رئيس التحرير: عادل صبري 02:20 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"حرًّك السكون".. مبادرة لمكافحة سرطان الثدي الانتشاري

حرًّك السكون.. مبادرة لمكافحة سرطان الثدي الانتشاري

تقارير

" حرًّك السكون " .. مبادرة لمكافحة سرطان الثدي الانتشاري

"حرًّك السكون".. مبادرة لمكافحة سرطان الثدي الانتشاري

بسمة عبدالمحسن 31 يناير 2016 11:56

أطلقت المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي مبادرة "حرًّك السكون " عن سرطان الثدي الانتشاري.

 

وحضر المؤتمر عدد كبير من أطباء علاج الأورام وأخصائيين علاج نفسي ومريضات بسرطان الثدي الإنتشاري، وتميز اليوم بحضور الفنانة سيمون سفيرة النماء الإنساني تبعاً لمنظمة الصحة العالمية. ويصنف سرطان الثدي الإنتشاري كمرحلة متقدمة من المرض وذلك لإنتشار الورم من الثدي لأجزاء أخرى من الجسم كالرئة والعظم والمخ وتعد هذه المرحلة ليس لها علاج حتى الآن . وتم في بداية اليوم عرض فيديو توضيحي عن المرض تحدث فيه الدكتور محمد شعلان أستاذ جراحة الأورام بالمعهد القومي للأورام عن سرطان الثدي الإنتشاري ودور المؤسسة في تسليط الضوء عليه مع شهادات حية من مريضات متعايشات مع سرطان الثدي الانتشاري.

 

قدّم اليوم الطبيب الإعلامي إبراهيم الكرداني الذي بدأ كلمته قائلاً " الإعلام له دور كبير في توصيل الوعي عن سرطان الثدي الإنتشاري والإنترنت غير كافي للوصول للقرى المحدودة والنجوع" وقام الكرداني بعرض نتائج بحث ميداني قامت به المؤسسة على عدد من مريضات سرطان الثدي الإنتشاري.

 

وقدم الدكتور تامر النحاس أستاذ علاج الأورام بجامعة القاهرة عرضاً عن أحدث طرق العلاج الإشعاعي والدوائي كتطور العقارات الهرمونية والبيولوجية والعقارات المثبتة للهرمونات والعقارات المناعية.

 

وعن التجارب الدوائية وكيفية التواصل والتعامل مع طبيب الأورام تحدث الدكتور عمرو شفيق أستاذ مساعد علاج الأورام بطب جامعة عين شمس عن ضرورة الإهتمام بجودة الحياة للمريض، وأكد على أن رحلة العلاج عبارة عن شراكة بين الطبيب والمريض وأن للمريض الحق في الطريقة التي يتم علاجه بها.

 

وتحدث الدكتور رأفت محفوظ أستاذ مساعد علاج الألم بالمعهد القومي للأورام عن الرعاية التلطيفية لمريضة سرطان الثدي الإنتشاري وضرورة عدم ترك المريضة تعاني من سرطان الثدي بعد انتشاره في الجسد تعاني من الألم حتى لا يتحول إلى ألم مزمن إلى أنه من حق المريض أن يأخذ أدوية مسكنة للألم حتى لا يعاني من مرض وألم في نفس الوقت وينصح أنه  من واجب الطبيب والمؤسسات الطبية الأخذ بعين الاعتبار النواحي النفسية والاجتماعية والروحانية لدى التعامل مع المرضى الذين يشتكون من أمراض مزمنة.

 

وفيما يخص الجانب النفسي للمريضات حثتالأخصائية النفسية مي قباني على ضرورة تغيير المعتقدات السائدة حول مرض السرطان مثل ما يصاحبه من خوف أو عدم ثقة أو شعور بالذنب مؤكدة على دور العامل النفسي في تحسين جودة الحياة للمريضة.

 

وقدمت غادة صلاح الناجية ومديرة مركز صحة المرأة عرضاً عن النظرة التشاؤمية والتفاؤلية التي تحملها المريضة لمرض سرطان الثدي الإنتشاري.

 

وفي الجزء الثاني من اليوم، تم فتح باب النقاش بين الأطباء والمريضات اللواتي قمن بعرض مشاكلهن وآملهن في تلقي العلاج بدون عقبات مادية أو روتينية. فتقول السيدة ك.ع ( مريضة بسرطان الثدي الإنتشاري): " ما أواجهه من زحام وقت المتابعة الدورية ومعاملة سيئة من الفنيين أو الممرضات يشعرني بالإحباط ويجعلني أحمل هم الذهاب لتلقي العلاج". وأضافت " أنا لا أريد أن أسمع الطبيب يخبرني بأن صحتي ستتحسن، أنا أريد أن يخبرني بكل ما عندي وأن يساعدني على التحمل ".

 

والمريضة ص . م عرضت مشكلتها قائلة " لقد تعالجت على نفقة الدولة التي وفرت علي الكثير ولكني أواجه مشكلة، وهي أن الأنظمة في المراكز العلاجية ليست مترابطة ولا متشابكة والحصول على أدوية أو كشوفات من مراكز صحية تابعة للدولة غالباً ما تصاحبها البيروقراطية الشديدة "

.

ويؤكد الدكتور شعلان أن تزايد نسبة الإصابة بسرطان الثدي الإنتشاري يرجع إلى عدم نشر التوعية الكافية به والإقتصار فقط على التوعية بسرطان الثدي فقط دون تولية الإهتمام لإمكانية إنتشارة في أماكن أخرى من الجسم ولذلك أطلقت المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي بإطلاق مبادرة "حرًّك السكون" لتحريك السكون المجتمعي الناتج عن عدم تولية الإهتمام والنظر لهذا المرض من قبل الهيئات العلاجية والصحية والمجتمع ككل.

 

وفي نهاية اليوم تم الخروج بعدد من بتوصيات عرضتها مقررة اليوم غادة مصطفى مدير إدارة الإعلام والعلاقات الخارجية بالمؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي لتنفيذها لتحسين جودة الحياة والعلاج لمريضات سرطان الثدي الانتشاري:

 

1-    وجود منظومة مقننة للبحث العلمي في مجال السرطان المنتشر.

2-    وجود جهات داعمة مادياً وفنياً للبحث العلمي في مجال سرطان الثدي.

3-    تشجيع المرضى للخوض في التجارب الدوائية (السريرية) المعتمدة لتطوير أساليب العلاج.

4-    توعية المرضى بضرورة مناقشة الطبيب والاشتراك معه في اتخاذ قرارات خيارات العلاج المتاحة وأن يكون المريض نفسه هو صانع القرار.

5-    حث الأطباء المعالجين على مناقشة الآثار النفسية والجسدية الجانبية للمرض.

6- تعليم المرضى وتوعيتهم بان لهم حقوق صحية وإنسانية وحقهم في المعرفة في كل ما يخص إصابتهم بمرض السرطان وأن يكونوا فاعلاً وليس مفعولا به .

7- إشراك أطراف المجتمع ككل وعلى رأسهم الإعلام المسموع والمقروء والإلكترونى فى لفت أنظار المجتمع لوجود مرض سرطان الثدى الإنتشارى وكيفيه التعامل معه.

8- إنشاء اقسام خاصة فى المراكز العلاجيه الخاصة والقومية بسرطان الثدى الإنتشارى عن الدعم النفسي والعلاج التلطيفي وإدخال الأشكال الحديثه للعلاجات التكميلية مثل اليوجا وتدريبات الحياه التى من شأنها تحسين الحاله النفسيه والجسديه للمريض.

9- توفير الأدويه المسكنه المتواجده على المستوى العالمي فى عيادات الألم فى المراكز الصحية الخاصة وتقنين إستخدامها من قبل الدولة.

10- ضروره إذابه الجمود البيروقراطي فى المنظومه الصحية الحكومية وبين جهاتها العلاجية لتيسير حصول المرضى على العلاج.

11- تعلن المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي عن إنشاء التحالف الإقليمي في الشرق الأوسط لتجميع الجمعيات والمؤسسات والمبادرات الغير هادفة للربح العاملة في مجال مكافحة السرطان وعلاجه بدعوة هذه الجهات بالإنضمام إليها لتشكيل لجنة تيسيرية لبدء وضع الخطة الإستراتيجية والأهداف التنفيذية لبدء أعمال هذا التحالف.

12- عقد ورش عمل وتدريب الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية في بداية حياتهم العملية عن طيفية التواصل الإنساني والمهني مع المرضى.

   

اقرأ أيضًا

 

                       

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان