رئيس التحرير: عادل صبري 03:23 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ردود أفعال متباينة حول تشكيل لجنة الدستور

سياسيون: لجنة باطلة..وآخرون: ممثلة للثورة

ردود أفعال متباينة حول تشكيل لجنة الدستور

"فيس بوكيون": نطالب بضم مخرج "موبينيل" لأنه يدرك أننا "لازم نكون مع بعض"

رشا عبيد 03 سبتمبر 2013 11:39

بين مؤيد ومعارض تباينت ردود أفعال نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والحقوقيون والسياسيون حول إعلان تشكيل لجنة الخمسين لتعديل الدستور المصري.

 

وأكد المستشار أيمن الورداني، الفقيه الدستوري، عضو " حركة قضاة من أجل مصر" أن ما يتم الآن بشأن تعديل الدستور الذي استفتي علية الشعب هو أمر يدعو للعجب لوجود آليات واضحة حددها القانون لتعديل وإلغاء الدستور القائم لم يتم وضعها في الاعتبار، فضلا عن غياب كافة القواعد المستقرة للنظم السياسية والقانون الدستوري لاختيار أعضاء اللجنة التي تقوم بوضع وتعديل الدساتير في النظم والدول الديمقراطية، الأمر الذي يجعلني بصفتي متخصصًا في القانون الدستوري وحاصل على درجة الدكتوراة في هذا التخصص أن أتوقف أمام ما يحدث سواء على الساحة السياسية أو القانونية.

 

ويتابع: هذه اللجنة المشكلة لتعديل دستور استفتي علية الشعب وحاز قبول الشعب بنسبة كبيرة تزيد عن الثلثين، قد خلت من نخب قانونية وقامات دستورية كافية لوضع تعديلات علي الدستور القائم، فضلاً عن أنه لم يجر انتخاب لتلك اللجنة المشكلة لتعديل الدستور بما قد يوصم عملها بالبطلان الذي قد يلحق بعد ذلك بنصوص الدستور والذي قد يصمه العديد من فقهاء القانون الدستوري لعدم المشروعية، مضيفًا، ما بني على باطل فهو باطل.


وعن رد فعله فيما يتعلق استبعاد مستشاري هيئة قضايا الدولة من التمثيل في لجنة الخمسين يقول: علينا أن نعلم بأن القضية ليست تمثيل فئة، القضية نفسها في آلية الاختيار والأسس التي تم عليها الاختيار، فالقواعد الموضوعية لاختيار أعضاء اللجنة المشكلة، الأصل فيها أن يكون الأغلبية من رجال القانون والفقهاء الدستوريين.

 

 ويواصل: أتحدث هنا عما استقر عليه العمل في وضع دساتير العالم في النظم الديمقراطية ولا شأن لي بهذه المسرحية التي تحدث في واقعنا اليومي وتهدد بمستقبل بلد بأكملها لسنوات بل وعقود.

 

وبدوره استنكر الورداني اختيار أيا من حزب النور والدكتور كمال الهلباوي القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين كممثلين عن التيارات الإسلامية مكتفيا بقوله: لا تعليق.


ممثلة لكل الفئات

يختلف معه في الرأي أحمد كامل، الباحث بمركز الأهرام والدراسات الاستراتيجية، والذي أكد بدوره على أن لجنة الخمسين جاءت مرضية إلى حد كبير وخاصة تمثيلها النسبي لكل فئات المجتمع واتفاقها مع توجهاته على اختلافها.

 

 يقول كامل: الشخصيات التي وقع الاختيار عليها ذات وزن وصدق لدى الجميع فإذا تتبعنا قائمة أسماء اللجنة سنجد تمثيل واضح لشباب الثورة مثل محمد عبد العزيز ومحمود بدر وغيرهما، وسنجد التيار الإسلامي واضحًا هو الآخر متمثلا في دكتور بسام الزرقا رئيس حزب النور ودكتور كمال الهلباوي، احد أقطاب الإسلام السياسي والقيادي السابق بجماعة الإخوان قبل أن ينشق عليهم.

 

ويتابع: بالنسبة للهجوم الغير مبرر على عدم التمثيل الجيد للتيارات الإسلامية، أحب أن أوضح أن هذه النسب جاءت وفقا للإعلان الدستوري الذي ينص على اختيار اثنين ممثلين عن التيارات الإسلامية مقابل اثنين من اليسار وهذا ما تم بالفعل حيث تم اختيار اثنين احدهما قومي ناصري (محمد سامي) والآخر يساري شيوعي (حسين عبد الرازق).


ويضيف:كذلك لم تختف النقابات من التمثيل وكافة مؤسسات الدولة المختلفة من الشرطة والقوات المسلحة والكنيسة والأزهر وخلافهما.

وردًا على ندرة عدد الفقهاء الدستوريين في اللجنة يقول: اللجنة ضمت 18 من الفقهاء الدستوريين وعلى ر أسهم  دكتور جابر نصار .

ويختتم كامل مؤكدًا أن الدستور لا يكتبه الدستوريين، فهذا العبء يقع على علماء السياسة بشكل اكبر وعند مرحلة الصياغة وإعداد الشكل النهائي لمواد الدستور، يأتي دور الفقهاء الدستورين.


مكاسب للمرأة

وفيما يخص نسبة تمثيل المرأة في لجنة الخمسين تقول نيفين عبيد، رئيس اتحاد ائتلاف المنظمات النسائية، نسبة المرأة ضعيفة وقليلة ومحدودة وغير معبرة عن عدالة التمثيل أو الدور الذي تقوم به المرأة، وبالطبع كنا نتمنى نسبة أكبر من ذلك بكثير، إلا أن اختيار خمس عضوات في لجنة الخمسين لا يمكن الاعتراض عليه لأنه اختيار يتناسب مع ما جاء به الإعلان الدستوري وملتزما بالنسبة المحددة فيه.


وتتابع عبيد: وحتى نكون حياديين لا بد وأن نقر ونعترف بان الخمس عضوات الواقع عليهن الاختيار هن من العيار الثقيل ومتنوعين بما فيه الكفاية لتمثيل المرأة المصرية كذلك يجيدون التعبير عن قضايا النساء بفن.


وتشير عبيد إلى الدور الكبير الواقع على هؤلاء العضوات وتؤكد: نحن في حاجة إلى الاستعداد لمعركة كبرى ولا يوجد أمامنا هذه المرة سوى خيار الانتصار لصالح قضايا المرأة حتى لا نخرج بدستور يعاديها ولا يعطيها مكاسب حقيقية مثل ذي قبل.

 

وعن الاستعداد لمعركة الدستور تعلن أن منظمات المرأة تقدمت بوثيقة تشتمل على نقاط وأطر عريضة لصالح المرأة ومنها:

- حق المرأة في المساواة المطلقة على أساس المواطنة دون شروط ومرجعيات منغلقة وسواء كانت متزوجة أو معيلة أو أرملة أو مطلقة أو معاقة، فالجميع متساو أمام القانون، له نفس الحقوق وعليه نفس الواجبات.

- التركيز على حق المرأة في المواطنة الكاملة باعتبارها حاملة للجنسية المصرية ولها نفس حقوق الرجل المصري .

- اعتبار التمييز بكافة أشكاله جريمة لا تسقط بالتقادم وخاصة بعد أن عشنا لعقود طويلة نعاني من التمييز.

- الدفع بفكرة التمثيل العادل للنساء، فإلى الآن لا يوجد أي تمثيل عادل للنساء.

"فيس بوكيون"

التأييد للجنة الخمسين وانتقادها، تجلى أيضًا على ساحات مواقع التواصل الاجتماعي، ففور إعلان تشكيل اللجنة كتب الناشط السياسي، "علاء عبد الفتاح" على حسابه الشخصي على "الفيس بوك": تشكيل اللجنة أفضل من توقعاتي، كفاية استبعاد ممدوح شاهين، ربنا يهدي و ياريت يهتموا بمقترحات الجمهور والمجتمع المدني.

 

بينما علقت "منى سيف"، الناشطة في حركة لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين، قائلة: "أنا مش شايفة أي أسماء حقوقيين في لجنة الخمسين لحد دلوقتي، صح؟ لو أحدكم قرأ اسم شخص في لجنة الخمسين وأحس انه ممكن يبقى حقاني و يتبنى مطلب " لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين" يقول لنا ، الله يكرمكم ".

كما تبادل نشطاء آخرون اعتراضهم على اللجنة بصورة ساخرة، حيث كتبوا:

- أطالب بضم مخرج موبينيل للجنة الخمسين لأنه الوحيد المدرك أننا "لازم نكون مع بعض".

- عاااااجل: الدكتوووور توفيق عكاشة ينفي استبعاده من لجنة الخمسين ويؤكد انه العضو رقم واحد وخمسين في اللجنة.

- خليكم فاكرين أن الأغنية الشعبية ليس لها ممثلين في لجنة الخمسين.... فين أوكا وأورتيجا !!!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان