رئيس التحرير: عادل صبري 05:17 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور| رحلة شقاء عامل نظافة في "برد الإسماعيلية"

بالصور| رحلة شقاء عامل نظافة في برد الإسماعيلية

تقارير

عم محمد عامل نظافة يسافر يوميًا من الشرقية للإسماعيلية

بالصور| رحلة شقاء عامل نظافة في "برد الإسماعيلية"

نهال عبد الرءوف 30 يناير 2016 11:08

عمال النظافة، لم تمنعهم الأمطار وموجة الصقيع من تنظيف الشوارع وترك منازلهم في ساعات مبكرة، لجمع القمامة المتناثرة بالطرقات، فيما يحتمي آخرون بجدران مساكنهم، ويهرول البعض إلى أعماله هربًا من برودة الطقس.

 

وسط لسعات البرد القارس ـ من أجل لقمة العيش ـ يسافر عم محمد السيد، 47 عامًا، في رحلة شقاء يومية يقطعها منذ الثالثة فجرًا يستقل خلالها مواصلتين من عزبة كفر العزازي بأبو حماد بمحافظة الشرقية إلى الإسماعيلية ليبدأ عمله في كنس وتنظيف الشوارع والطرقات، والابتسامة لا تفارق وجه رغم عمله الشاق وراتبه الذى يكفي بالكاد إعالة أسرته بحسب روايته ـ .


محمد السيد، عامل نظافة بحي ثان الإسماعيلية، قال لـ "مصر العربية": "أسافر يوميًا من الشرقية إلى الإسماعيلية لتنظيف الشوارع بمدينة الإسماعيلية منذ الساعة الثامنة صباحًا وحتى الواحدة ظهرًا، لأعود من بعدها إلى قريتي بعد مشاقة وتعب من السفر والعمل منذ الفجر وحتى العصر.


وتابع: "على الرغم من برودة الطقس الشديدة والأمطار الغزيرة طوال الأسبوع الماضي، إلا أنني لم أتغيب يومًا عن العمل، ولم أقصر بأداء عملي، فأنظف وأكنس الشارع مرارًا وتكرارًا وأزيل أكياس وتجمعات القمامة، مقابل راتب 1500 جنيه شهريًا يساعدني على إعالة زوجتي وأولادي الستة الذين مازالوا بالدراسة.


وأشار إلى أن الراتب ضعيف أمام الغلاء الشديد الآن، قائلاً: "كل حاجة بقت غالية بس هنعمل إيه الحمد لله على كل حال"، فلا يكفي لاحتياجات أسرتي مما دفع عدد من اولادي للعمل كسائقين تكاتك حتى يساعدونى فى تحمل نفقات البيت.


ومن بين المشاكل التي تواجهه أثناء العمل اضطراره لرفع القمامة بيديه، ما يجعله عرضة للأمراض، قائلاً: "الحي لا يوفر لنا قفازات أو أحذية وملابس للعمل، فهذا كل ما نطلبه حتى لا نكون عرضة للأمراض والأوبئة الخطرة".




 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان