رئيس التحرير: عادل صبري 08:16 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

من إنفلونزا الطيور لـ الخنازير .. الصحة في مصر تنتظر الفرج

من إنفلونزا الطيور لـ الخنازير .. الصحة في مصر تنتظر الفرج

تقارير

إنفلونزا الطيور والخنازير في مصر

من إنفلونزا الطيور لـ الخنازير .. الصحة في مصر تنتظر الفرج

بسمة عبدالمحسن 24 يناير 2016 10:03

ما بين إنفلونزا الطيور والإنفلونزا الموسمية المعروفة إعلاميًا بـ"الخنازير" تلخص المشهد الصحي في مصر الذي بات يتسم بمزيد من الرعب والحيطة من تلك الفيروسات التي أصبحت وبلا منازع تؤرق ملايين المصريين، نظرًا لما قد ينجم عنها من مضاعفات وخيمة تصل إلى حد الوفاة.

 

إنفلونزا الطيور H5N1

رغم استمرار ظهور حالات اشتباه إصابة بفيروس إنفلونزا الطيور، إلا أن وزارة الصحة والسكان أكدت مراقبتها للموقف الوبائي لفيروس إنفلونزا الطيور في جميع أماكن تقديم الخدمة الصحية علي مستوي الجمهورية من خلال الإدارة العامة للوبائيات والترصد، وذلك للإبلاغ عن أي حالات مشتبهة لأخذ عينات منها وفحصها.

 

وأشارت الوزارة إلى وجود تعاون مع الطب البيطري التابع لوزارة الزراعة في الإبلاغ عن البؤر المصابة في الطيور علي مستوي القري والمراكز والمحافظات.

 

فمن جانبه، صرح الدكتور عمرو قنديل،  رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والسكان، بأنه قد تم الاشتباه في إصابة 1037 حالة بإنفلونزا الطيور منذ نوفمبر 2015 حتى الآن.

 

واستطرد: إلا أن جاءت جميعها سلبية للإصابة بفيروس إنفلونزا الطيور، مؤكدًا عدم وجود أي حالات بشرية مؤكدة للإصابة بفيروس إنفلونزا الطيور في مصر منذ يونيو 2015 , وأن شتاء هذا العام خالٍ تمامًا حتى الآن من إنفلونزا الطيور وأنها لم تسجل أي حالات إصابة أو وفاة .


وبشأن انتشار إنفلونزا الطيور H5N1 بكثير من المحافظات، أوضح الدكتور أمجد الحداد، مدير مركز الحساسية والمناعة بالشركة القابضة للأمصال واللقاحات، لـ"مصر العربية" أن غياب التوعية هو سبب تفشي المرض بمعدلات أعلى من العام الماضي.

 

وأضاف أن وزارتي الصحة والزراعة هما المسئولتان عن مكافحة المرض، فهناك دور وقائي منوطة به وزارة الزراعة من خلال منع تربية الطيور بالمنازل وتطعيم الطيور بالمزارع وإلزام فرق من الإدارة المحلية للمرور على المنازل والمزارع لمكافحة الفيروس والحد من انتشاره وإعدام الطيور المصابة وهو ما قامت به عام 2009 ثم توقفت عنه.
 

وعن دور وزارة  الصحة، أوضح أنه لابد من إطلاق حملات توعية بإنفلونزا الطيور وأعراضها وطرق انتقالها والوقاية منها، ومنع انتشار المرض من خلال حجز الحالات المشتبه في إصابتهم فور ظهور الأعراض عليهم وإرسال لجنة بالتعاون مع وزارة الزراعة للتخلص من الطيور بمنزل أومزرعة هذه الحالة.


وشدد على أن إنفلونزا الطيور ليس لها أي تطعيمات وقائية ولابد من توجه أي حالة مشتبه في إصابتها بالمرض لأقرب مستشفى لتلقي الخدمات الطبية اللازمة، موضحًا أن أغلب الإصابات تظهر في الأرياف وليس الحضر نظرًا لاعتماد كثير من الفلاحين على تربية الطيور كمورد اقتصادي ومصدر رزق.

 

الإنفلونزا الموسمية H1N1 المعروفة إعلاميًا بـ"الخنازير"

 

ووسط حالة من الذعر انتابت المصريين في ظل ظهور حالات اشتباه إصابة بالإنفلونزا الموسمية "الخنازير"، خرجت علينا وزارة الصحة والسكان لتؤكد عدم وجود ما يسمي بفيروس إنفلونزا الخناير الآن الذي يصيب الإنسان، حيث إن هذا المسمي قد أشيع استخدامه عام 2009 عند ظهور جائحة الإنفلونزا العالمية، ومنذ عام 2010 أعلنت منظمة الصحة العالمية انتهاء الجائحة وأن الفيروس المتسبب في الجائحة أصبح له نفس السمات الوبائية لفيروسات الإنفلونزا الموسمية ومنذ ذلك التاريخ تم وضعه ضمن الفيروسات المشاركة في تطعيم الإنفلونزا الموسمية.

 

وقالت إن جميع فيروسات الإنفلونزا الشائعة حاليًا تستجيب للعلاج بعقار التاميفلو وهي موجودة ضمن مكونات طعم الإنفلونزا الموسمية الذي يتم تجديده سنويًا، كما أن فيروس الإنفلونزا الموسمية من النوع H1N1 هو السائد خلال موسم الإنفلونزا الحالي على المستوى العالمي والإقليمي والقومي.

 

وأشارت الوزارة إلى فحص حوالي 4000 عينة من المرضى المحجوزين بالمستشفيات والمترددين علي العيادات الخارجية من جميع أنحاء الجمهورية، وأظهرت نتائج الفحوص أن حوالي 30% من العينات إيجابية لفيروس الإنفلونزا الموسمية.

 

وأكدت أنها تقوم بمراقبة وترصد نشاط الإنفلونزا وانتشاره في الحالات ومتابعة أنواع الفيروسات التي تظهر في النتائج المعملية ومتابعة التطور الجيني لها واستجابتها للعلاج وذلك في إطار منظومة تغطي كافة أنحاء الجمهورية.

 

ومؤخرًا اشتبه في إصابة 17 حالة إصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير بمحافظة أسيوط، إلا أن وزارة الصحة أوضحت أن عدد الحالات التي تأكد إصابتها بفيروس الإنفلوانز الموسمية من نوع H1N1 وليس إنفلونزا الخنازير بمحافظة سوهاج منذ بداية شهر يناير 2016 حتى تاريخه هو 7 حالات من بينهم حالة وفاة واحدة.

 

أما محافظة أسيوط  فقد بلغ عدد الحالات التى تأكد إصابتها بفيروس الانفلوانز الموسمية من نوع H1N1 وليس انفلونزاالخنازير منذ بداية شهر يناير 2016 حتى تاريخه هو 14 حالة من بينهم حالتي وفاة.

 

وفي هذا الصدد نصحت وزارة الصحة المواطنين باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة للحماية من الأمراض التنفسية الحادة ومنها فيروس الإنفلوانزا بأنواعه، وأهم تلك التوصيات:

 

  • الحفاظ على مسافة لا تقل عن 1 متر بينك وبين الشخص المصاب بالإنفلونزا
  •  الابتعاد عن الأماكن المزدحمة قدر المستطاع
  • الامتناع عن ملامسة الأنف والفم  
  • الحفاظ على نظافة اليدين عن طريق غسلهما بالماء الجاري والصابون أو فركهما بغسول الأيدي الكحولي خصوصًا في حالة ملامسة الأنف والفم أو ملامسة الأسطح المحتمل تلوثه
  • قضاء أقل فترة ممكنة مع الأشخاص المصابين بمرض الإنفلونزا
  • تغطية الأنف والفم جيدًا عند التعامل المباشر مع مريض الإنفلونزا
  • التهوية الجيدة لأماكن المعيشة 
  • الحرص على فتح النوافذ قدر الإمكان
  • أخذ جرعة من التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية كل سنة وخصوصًا للفئات ذات الخطورة (أمراض الصدر والقلب المزمنة– أمراض الكلى المزمنة– السكر–  أمراض ضعف المناعة– السيدات الحوامل).
  • إكثار الأطفال من تناول أطعمة مغذية لتقوية جهاز المناعة
  • التوعية عن أهمية تعزيز الاقتصار على الرضاعة الطبيعية لتقوية الجهاز المناعي للرضع والأطفال
  •  عند ظهور أعراض للإنفلونزا استشارة الطبيب المعالج وبقاء المريض بالمنزل حتى اختفاء الأعراض مع اتباع التعليمات الطبية
  • إذا بدأت الحالة تتطور إلى الأسوأ يجب التوجه فورًا إلى المستشفى للحصول على المشورة الطبية

 

وقال الدكتور أمجد الحداد، مدير مركز الحساسية والمناعة بالشركة القابضة للأمصال واللقاحات، لـ"مصر العربية" إن السبب هو تحور فيروس الإنفلونزا الموسمية H1N1 إلى إنفلونزا الخنازير نتيجة إصابة الخنازير بها ومن ثم انتقال العدوى بين البشر وبعضهم وأصبحت أشد خطورة من الموسمية وقد تؤدي للوفاة.
 

وأشار إلى أن هناك تطعيم وقائي لإنفلونزا الخنازير يتوفر لأول مرة هذا العام بمراكز التطعيمات التابعة للشركة القابضة المصل واللقاح بـ35 جنيهًا، إلا أنه ليس إجباري وهو عبارة عن لقاح الإنفلونزا الموسمية إلى جانب سلالة الخنازير، كما يوجد عقار علاجي وهو أقراص التاميفلو المتوفرة بمستشفيات الصدر والحميات التابعة لوزارة الصحة.
 

ولفت إلى أن فيروس إنفلونزا الخنازير ينتقل عن طريق تربية الخنازير المصابة ومخالطة الشخص المصاب بالرذاذ او استخدام متعلقاته الشخصية ومن خلال الهواء، ومن أعراضه حدوث التهاب رئوي حاد قد يتسبب في الوفاة إذا لم يعالج بشكل مبكر وسريع.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان