفية اكتشافها وعدد الحالات التي يتم الاشتباه حولها ومدى ما تقدمه وزارة الصحة.

 

وشدد المركز للحق في الدواء ان ما يتم ترديده مخالف للواقع وللحقيقة بشكل جازم وليس هناك حالات اشتباه على نحو ما تردد وليس هناك إصابات جماعيه مطلقًا.

 

وأفاد أن هناك حالة لمريضة تبلغ 24 سنة مقيمة في مركز الرياض أحد مراكز المحافظة يقول التقرير الطبي الخاص بها دخلت إلى مستشفى كفر الشيخ العام وكانت تعاني عدوى بالصدر وقصور في وظائف الكلى، وتحتاج عمل جلسة غسيل كلوي طارئة لها كإجراء علاجي طبيعي وبعدها حدث لها مضاعفات خضعت على إثرها للتحاليل وثبت إيجابيته وإصابتها بالإيدز لها والحالة موجودة الآن في مستشفى حميات المحلة الكبرى.

 

وأشار إلى أنه قد أكد أهالي المريضة بعدم نقل دماء لها في أي مرحلة تمت قبل اكتشاف المرض خاصة أن المرض ينتقل عن طريق الدم، مؤكدًا أننا أمام كارثة وقع فيها المستشفى إذ يجب على مرضى الغسيل الكلوي (للمرة الأولى) أن يتم إخضاعهم قبل الغسيل لعدد من أنواع التحاليل للتأكد من خلوهم من الفيروسات الكبدية والإيدز كإجراء متبع ومتعارف طبيًا.

 

وعملًا بتعليمات البرنامج الوطني للوقاية من الإيدز عليه بحيث لا يتم بعدها نشر أي أوبئة وهذا ما لم تفعله المستشفى وهذا سبب لغطًا للآن ولا نستطيع التأكيد سواء أن ماكينات الغسيل أدت لنقل المرض أم أن المريضة كانت تحمله ولا تعرف.

 

وقد ثبت للمركز أن المريضة استخدمت أكثر من ماكينة للغسيل وأنها باتت في أربع غرف مختلفة وتعاملت مع عدد كبير من أطقم الرعاية الطبية طوال تسعة أيام، وقد تم التأكد أن المستشفى بعد علمه قام بتعقيم جميع ماكينات الغسيل بالمستشفى واتخذ بعض الاحتياطات الأخرى.

 

وقال التقرير إن هناك أكثر من 300 مريض يقومون بشكل دوري بعمل جلسات غسيل يوم بعد يوم ومسجلين في المستشفى، مشيرًا إلى أن زوج المريضة ألقت الشرطة القبض عليه وخضع لعمل تحليل أثبت إيجابيته وإن أنكر معرفته بالإصابة بالمرض وتم نقله لمنطقه العزل.

 

وأوضح أنه قد قامت إدارة المستشفى بسحب عينات من 356 شخصًا يعملون بالمستشفى وعمل تحليل السيرولوجي (الإليزا) وظهرت نتائج سلبية للجميع ولكن ينبه المركز أن فترة حضانة المرض كما أكد خبراء مرض الإيدز تتراوح ما بين 8 أسابيع إلى 24 أسبوعًا، وتظهر النتائج الأخيرة للتأكد من عدم حمل الفيروس.

 

هذا وتأكد للمركز أن هناك حالة بنفس المستشفى كانت مسجلة كحالة غسيل كلوي وحالة بمستشفى الصدر لشاب يبلغ 25 سنة ثبت إيجابية التحاليل وإصابتهما وأن قد سجلت تذاكر دخولهما لأزمة صدرية حادة وعمل جلسات تنفس صناعي.

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان