رئيس التحرير: عادل صبري 11:58 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالاس بالمنيا| ميدان هتف ضد مبارك ومرسي

بالاس بالمنيا| ميدان هتف ضد مبارك ومرسي

تقارير

ميدان بالاس بالمنيا

بالاس بالمنيا| ميدان هتف ضد مبارك ومرسي

محمد كفافى 24 يناير 2016 17:27

على مدار 3 سنوات تقريبًا، منذ بداية انطلاق ثورة يناير 2011، وحتى فض اعتصامي رابعة والنهضة في 14 أغسطس 2013، شهد ميدان بالاس في المنيا تظاهرات واحتجاجات عديدة ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك، والرئيس المعزول محمد مرسي.

 

المنيا رغم أن بداخلها أكثر من 5 ميادين هي " الساعة، مجمع المحاكم، السهاريج، لبنان، الحلمية" إلا أن أهالي المحافظة اختاروا بالاس، ليكون المكان المفضل للتجمع والتظاهر ضد نظام مبارك، استجابة للدعوات التي أُطلقت للتظاهر يوم 25 يناير من عام 2011، وذلك بسبب مواجهة الميدان لمبنى الحزب الوطني المنحل.

 

واحتضن الميدان ثوار المنيا، لمدة 18 يوماً، من تظاهرات سلمية، واشتباكات عنيفة بين الثوار ورجال الأمن الذين حاولوا التصدي لهم خلال اقتحامهم مبنى الحزب الوطني بالمحافظة، في الوقت الذي أُقتحم فيه المبنى الرئيس بالقاهرة، حتى تحول الميدان ساحة للاحتفال بنجاح الثورة ورحيل مبارك.

 

وشهد بالاس أيضًا، العديد من التظاهرات التي طالبت برحيل المجلس العسكري، خلال تولي المشير طنطاوي قيادته، كما احتفل ثوار المنيا، بفوز وتنصيب الرئيس المعزول مرسي، من خلال تشغيل الاغاني الوطنية، والرقص بالأسلحة النارية والبيضاء.

 

وبعد أشهر من تولي مرسي رئاسة الجمهورية، شهد الميدان تظاهرات عنيفة من قبل الأحزاب الليبرالية كالوفد والمصريين الأحرار والحركات الثورية، ضد الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي، وكادت أن تقع مواجهات عنيفة بينهم ومؤيدي مرسي لولا تدخل قوات الأمن.

 

وتحول الميدان مرة أخرى، إلى المكان المفضل للتظاهر للمطالبة بعزل مرسي، تلبية للدعوة التي أطلقتها حركة تمرد، ولتي طالبت فيها الشعب المصري بالتظاهر حتى عزل مرسي، وبالفعل شهد الميدان، تظاهرات المئات من أهالي المحافظة الذين هتفوا برحيل مرسل ومنها " ارحل يا مرسي" حتى أعلن السيسي في بيانه بتاريخ 3 يوليو 2013 عزل مرسي وتولي المستشار عدلي منصور رئاسة الجمهورية.

 

ومنذ إعلان بيان 3 يوليو، تحول الميدان إلى ساحة كبيرة للاعتصام من قبل مؤيدي الرئيس مرسي ورافضي البيان، وردد فيه المعتصمون العديد من الهتافات ضد المشير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع آنذاك، ومنها " سيسي يا سيسي مرسي رئيس"، وظل المعتصمون بالميدان، حتى تم فضه يوم 14 من شهر أغسطس من عام 2013، عقب فض إعتامي رابعة والنهضة.

 

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان